الحوار المتمدن - موبايل


عبقرية وزارتي النقل والصحة العراقيتين !

عادل الخياط

2020 / 9 / 25
مواضيع وابحاث سياسية


( المتوافق عليه ان جميع وزارات العراق تفيض عبقرية , لكن الصدد هنا عن حدث ما يخص الوزارتين المذكورتين )
…………………………………..
ما هو هذا الحدث , الحدث يعكسه الخبر التالي : العراق يُوقف الطيران مع إيران .. لماذا العراق يُوقف الطيران مع إيران ؟ التبرير هو للحد من تفشي فيروس كورونا .. جيد جداً , من منطلق أن الفيروس يسري مثل أعاصير الأرض في الدولة الجارة , وهي كما يقول رئيسها " روحاني " من المحتمل أن يتفش الفيروس فيها ليتجاوز ال 35 مليون شخص ! هذا الكلام قد قاله رئيس إيران ولست أنا , ويبدو ان ملالي إيران مسترخين ومستمتعين لهكذا وضع , فما القيمة النفعية لـ 80 مليون إيراني , ليصبحوا 40 مليون , حتى تكون السيطرة على البشر أكثر إحتواءا .. ونحن لا شأن لنا , لا شأن لنا أن فضلة السكان سوف تكون 40 مليون أو عشرة ملايين , فهذا الشأن يخص الشعب الإيراني الذي أسقط إمبراطورية الشاه , فلا تدري ما هو التراخي إزاء تلك العمائم المسمومة التي تطمح للخلاص منكم بأية وسيلة : بالإعدامات أو بالطاعون , طاعون القرن الحادي والعشرين " كورونا " , يعني أنتم أولا وأخيرا سوف تلقون حتفكم , إذن الثورة الجماهيرية هي الحل , مثلما أسقطتم الشاه , فالملالي اليوم أشد جورا من الشاه القديم , فما الذي تنتظروه من فواقع ترغب لحرقكم في أفران الطاعون المُستجد !..

لكن خلينا بالوزارتين العراقيتين العبقريتين :

يُضيف الخبر القول التالي : وأعلنت الخطوط الجوية العراقية الخميس وقف جميع الرحلات الجوية من إيران وإليها لغاية الثامن من الشهر المقبل، الذي يصادف احياء مراسيم اربعينية الامام الحسين في مدينة كربلاء العراقية ويشارك فيها ملايين الايرانيين .. ويضيف أيضا : وكانت الحكومة العراقية قررت في 19 من الشهر الحالي عدم استقبال الزائرين من أي دولة في العالم وذلك مع اقتراب إحياء الزيارة ألاربعينية حيث يتضرر من القرار الايرانيون الذين يشارك حوالي المليونين شخص منهم في احياء هذه المناسبة في المدينة كل عام . وقد حاول المئات منهم اختراق حدود بلادهم مع العراق الاسبوع الماضي الا ان قوات حماية الحدود تصدت لهم ومنعتهم من الدخول وشددت رقابتها على الحدود !
طبعاً أنت هنا لست مسؤولا عن المطبات التي تثير السخرية في الخبر : فما معنى ان الحكومة تقرر عدم إستقبال الوافدين من أية دولة في العالم مع إقتراب الزيارة الأربعينية , يعني المطب هل في زيارة وافد من أية دولة , أم الكارثة في زيارة مليوني إيراني والفايروس يستشري فيهم ههه .. وبعدين ما هو الضرر الذي يُصيب الإيرانيين من عدم الزيارة كما يقول الخبر , يعني هل الزيارة مهمة لتلك الدرجة بحيث يُعرضون أنفسهم لفيروس قاتل وفي ذات الوقت يُعرضون أبناء البلد الذي يزورونه لخطر الفيروس ؟
الفسخ هنا لا يخص مطبات الخبر , الرصد هو : كيف ان وزارتي النقل والصحة تثرم بتلك الآلية الغبية في التعامل مع كورونا ؟..

أعتقد هنا أن المدلولة السياسية محضة إلى درجة الزواع في هذا المحور .. ملالي إيران مثلما يفرضون أجنداتهم على ساسة العراق بواسطة ميليشياتهم على تأسيس مذهبي طائفي .. كذلك زيارة مليوني إيراني مبنية على ذات التأسيس .. وأطن أن الحكومة العراقية الموقرة سوف تقول : نحن لا نستطيع منع الناس من أداء طقوسهم حتى في زمن كورونا .. حسن إذن : بالنسبة للناس حين ينتابهم الكوفيد ويضيق عليهم التنفس وتنتابهم حالة القيء والحُمى وغيرها من العوارض .. حينها سوف يكفرون بكل المُقدسات التي يعتقدون انها سوف تنجيهم من الكارثة .. أما بالنسبة للسياسي الذي لا يُشارك في تلك الطقوس خوفاً على أفخاذه من التراخي في أداء الواجبات الشهوانية المُوكلة إليه فسوف يطلق الضحكات على الـ riffraff القطيع , الرعاع .. لكن رُويدا : ثورة تشرين سلخت هذا المفهوم الغبي الجائر لتقول المستقبل سوف تُحدده الوقائع , فالحذر الحذر مما يضمره هذا المستقبل يا نضح السموم المميتة , يا أزلام العراق الجُدد .. أزلام ولستم بأزلام !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الولايات المتحدة: السيسي يؤكد لمبعوث واشنطن أن مياه مصر لن ت


.. جيلبير الحلو : لقاح سينوفارم أثبت فعاليته والصين كانت من أول


.. الشلواطي: لهذا وجدت ذاتي في -بنات العساس- وبكاني الطيب




.. الحصاد - الحراك الدبلوماسي في قضية سد النهضة وتطورات الأزمة


.. - أم سيد - أيقونة -المال الحلال-