الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الكوشر وحلية التطبيع .

حسنين جابر الحلو

2020 / 9 / 22
مواضيع وابحاث سياسية


الإنسان دائماً يركن إلى مبدأ معين في حياته حتى يستطيع المواصلة ، لأن الإنسان من غير مبدأ يفقد إنسانيته، ويستخدم في حياته طرق حتى يحافظ على تواجده الحياتي ، ولكن قد يصطدم بجدران تعيق حياته الطبيعية او المصطنعة ، فيعمل على إزاحة مبدأ وإحلال آخر، حتى وإن كان على حساب الجميع ، وكما يقال : ( المصلحة الشخصية هي دائماً الصخرة التي تتحطم عليها أقوى المبادئ) ، فنجد اليوم دولاً تعمل على إزالة المطلب العربي المستمر ، بالمطالبة بتحرير "القدس الشريف" من أيدي المحتل ، ومد يد المصالحة والسلم إليه ، وهذا لم نعهده سابقاً ، وان كان موجوداً إلا أنه غير ظاهري ، بينما اليوم أصبح علنياً ، ولاسيما بمفردة اكثر تداولاً ألا وهي "التطبيع " ، على الرغم من أن كلمة التطبيع تدل على جعل العلاقات طبيعية بين طرفين ، وكأن شيئاً لم يكن وهذا خلاف العروبة ، وخلاف التداخل العربي بكل جزئياته ، وتجد البعض من الدول التي بدأت وتعاملت وفق متغيرات أنتجتها لصالح خاص وليس عام ، تريد أن تطور مساحة علاقاتها حتى وإن كانت على حساب المبدأية ، وهذا سيلحقه ليس فقط تغيير في المبدأية ، بل حتى على مستوى التعامل وان كان جزئياً ، فمثلاً بعض من الدول التي طبعّت وتطبّعت أخذت بتقديم "الكوشر" وهو الأكل الحلال عند اليهود ، كخطوة ارضائية لحلية التطبيع ، الذي اعزاه بعض السياسين إلى انه خطأ ، بعدّه بداية لدوران العجلة ليكون كما يقال: ( كلنا في الهوى سوى ) ، عندها لا يحق لأحد الحديث عن المبدأية ، لأن العجلة تدور وتأخذ معها من تشاء ويشاء ، وتترك البقية ، بين محتار بفيضان ، وآخر محتار بتفجير لشواطيء واراضي بالمجان ، وثالث قد أنتشل فيه الإنسان ، وهكذا ترضخ الإرادة الشخصية لتسيير الأمور بما ترتضيه القوى العظمى لتمهيد الطريق لقادم معروف لتغيير وجهات نظر الجيل الجديد ، بنشر مقولة التصالح مع القوى العظمى سيفتح الباب على مصراعيه للدول المتصالحة مع إسرائيل ، لأن خلق الجو السلمي غير المشحون سيؤسس لمرحلة إقتصادية متينة من طرف الجانب الأضعف، وبناء جيل تتغير لديه المفاهيم ليسهل تمرير التطبيع المستمر من طرف الجانب الأقوى، وهذا الضغط على حلقات الدول لتكون متسلسلة ، لضمان بناء سياج قوي متين بين الأقوى والدول القابلة للتطبيع ، أمام المقاومة والدول الرافضة للتطبيع ، وبهذا سيكون مستقبلاً ثمة مشروعية لضم باقي الأراضي والمستوطنات وبدعم عربي لا يقبل التفاوض والتنازل إلى للأقوى.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مراسل فرانس24 في تركيا: عملية الوصول للناجين تحت الأنقاض صعب


.. حراس الأنهار الجليدية في جبال الألب • فرانس 24 / FRANCE 24




.. الخارجية الأميركية: لا نضع أي عراقيل أمام إيصال المساعدات لل


.. هل تغييرُ أكواد البناء في دول الشرق الأوسط بعد كارثة الزلزال




.. نحو 12 ألف قتيل ضحايا الزلزال في سوريا وتركيا | #رادار