الحوار المتمدن - موبايل


الاسلام السياسي الحلقه الثالثة

صبري الفرحان
(Sabri Hmaidy )

2020 / 9 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


البدائل
قابل الاسلام السياسي اي رفضت الاسلام السياسي سواء رفضا كليا او جزئيا اتجاهات منها
1- التصوف: وهو انقطاع الانسان الى الله سبحانه وتعالى وعدم انشغالة بامور الحياة فضلا عن السياسة فهو بديل عن الاسلام السياسي، ورفضه للاسلام السياسي جزئياً
2- العرفان الفلسفي ويسمى الرياضي ويسمى السلوك ايضا : هو التصوف عينة والفرق التصوف سني والعرفان الفلسفي شيعي فالعرافاني او السالك، كالصوفي يركيز على اقحام النفس في عادات غير طبيعية الهدف منها حمل النفس على التجريد مثل تجويع النفس السهر الانعزال عن الناس الذكر الكثير مثلا يردد سبحان الله 5 مليون مرة في اليوم الواحد وغيرها من الرياضة الروحية، وعليه حتما لا يتدخل بالسياسة فهو بديل عن الاسلام السياسي ورفضه للاسلام السياسي جزئياً ايضا
3- وعاظ السلاطين قراءت المصطلح اول مرة في كتابات الدكتور علي الوردي، هذا الاتجاه الديني يمجد بالحاكم كيف كان حاله ظالما فاسقا دكتاتورا اذا فهو لا موقف سياسي له الا ما موجود ما عليه الحاكم فهو بديل عن الاسلام السياسي، ورفضه للاسلام السياسي كلياً
4- الحجتية وهم اقليه شيعيه يقولون بحرمة تعاطي السياسه في زمن غيبة الامام الامهدي عجل الله فرجه عليه السلام، فهو بديل عن الاسلام السياسي وهولاء يرفضوا الاسلام السياسي كليا
4- مشهور علماء الشيعة : والقصد المرجع الشيعي الاعلى الذي يعتبر زعيم الطائفة اشتهر اي كثر مقلدوه،فهو خط لا يتدخل في السياسة له الفتوى الفقهية الدينية فقط فهو بديل عن الاسلام السياسي، ورفضهم للاسلام السياسي جزئيا .
ومشهور علماء الشيعة يمثله اليوم السيد علي السيستاني دام ظلة فلم يفتي بوجوب قتال الامريكان او يجب مساندة الامريكان ومن قبله السيد الخوئي طهرت روحه خلال الحرب مع ايران لم يفتي بحرمة القتال ضد ايران التي حاول السيد الخميني ان يستلها منه لذا خرجت تظاهرات ضد السيد الخوئي في ايران او وجوب قتال ايران التي حاول صدام ان يصدرها السيد الخوئي فحاول اغتياله او تخويفه ففجر سيارته بل قال للطرفين بكل شجاعة لا اتدخل في السياسة، فهو بديل عن الاسلام السياسي ورفضه للاسلام السياسي جزئياً

