الحوار المتمدن - موبايل


الثورة التونسية رائدة الثورات العربية

كامل عباس

2020 / 9 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


وجهة نظر
الثورة التونسية رائدة الثورات العربية
وبالرغم من أننا كهيئة لبرالية نولي الاصلاح أهمية أكبر من الثورات كون الثورة هدم وبناء اما الاصلاح فهو بناء على البناء الا أننا وقفنا منذ البداية مع الثورات العربية لأن الأنظمة الديكتاتورية أجبرت شعوبنا على الانتفاض وسدّت السبل بوجه أي إصلاح يمس بمصالحها.
بدأت الثورات العربية من تونس تيمنا برياح تغيير اجتاحت العالم أول هذا القرن اعتمدت بشكل اساسي على مناصرة الانسان وحقوقه ,لكن الآية انقلبت فيما لتواجه تلك الثورات تحديات خارجية وداخلية كا التحديات التي وجهتها اول ثورة وهي الثورة االتونسية .
- على المستوى الخارجي تربع على عرش المجتمع الدولي دول غنية ترفض أي اصلاح وتروج علنا لقانون القوة بدلا من قوة القانون وهي تسيطر على النظام البنكي وعلى السوق العالمية وتفرض عليها السعر المناسب لربح شركاتها ايضا ولا تريد لتلك الثورات ان تستمر في منطقة غنية بتراثها الانساني وتاريخها وثرواتها مما ينعكس سلبا على اسعار سلعها .
- على المستوى الداخلي الصراع بين العلمانيين والدينين في المجتمع .
لكن الثورة التونسية استمرت متحدية الصعوبات الداخلية والخارجية رغم انف الفاسدين في العالم ساعدها على ذلك فهمها لطبيعة العصر ودور الدين فيه , كان اول تحّد للثورة من الداخل قبل ان يكون من الخارج وقد اتى بكل أسف من القوى اليسارية العلمانية المصرة على فهم علماني صحيح وصائب ولكنه يولي الأهمية في السياسة للأيديولوجيا على حساب الاقتصاد والسياسة , نعتقد كهيئة أن العلمانية معرفة ومن يمتلكها حاليا لا تتجاوز نسبته 5% في المجتمع وقد نحتاج الى مائة عام أخرى لتصبح نسبتهم حوالي 50% وحتى ذلك الوقت يجب الانطلاق من السياسة لخدمة هذا الشعب .
ليس صحيحا على ما نعتقد حصر الدين في المجتمع بالجانب الروحي ومن ثم منع تشكل أي حزب على أساس ديني . هذا ما يتنافى مع الديمقراطية ويجعل العلمانية هي الأصل والديمقراطية هي الفرع مع ان العكس هو الصحيح. الديمقراطية هي التي تخدم العلمانين وتفسح المجال لهم لتعبئة المجتمع على اسس عقلية وقوانين أرضية
الدين من وجهة نظرنا لا يزال له حضور في وجدان البشرية حتى في البلدان المتحضرة فما بالك بالبلدان المتخلفة أمثال بلدنا , والدين عموما بكل تفرعاته يدعو الى رفع الظلم عن الا نسان من قبل أخيه الانسان . الله في قلب كل مؤمن نقي فكرة محورها التضرع اليه من اجل تحقيق العدالة الاجتماعية على الأرض. تكبر المشكلة في البلدان ذات الحضارة العبية الا سلامية فالاسلام دين أخلاقي ينظر الى الفقراء بوصفهم جزء أصيل من الله وهو جزء أصيل منهم فهو يقوم على خدمتهم وحين تخدم الله فأنت بذلك تخدم الفقراء , من ذلك المنطلق جاءت شريعته السمحة ذات نزعة انسانية عميقة تتمحور حول العدالة الاجتماعية وحق الفقراء في ان يكون لهم نصيب من أموال الأغنياء
هذا لايعني ابدا التنازل لتلك القوى الفاسدة والمفسَدة من الاسلاميين , بل مجابهتهم في عقر دارهم , والمجابهة تكون عبر الديمقراطية وليس عبر العلمانية . أي ان الدعوة الى دولة علمانية تفصل الدين عن الدولة ضارة بنا حاليا أكثر مما هي نافعة وبديلها الدعوة الى دولة مدنية ديمقراطية تعددية نصل اليها عبر عقد اجتماعي جديد لا يربط بين المواطنة والعلمانية بل وأهلا وسهلا بكل حزب سواء كان ديني ام قومي أم شيوعي يعترف بالآخر ويلتزم بالدستور الجديد
من جهة أخرى ان الدعوة الى دولة مدنية تعني بداهة إبعادها عن العسكر وجعلهم وزارة مثل باقي الوزارات مثلها مثل وزارة التربية التي تعنى بالتعليم : أي ان وزارة الدفاع يجب حصرها بالدفاع عن الوطن وإبعادها عن السياسة وهو ما نعاني منه في البدان العربية بشكل أساسي .
هيئة العمل اللبرالي في اللاذقية








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ما هو السؤال المحرج الذي أجاب عليه حسام زكي؟ | #مع_جيزال


.. موجز الأخبار - الحادية عشر صباحا 19/4/2021


.. هل من الممكن التوصل إلى اتفاق حول النووي الإيراني؟




.. سدّ النهضة.. الملء الثاني والخيارات المتبقية | #غرفة_الأخبار


.. كيف يعيش مسلمو ألاسكا أجواء شهر رمضان؟