الحوار المتمدن - موبايل


الطفولة في البلدان العربية ... مؤشرات حقوق الطفل بين الاستباحة الواقعة واحلام الحوكمة..

خليل إبراهيم كاظم الحمداني

2020 / 9 / 23
حقوق الانسان


الطفولة في البلدان العربية
مؤشرات حقوق الطفل بين الاستباحة الواقعة واحلام الحوكمة..
- يمكن القول وبثقة كاملة ان احد معايير قياس جدية وفاعلية الحكومات في مجال حقوق الانسان قد يبدأ – ولا ينتهي طبعا- في مدى الاستثمار والاهتمام بحقوق الطفل فمنه البدايات الأولى لصفاء النوايا والتأسيس الصحيح ، وتصدر بين الحين والآخر هنا وهناك مجموعة من المؤشرات التي تتعلق بحقوق الانسان (بما فيها حقوق الطفل )ولعل المؤشر الذي نحن بصدده والذي تصدره مؤسسة حقوق الطفل بالتعاون مع جامعة ايراسيميوس روتردام الهولندية – مدرسة ايراسيميوس للأقتصاد المعهد الدولي للدراسات الاجتماعية – هو الأقرب علميا وعمليا لأعتماده على مؤشرات تتعلق بالاطار الدولي المطروح في اتفاقية حقوق الطفل كما انه يطبق تحديثات مستمرة عليه بعد كل دورة للجنة حقوق الطفل ...حاليا المؤشر يغطي غالبية دول العالم الأطراف في اتفاقية حقوق الطفل حوالي 188 بلد .
- يعتمد مؤشر حقوق الأطفال على 20 مؤشرًا: ثلاثة عشر منها مؤشرًا كميًا وسبعة مؤشرًات نوعيًة وتم حصرها في خمس مجالات:
1. الحق في الحياة
- معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة
- مدة الحياة المتوقعة عند الولادة
- نسبة وفيات الأمهات
2. الرعاية الصحية
- النسبة المئوية لمن هم دون سن الخامسة يعانون من نقص الوزن
- تحصين الأطفال بعمر سنة واحدة
- النسبة المئوية للسكان الذين يستخدمون مرافق الصرف الصحي المحسنة (في المناطق الحضرية والريفية)
- النسبة المئوية للسكان الذين يستخدمون مصادر مياه شرب محسنة (حضري وريفي)
3. التعليم
- سنوات الدراسة المتوقعة للفتيات
- سنوات الدراسة المتوقعة للبنين
- عدم المساواة بين الجنسين في سنوات الدراسة المتوقعة (الفرق المطلق بين الفتيات والفتيان)
4. الحماية
- تشغيل الأطفال
- معدل مواليد المراهقات
- تسجيل الميلاد
5. بيئة حقوق الطفل
- عدم التمييز
- المصالح الفضلى للطفل
- التشريعات التمكينية
- الميزانية المتاحة
- احترام وجهات نظر مشاركة الطفل / الطفل
- جمع وتحليل البيانات المصنفة
- تعاون الدولة والمجتمع المدني للمشاركة في حقوق الطفل
مؤشر حقوق الأطفال 2020
المؤشرات الخاصة بحقوق الطفل لهذا العام (1) أوضحت وبشكل صارخ ان البلدان تسير باتجاه تفقير – اذا صح التعبير – الميزانيات المخصصة للأطفال ، وتحديداً في مجالات مثل الحماية والصحة والتعليم. مع التداعيات الاقتصادية لأزمة كورونا ، ولا توجد توقعات بأن هذا سيتغير في أي وقت قريب. وهذا يعني النكوص عن كل التقدم المحرز في السنوات الماضية وقد أِشار المشر الى انه إضافة الى العواقب الاقتصادية فان ثمة عامل ضغط بقوة على هذه المؤشرات وهذا العامل يتعلق بالتدابير التي اتخذتها الحكومات للحد من تفشي COVID-19 والذي كان له تأثير كارثي على العديد من الأطفال. يؤثر إغلاق المدارس في 188 دولة على 1.5 مليار طفل وشاب ، مما يجعل الأولاد والبنات أكثر عرضة لعمالة الأطفال وزواج الأطفال وحمل المراهقات. إن تصاعد العنف المنزلي أثناء إجراءات الإغلاق مدمر بشكل خاص للفتيات. وأدى الضغط غير المسبوق على الرعاية الصحية إلى إغلاق برامج التطعيم المنتظمة لأمراض مثل شلل الأطفال والحصبة ، وسيؤدي إلى ارتفاع مئات الآلاف في وفيات الرضع الإضافية. وحتى الآن ، فإن تعليق حملات التحصين ضد الحصبة في 23 دولة على الأقل يؤثر على أكثر من 78 مليون طفل حتى سن 9 سنوات. وعلاوة على