الحوار المتمدن - موبايل


اليوم في بلدي اتعس من الامس و افضل من الغد

ال يسار الطائي
(Saad Al Taie )

2020 / 9 / 17
مواضيع وابحاث سياسية


في حوار على فيس بوك مع صديق من بلدان المغرب العربي
عن حال العراق بعد ان قرأ منشورا قصيرا لي حيث كتبت ان
العراق امسه احسن من يومه و يومه احسن من غده الا الفترة
من 17 تموز 1958 الى 8 شباط 1963 و التي تعتبر حياة
محترمة للوعي الشعبي بالانتماء للوطن .
قال ومتى غاب الوعي قلت من اول تصفيق للبعث و عبد الناصر
في انقلاب 8 شباط 1963قال و حقبة الشهيد صدام ضحكت ملئ
فمي لا و لم ولن يمر في تاريخ العراق من هو بجرمه و وحشيته
بمعية عائلته الاقذر منه و مؤيديه ومناصريه القتلة المجرمين ،
حظرني الصديق و يبدو انه من عبدة العجول ، شاهد القول ان
صداما اشترى ضمائر الشعوب العربية بمال رخيص و باعلام
مبرمج لتمجيده . بعد سقوط صدام التكريتي وقيام سلطة القرقوزات
(الدمى الامريكية) تجسد رجالات الدولة بشخصية المجرم صدام
وابناؤهم بعدي و قصي نجلا المجرم والاكثر جرما من والدهما ،
ومئات الآلاف من الشعب تؤيدهم و تصفق لهم وكل حسب مذهبه
و حسب قوميته .
ترى هل الغد اسوء ام نرى الزنازين تعانق اجساد الفاسدين مدمري
العراق؟..
**
سعد الطائي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نبيه بري يدلي بتصريح عن ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرا


.. بايدن يسافر في قطار خلال حملته الانتخابية إلى ولايتي أوهايو


.. بعد تهديد أمن البعثات الدبلوماسية.. هل تنجح الحكومة العراقية




.. ذروة الطلب على النفط حقيقة أم مبالغة؟ وما تأثير النزاع بين أ


.. ذروة الطلب على النفط.. حقيقة أم مبالغة؟ | #عالم_الطاقة