الحوار المتمدن - موبايل


دفاع عن فلسطين قدرنا

أسامة هوادف

2020 / 9 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


أن تطبيع بعض حكام دول العربية مع الكيان الصهيوني العنصري يؤكد إننا على أعتاب زمن يؤسس لمرحلة تاريخية مصيرية قادمة، وكل طرف يختار الأن موقعه وخندقه سواء في خندق الأمبريالية والصهيونية أو في خندق العروبة ، أما أن تكون أداة يستخدمها كبار أعداء العرب أو تكون فارس في خندق المقاومة ودفاع عن فلسطين، الجزائر الوفية الدماء الشهداء أختارت أن تكون قائدة مشروع دفاع عن فلسطين ،وكان كلام الرئيس عبد المجيد تبون واضح جدا حيث أكد على أن قضية فلسطين قضية مقدسة ،والجزائر ستتحمل مسؤولية نصرة القضية في زمن الهرولة نحو أحضان العدو الإسرائيلي ، الجزائر تعلم أن زرع الكيان الصهيوني في فلسطين هو أستهداف الأمة بأكملها ،أستهدف تقوده أعتي وأكبر القوى العالمية، والهدف منه منع قيام نهضة العربية والتي ستكون خطر على مصالح دول الأستعمار ، و على خطى شرفاء والأحرار سارت جريدة الوسيط المغاربي وجعلت من صفحاتها ميدان المعركة الوعي ونصرة فلسطين ضاربة أروع الأمثلة في تضامن والوحدة العربية في زمن الهرولة ومباركة الخيانة التي لا تغتفر، أننا فخورين جدا بمواقف قادتنا ونبارك ذلك وكذلك نشكر جريدة الوسيط المغاربي على ما تبذله من جهود في سبيل القضية الأم وسنواصل المقاومة بكل طرق فنحن قوم أعزنا الله بمقاومة الصهيونية و الإمبريالية ،فإن أبتغينا العزة في تجنب هذه المقاومة أذلنا الله.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الرئيس العراقي برهم صالح يكشف عن استضافة بلاده للقاءات سعودي


.. الرئيس الإسرائيلي يكلف زعيم المعارضة يائير لبيد بتشكيل حكومة


.. رئيس وزراء السودان يعقّب على تهديد السيسي بدخول حرب حول سد ا




.. تفاصيل أول جسم من صنع البشر يصل إلى الشمس | #اون_ستريم


.. جدل في أميركا.. الـ-أف بي آي- تدخل أنظمة آلاف الشركات | #اون