ذلك ، تقدر الأمم المتحدة أن 42 إلى 66 مليون طفل إضافي قد يقعون في براثن الفقر المدقع نتيجة الأزمة هذا العام. والفقرات التالية من تقرير مؤشر حقوق الطفل يدق ناقوس الخطر في عدة جوانب منها موضوع التمييز ضد الأطفال والذي يمثل مشكلة عالمية ، خاصة بالنسبة للفتيات ((يُظهر مؤشر حقوق الأطفال أيضًا أرقامًا مزعجة في مجال "التمييز" ، وهو أحد المبادئ العامة لاتفاقية حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة. أكثر من ثلث البلدان لديها أدنى درجة ممكنة في هذا المجال ، مع عدد من القيم المتطرفة السلبية بين البلدان الأكثر تصنيعًا. على سبيل المثال ، تراجعت أستراليا في الترتيب من 19 إلى 135 ، بسبب معاملة طالبي اللجوء واللاجئين والمهاجرين والتمييز ضد أطفال السكان الأصليين ، من بين آخرين. إن التمييز والوصم ضد أطفال الروما والغجر في المملكة المتحدة يضع البلاد في المرتبة 169. تم ذكر إيطاليا بشكل إيجابي في المؤشر. وقد أحرز تقدمًا كبيرًا في أربعة من المجالات الخمسة ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى التشريعات التي تحسنت كثيرًا ولكنها لا تزال ضعيفة. ذكرت لجنة حقوق الطفل صراحة حملات التشهير ضد المنظمات التي تبحث عن المهاجرين وإنقاذهم ، بما في ذلك الأطفال في البحر الأبيض المتوسط. أخيرًا ، يحذر التقرير من أن التمييز ضد الفتيات في جميع أنحاء العالم لا يزال مصدر قلق كبير. في 91 دولة من أصل 182 دولة شملها الاستطلاع ، تتعرض الفتيات للتمييز ولا يتمتعن بنفس الحقوق التي يتمتع بها الفتيان. في العديد من البلدان ، لا تتمتع الفتيات بنفس حقوق الميراث التي يتمتع بها الفتيان ، ويعانين من انخفاض مستوى الوصول إلى التعليم والمعاملة غير المتكافئة في التشريعات.
في مؤشر حقوق الأطفال 2020 ، تحتل أيسلندا المرتبة الأولى باعتبارها البلد الأفضل ضمانًا لحقوق الأطفال ، تليها سويسرا وفنلندا. تتلقى البلدان درجات في خمسة مجالات ، بما في ذلك "التعليم" و "الحماية" و "البيئة التمكينية لحقوق الطفل". يعتمد الأداء في الفئة الأخيرة على الملاحظات الختامية التي اعتمدتها لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل (CRC). تشاد وأفغانستان وسيراليون في ذيل مؤشر 2020. هناك أيضًا مخاوف كبيرة بشأن تأثير عدم الاستقرار المستمر في بلدان مثل سوريا وفنزويلا فيما يتعلق برفاهية الأطفال. ومع ذلك ، فإن جهود سوريا للظهور أمام اتفاقية حقوق الطفل أمر جدير بالملاحظة.
البلدان العشرة المتصدرة هي كل من – مرتبة حسب الدرجة-( ايسلندا ، سويسرا ، فنلندا ، السويد ، المانيا ، هولندا ، سلوفينيا ، تايلند ، فرنسا ، الدانمارك ) اما البلدان في ذيل القائمة فهي كما يلي – من اعلى قيمة في المؤشر الى الأدنى – ( غينيا بيساو ، السلفادور ، غويانا ، جمهورية الكونغو الديمقراطية ، غويانا الجديدة (بابوا ، جمهورية افريقيا الوسطى ، غينيا الاستوائية ، سييراليون ، أفغانستان ، تشاد )
والبلدان العربية الوارد ذكرها في هذا المؤشر جاء ترتيبها عالميا وعربيا كما يلي:
1. الجزائر
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 71 (الدرجة: 0.769)
 الترتيب الصحي: 106 (الدرجة: 0،853)
 ترتيب الحياة: 92 (الدرجة: 0،824)
 ترتيب التعليم: 46 (الدرجة: 0،799)
 ترتيب الحماية: 41 (الدرجة: 0،959)
 ترتيب البيئة: 98-123 (الدرجة: 0،500)
2. البحرين
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 58 (الدرجة: 0.783)
 الترتيب الصحي: 45 (الدرجة: 0،953)
 ترتيب الحياة: 47 (الدرجة: 0،902)
 ترتيب التعليم: 56 (الدرجة: 0،766)
 ترتيب الحماية: x (الدرجة: x)
