الحوار المتمدن - موبايل


قيادات فارغة

جعفر العلوجي

2020 / 9 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


من يبذل الجهد او الدماء في سبيل هذا البلد سوف لاينسى من قبل الجماهير وستبقى ذكراهم ومواقفهم الكبيرة في الذاكرة بيضاء رغم التلوث الكبير الذي اصيب به العالم ، بالأمس ودعنا الكابتن ناظم شاكر وقبله كان احمد راضي وعلي هادي وفالح عودة وشخصيات رياضية خدمت في المجال الرياضي ،  هذه الكوكبة الرياضية بذلت الكثير من الجهد وذاقت مرارة الخسارة وتبعاتها وذاقت ايضا فرحة الانتصار والصعود الى منصات التتويج والانتشاء بمعزوفة النشيد الوطني ورفع العلم العراقي ، الاعلام المرئي نقل بالصورة والصوت هدير الملاعب ، الصحافة المكتوبة تطرز وتوثق ، الجماهير تحي هذه الانتصارات . لم ولن ننسى انتصاراتنا في بطولات الخليج الكروية الثلاث ، ولن ننسى الدورة العربية في المغرب ، ولا تأهلنا الى بطولة كاس العالم ١٩٨٦ ، ولابطولة فلسطين ، ولا البطولة الشبابية الاسيوية ولايمكن ان ننسى امم اسيا ٢٠٠٧ ، كل هذا وغيره من البطولات الفرعية الاخرى كانت للأسود صولات ، وللعراق صوتا يرتجف منه الجميع ولازالت البلدان تحسب الف حساب لرجاله ، النصر في الملاعب لايصنعه فردا وانما العملية عبارة عن قيادة تدريبية لها ادواتها المساعدة فنيا ، اداريا ، صحيا ، اضافة الى المجموعة التي ستقاتل في الميدان بسم العراق  ، وخلف كل هذا الجماهير التي تعطي رونقا وبهجة وحتى مالا من اجل كسب البطولات او المباريات الودية والدولية ، من هنا يصنع الفرح في مصنع اسمه العراق ، خاصة اذا كانت الكتيبة المقاتلة يسودها الانسجام والعلاقات الاخوية ونكران الذات وكل الصفات الطيبة ، وهذا مالمسناه وشاهدناه كصحافة وكتبنا الكثير عنه سابقا ، دار الزمن ومعه دولاب الدنيا ، وحصل من كان حارس مرمى على منصب رئاسة الاولمبية ومن كان ثعلبا ماكرا على رئاسة احد الاندية الجماهيرية ، ومن سجل هدفا على كوريا اصبح وزيرا  ، وغيرهم الكثير من تبوء هرم الاندية الرياضية  ، فرح الوسط الرياضي بهذه الاسماء ورمى كل ماجرى له من تدمير مبرمج خلف ظهرانيهم ، الاغلب او من يقرا الموقف الرياضي يعرف ان هناك قيادات رياضية في بلدان قريبة منا لازالت تدس انفها في اختيار القادة الرياضيين ،  وتعمل على تنفيذ اجنداتها ، والادلة والاثبات موجودة وحاضرة لمن يريد ان ينقذ رياضة البلد ، اعود الى الأسطر الاولى في مقالي هذا ، واذكر عسى ان تنفع الذكرى ، ان الوفاء لايشترى ولا يباع وهذه احدى صفات الرجولة وان القيادات التي لاتحمل هذه الصفة عليها ان تتنحى جانبا  وتترك موقع المسؤولية خاصة اذا كانت هذه القيادات نائمة في بحر العسل الاولمبي او الجماهير التي خدعت بالبعض منهم واليوم اوراقهم تتكشف واحدة تلو الاخرى ، رياضة العراق لاتحتاج قيادات تحمل هويات كندية وهولندية وامريكية ، نحن نحتاج إلى قيادات تشعر بفرحنا وتواسينا بمصابنا وتفرش معنا بساطنا الاحمدي وتحترم تاريخنا . ولنا عودة








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تذكرة عودة إلى سد الممرات الثلاثة


.. ما الذي ينتظره اللبنانيون من اتفاق ترسيم الحدود مع إسرائيل؟


.. تذكرة عودة إلى سد الممرات الثلاثة




.. تحية إلى بيروت


.. ماكرون يؤكد أن تركيا أرسلت مقاتلين سوريين إلى ناغورني قره با