المفاهيم
من خلال استقراء اقوال ومواقف اعداء الاسلام السياسي او الذين لا يرون جدارة تدخل الاسلام في السياسة ومواقف الذين اقحموا الاسلام بالسياسة او الذين يرون ان الاسلام هو السياسة نستطيع ان نفرز مفهومين لمنطوق الاسلام السياسي
المفهوم الاول تعريفه مر(1)
المفهوم الثاني ان الاسلام فكر فلا يوجد اسلام سياسي واسلام غير سياسي وعليه هنا يعرف
الاسلام السياسي: هو
نظرية حزب الامة(2): التي بمقتضاها يجعل دور رجال الدين الفتيا والارشاد ومكانة المسجد ولا يحق له دخول البرلمان او الترشيح للرئاسة او دخول اي وظيفة سياسية.
فهذه النظرية اشبه باطروحة الفكر الراسمالي الى ادارة الدولة وهي العلمانية والفرق العلمانية تفصل الدين نهائيا عن السياسة اما نظرية حزب الامة تجعل لكل دوره من باب الاختصاص والا الدين هو الفيصل في الحياة السياسية، ولكن تقسم المؤمنيين هذا مؤمن رجل دين اختصاصه الفتيا والارشاد وهذا مؤمن اكاديمي اختصاصة التعاطي بالسياسة.
وكذلك اشبه بما قسمت به الكنيسه المؤمنين الى قس مهمته دينية ومنها الدعوة الى العلماني لانه يكسب الخطيئه من خلال تعاطيه بامور الدنيا وعلماني اي دنيوي يتعاطى بالامور الدنيوية ومنها السياسة والفرق في المسيحية ان رجل الدين هو فقط من له منزله عند الله والعلماني اي الذي يهتم بامور الدنيا يحصل على الخطايا التي بها يبتعد عن الله وعليه يقوم القس بالدعوه له اما في الاسلام فلكل من رجل الدين والسياسي منزله فهم متساون امام الله وعليه لرجل الدين.
مداد العلماء افضل من دماء الشهداء(3) او كدماء الشهداء
وللسياسي
فضل الله المجاهدين على القاعدين درجة او فضلا عظيما (4)
وعلى نظرية حزب الامة سار حزب الدعوة وحركة الاخوان المسلمين ولكن لم يكونوا انضباطين بذلك فادخلوا رجل الدين البرلمان وسلموه مناصب سياسية.
ولو دققنا حتى النظرية الثانية التي تقاسم النظرية الاولى في التنظير السياسي الاسلامي وهي
نظرية امة الحزب(5) : التي بمقتضاها يجعل رجل الدين في قلب الحدث السياسي لتغير الواقع الا اسلامي الى واقع اسلامي ينتهي دوره بعد الثورة لذا قال السيد الخميني بعد انتصار الثورة 1979 كلمته المنسية
على رجل الدين الرجوع للمسجد
ولكن رجالات الثورة لم توافقه الراي وعليه الى اليوم 2020رئيس الجمهورية الاسلامية في ايران معمم بل يشكل المعممون النسبة الاكبر في المقاعد السياسية
وكخلاصة الاسلام السياسي له مفهومين
المفهوم الاول : يشمل كل الحركات السياسية الاسلامية احزاب وحركات ومنظمات وتيارات وواجهات
المفهوم الثاني : يشمل فقط الاحزاب الاسلامية وليس كلها بل التي تفصل عالم الدين عن التدخل في السياسة والقاعدة رجل الدين مهمته الفتوى والارشاد فقط ومكانه المسجد، وللسياسة رجال مؤمنين غير معممين ولا رجال دين بل اكادميين

هههههههههههههههههههههههههههههههههامش
1- التعريف ذكر في الحلقه الاولى
الاسلام السياسي هو مصطلح ظهرَ حديثًا ، للإشارة إلى النشاطات واسعة النطاق للأفراد والمنظمات المؤيدة لتحويل الدولة والمجتمع ككل للاستناد لمرجعية من القوانين الإسلامية، وفهو لتوصيف حركات تغيير سياسية تؤمن بالإسلام باعتباره "نظاما سياسيا للحكم"، وأن الاسلام ليس ديانة فقط ، ويستخدم المصطلح غالبًا في سياق الربط مع الحركات التي تمثل القوى السياسية الحالية باسم الإسلام، والتي نشأت في نهاية القرن العشرين، مثل الاخوان المسلمين وحزب التحرير وحزب الدعوة الاسلامية وغيرها .
2،5 - الحركة الاسلامية هموم وقضايا المفكر الاسلامي المرجع محمد حسين فضل الله طهرت روحه
3-عند الشيعة
رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنَّهُ قَالَ:‏ "إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ جَمَعَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ النَّاسَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَ وُضِعَتِ الْمَوَازِينُ، فَتُوزَنُ دِمَاءُ الشُّهَدَاءِ مَعَ مِدَادِ الْعُلَمَاءِ فَيَرْجَحُ مِدَادُ الْعُلَمَاءِ عَلَى دِمَاءِ الشُّهَدَاءِ"
وعند السنة
وإنما العلماء اختلفوا في هذا، بعض أهل العلم فضل مداد العلماء على دماء الشهداء وبعضهم بالعكس، وكلاهما فيه فضل، إما مداد العلماء الذي كتبوا به العلم ونفعوا به الناس فله شأن، ودماء الشهداء التي سفكت في سبيل الله لها شأن، وأما أنه حديث ليس بحديث
4- لَا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا سورة النساء اية 95








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تذكرة عودة إلى سد الممرات الثلاثة


.. ما الذي ينتظره اللبنانيون من اتفاق ترسيم الحدود مع إسرائيل؟


.. تذكرة عودة إلى سد الممرات الثلاثة




.. تحية إلى بيروت


.. ماكرون يؤكد أن تركيا أرسلت مقاتلين سوريين إلى ناغورني قره با