 ترتيب البيئة: 88-97 (الدرجة: 0.571)
3. جزر القمر
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 164 (الدرجة: 0،421)
 الترتيب الصحي: 140 (الدرجة: 0،608)
 ترتيب الحياة: 153 (الدرجة: 0.518).
 ترتيب التعليم: 118 (الدرجة: 0.634)
 ترتيب الحماية: 118 (الدرجة: 0،665)
 الترتيب البيئي: 172 (الدرجة: 0.100)
4. جيبوتي
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 126 (الدرجة: 0.612)
 الترتيب الصحي: 146 (الدرجة: 0.568)
 ترتيب الحياة: 143 (الدرجة: 0.580).
 ترتيب التعليم: 170 (الدرجة: 0،342)
 ترتيب الحماية: 65 (الدرجة: 0،915)
 ترتيب البيئة: 5-16 (الدرجة: 0.833)
5. مصر
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 35 (الدرجة: 0،826)
 الترتيب الصحي: 69 (الدرجة: 0،924)
 ترتيب الحياة: 100 (الدرجة: 0،799)
 ترتيب التعليم: 75 (الدرجة: 0،743)
 ترتيب الحماية: 74 (الدرجة: 0،889)
 الترتيب البيئي: 20-30 (الدرجة: 0،786)
6. : العراق
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 162 (الدرجة: 0،432)
 الترتيب الصحي: 100 (الدرجة: 0،868)
 ترتيب الحياة: 114 (الدرجة: 0.757).
 ترتيب التعليم: 155 (الدرجة: 0.512)
 ترتيب الحماية: 129 (الدرجة: 0.626)
 ترتيب البيئة: 174-178 (الدرجة: 0،071)
7. الأردن
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 62 (الدرجة: 0،777)
 الترتيب الصحي: 52 (الدرجة: 0،945)
 ترتيب الحياة: 81 (الدرجة: 0،838).
 ترتيب التعليم: 112 (الدرجة: 0.647)
 ترتيب الحماية: 49 (الدرجة: 0.947)
 الترتيب البيئي: 78-87 (الدرجة: 0،583)
8. الكويت
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 90 (الدرجة: 0،734)
 الترتيب الصحي: 16 (الدرجة: 0.982)
 ترتيب الحياة: 61 (الدرجة: 0.881)
 ترتيب التعليم: 100 (الدرجة: 0،672)
 ترتيب الحماية: x (الدرجة: x)
 ترتيب البيئة: 98-123 (الدرجة: 0،500)
9. لبنان
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 49 (الدرجة: 0،805)
 الترتيب الصحي: 96 (الدرجة: 0،879)
 ترتيب الحياة: 37 (الدرجة: 0.914).
 ترتيب التعليم: 107 (الدرجة: 0،654)
 ترتيب الحماية: 39 (الدرجة: 0.964)
 ترتيب البيئة: 52-63 (الدرجة: 0،667)
10. ليبيا
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 83 (الدرجة: 0.749)
 الترتيب الصحي: 48 (الدرجة: 0،953)
 ترتيب الحياة: 91 (الدرجة: 0،825)
 ترتيب التعليم: 91 (الدرجة: 0،702)
 ترتيب الحماية: x (الدرجة: x)
 ترتيب البيئة: 88-97 (الدرجة: 0.571)
11. المغرب
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 72 (الدرجة: 0.767)
 الترتيب الصحي: 88 (الدرجة: 0،898)
 ترتيب الحياة: 82 (الدرجة: 0،837).
 ترتيب التعليم: 99 (الدرجة: 0،674)
 ترتيب الحماية: 68 (الدرجة: 0.914)
 ترتيب البيئة: 88-97 (الدرجة: 0.571)
12. موريتانيا
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 140 (الدرجة: 0،552)
 الترتيب الصحي: 156 (الدرجة: 0،510)
 ترتيب الحياة: 170 (الدرجة: 0،357)
 ترتيب التعليم: 156 (الدرجة: 0،508)
 ترتيب الحماية: 124 (الدرجة: 0.647)
 الترتيب البيئي: 4 (الدرجة: 0،857)
13. سلطنة عمان
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 21 (الدرجة: 0.855)
 الترتيب الصحي: 81 (الدرجة: 0،907)
 ترتيب الحياة: 50 (الدرجة: 0،896)
 ترتيب التعليم: 77 (الدرجة: 0،737)
 ترتيب الحماية: 37 (الدرجة: 0،972)
 الترتيب البيئي: 20-30 (الدرجة: 0،786)
14. دولة قطر
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 41 (الدرجة: 0،815)
