الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ظل آخر للمدينة21

محمود شقير

2020 / 9 / 29
الادب والفن


الفترة الأكثر غنى لعلاقتي بحي الشيخ جراح، كانت في النصف الأول من سبعينيات القرن العشرين، حينما تأسست فرقة بلالين المسرحية، واتخذت من أحد المنازل في حي الشيخ جراح مقراً لها (كان المنزل سكناً لأسرة المخرج فرانسوا أبو سالم، التي غادرت إلى فرنسا، وبقي فرانسوا وحده في المنزل، فاستخدمه مقراً للفرقة). وقد تعرفت على أفراد الفرقة حينما ذهبت لمشاهدة عرضهم الأول لمسرحية "العتمة". كتبت مقالة عن المسرحية، نشرتها في صحيفة "الشعب" المقدسية، وقد توثقت العلاقة بيني وبين فرقة بلالين بعد ذلك.
كان فرانسوا أبو سالم منفتح الذهن على التجارب المسرحية الحديثة، محباً للمغامرة والتجريب. وكان من رموز الفرقة، سامح العبوشي، الذي درس الهندسة ثم مال إلى التمثيل، واستمر فيه عدة سنوات، وما لبث أن اعتزله وعاد إلى مهنته الأصلية، ثم أخذ يمارس الرسم والكتابة للأطفال. واعتزلت التمثيل كذلك، زوجته نادية ميخائيل (من أوائل النساء اللواتي التحقن بفرقة بلالين) ثم أخذت تهتم بالموسيقى. وكان إميل عشراوي واحداً من أبرز ممثلي الفرقة، لكنه اعتزل التمثيل فيما بعد، وتبعه في ذلك عدد آخر من ممثلي الفرقة الأوائل.
أخذت فرقة بلالين تعتني إلى جانب أنشطتها المسرحية، بالغناء وبعروض الدبكة الشعبية، ما أسهم في إغناء الهوية الفلسطينية وفي بلورتها على نحو مثير للانتباه، فالتفّ من حولها عدد من المغنين (من أبرزهم مصطفى الكرد) ومن هواة الدبكة، فاتسع النشاط الفني بمختلف تفرعاته، وأصبح البستان الواقع أمام مقر الفرقة يشهد عروضاً فنية يحضرها حشد من المثقفين الفلسطينيين، وبعض المثقفين الإسرائيليين. هناك، التقيت آخر مرة مع تميمة، الفتاة الإسرائيلية التي تعرفت عليها عام 1970، وكانت لها مواقف صريحة ضد الاحتلال.
أوائل عام 1973، قدمني فهمي الحموري (كنا معاً في سجن الدامون عام 1969 ، ثم مات عام 1974 بنوبة قلبية وهو في السابعة والأربعين من عمره) لأحد أوائل المثقفين الماركسيين في فلسطين، وهو الدكتور خليل البديري، الذي اعتزل مهنة الطب، بعد تقدمه في العمر، وأقام في بيته الكائن في حي الشيخ جراح. وحينما وقعت حرب تشرين عام 1973 بادرت قوى سياسية فلسطينية وعدد من المستقلين، إلى تأسيس الجبهة الوطنية الفلسطينية في الأرض المحتلة. تحمس الدكتور خليل البديري لفكرة الدولة المستقلة التي تبنتها الجبهة، وكنا نزوره في بيته ونبدأ معه حوارات متشعبة.
مات الدكتور خليل البديري، بعد أن أصدر كتاباً ضمنه شيئاً من سيرته الذاتية بعنوان "ستة وستون عاماً في الحركة الوطنية الفلسطينية". وحينما وصلني خبر وفاته وأنا في المنفى، أصابني حزن غامر عليه.
أما الخبر الآخر المفجع، فهو مقتل الشاعر والقائد السياسي، ابن الناصرة، توفيق زياد في حادث سير على طريق أريحا- القدس. كان توفيق زياد في مكتبي بمقر الطليعة قبل ذلك بيوم واحد. دار بيننا حديث حول أوضاعنا السياسية الراهنة، ثم تحدثنا حول الأدب، وسألته عما إذا كان لديه نتاج شعري جديد في زحمة انشغالاته السياسية، فأخبرني أنه لا جديد لديه لانشغاله في العمل السياسي اليومي.
التقيت توفيق زياد أول مرة، في بروكسل عام 1980، وكان طقس المدينة بارداً جداً. شاركنا معا آنذاك، ومعنا عدد غير قليل من الشخصيات الفلسطينية، في مؤتمر نظمته بعض المنظمات الأوروبية بالتعاون مع السفراء العرب في بلجيكا، للتضامن مع الشعب الفلسطيني. وقد لعب ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في بروكسل، نعيم خضر، الذي اغتيل بعد ذلك بوقت قصير، دوراً بارزاً في إنجاح هذا المؤتمر.
وكان توفيق زياد قد كتب مقدمة لمجموعتي القصصية الأولى "خبز الآخرين" التي صدرت، عام 1975، عن دار صلاح الدين في القدس، أثناء وجودي في السجن. وفيما بعد التقينا في براغ والقاهرة، ثم جاء لاستقبال أول فوج من المبعدين العائدين على الجسر. وكم سررت حينما التقيته آنذاك فوق أرض الوطن! مشى في جنازته عشرات الآلاف من محبيه الذين احتشدوا في شوارع مدينة الناصرة.
وفي ذكرى مرور أربعين يوماً على وفاته، ألقيتُ كلمة في جامعة بير زيت، بدعوة من طلبة الجامعة، الذين نظموا احتفالاً بهذه المناسبة.
يتبع..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنانون يخلدون ذكرى شيرين أبو عاقلة • فرانس 24 / FRANCE 24


.. صباح العربية | عبد الله جاسم.. كوميدي عراقي أميركي في ضيافة


.. فيلم ملّا علقة Trouble الثلاثاء 21:30 على ال LBCI




.. كلمة أخيرة - غضب بين المثقفين والتراثيين لما تردد حول هدم مد


.. كلمة أخيرة - ابنه حفيدة الدكتور طه حسين توضح آخر المعلومات ع