 الترتيب الصحي: 25 (الدرجة: 0،971)
 ترتيب الحياة: 31 (الدرجة: 0.936)
 ترتيب التعليم: 157 (الدرجة: 0،506)
 ترتيب الحماية: 25 (الدرجة: 0،980)
 الترتيب البيئي: 17-19 (الدرجة: 0،800)
15. المملكة العربية السعودية
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 158 (الدرجة: 0،470)
 الترتيب الصحي: 35 (الدرجة: 0.964)
 ترتيب الحياة: 64 (الدرجة: 0.879).
 ترتيب التعليم: 43 (الدرجة: 0،804)
 ترتيب الحماية: x (الدرجة: x)
 ترتيب البيئة: 174-178 (الدرجة: 0،071)
16. السودان
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 167 (الدرجة: 0،405)
 الترتيب الصحي: 171 (الدرجة: 0،418)
 ترتيب الحياة: 149 (الدرجة: 0.542).
 ترتيب التعليم: 163 (الدرجة: 0.448)
 ترتيب الحماية: 125 (الدرجة: 0.644)
 ترتيب البيئة: 167 (الدرجة: 0،167
17. سوريا
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 146 (الدرجة: 0.528)
 الترتيب الصحي: 119 (الدرجة: 0،772)
 ترتيب الحياة: 88 (الدرجة: 0،830)
 ترتيب التعليم: 153 (الدرجة: 0.517)
 ترتيب الحماية: 82 (الدرجة: 0.867)
 ترتيب البيئة: 168-171 (الدرجة: 0،143)
18. تونس
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 17 (الدرجة: 0،874)
 الترتيب الصحي: 60 (الدرجة: 0.933)
 ترتيب الحياة: 70 (الدرجة: 0.860).
 ترتيب التعليم: 67 (الدرجة: 0،754)
 ترتيب الحماية: 21 (الدرجة: 0،983)
 الترتيب البيئي: 3 (الدرجة: 0،857)
19. الإمارات العربية المتحدة
 ترتيب مؤشر حقوق الأطفال: 74 (الدرجة: 0.763)
 الترتيب الصحي: 15 (الدرجة: 0،984)
 ترتيب الحياة: 40 (الدرجة: 0.912).
 ترتيب التعليم: 83 (الدرجة: 0،721)
 ترتيب الحماية: 59 (الدرجة: 0،930)
 ترتيب البيئة: 124-135 (الدرجة: 0،429)
- المعطيات أعلاه تشير الى ان تونس تصدرت المؤشر عربيا وهي في المرتبة 17 على المستوى العالمي تليها سلطنة عمان وهي في المرتبة الحادية والعشرين عالميا فيما كانت مصر الثالثة عربيا والمرتبة الخامسة والثلاثين عالميا وادناه الترتيب العربي والأرقام المجاورة للبلد تمثل المرتبة على الصعيد الدولي:
((تونس/17- سلطنة عمان/21 - مصر/35- دولة قطر/41 - لبنان/49 - البحرين /58 -الأردن/62 - الجزائر/71 - المغرب/72 - الإمارات العربية المتحدة/74 - ليبيا/83- الكويت/90- جيبوتي/126 - موريتانيا/140- سوريا/146 المملكة العربية السعودية/158- العراق/162- جزر القمر/164 - السودان/167))
- صورة الطفل العربي في هذا المؤشر كارثية والمعطيات تكشف عن الخلل البنيوي في منظومة حقوق الطفل في مختلف البلدان على الصعيد التشريعي بما في ذلك وجود مواد دستورية وقانونية تكفل حماية متكاملة لحقوق الطفل والمؤسساتي الذي يشمل وجود وفاعلية وكفاءة المؤسسات العاملة في مجال حقوق الطفل وعلى صعيد الوفاء بالالتزامات وتخصيص الميزانيات في الاستثمار بحقوق الطقل خصوصا في البيئات التي تتواجد فيها الطفولة – الصحة وبيئة التعليم والأطفال ذوي الإعاقة والنازحين وأطفال الأقليات ...الخ –
الهوامش
- يمكن متابعة تفاصيل هذه المؤشرات على الموقع https://kidsrights.org/research/kidsrights-index/








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تحذيرات من تراجع حرية الصحافة في تونس على المسار الانتقالي


.. مراسلون بلاد حدود: حرية الصحافة ضحية أخرى للجائحة


.. تراجع حرية الصحافة في تونس.. بسبب حركة النهضة




.. درج متّهم بعلاقة مع المثليين في المهاجرين - FollowUp


.. وباء كورونا أثر بشكل غير متساو وبطريقة أكبر على الأقليات وال