الحوار المتمدن - موبايل


الشّعرُ عِلْمَاً..

حكمت الحاج

2020 / 9 / 30
الادب والفن


الشعر والعلم..! هل هما متضاربان؟
لماذا يبدوان لنا كحقلين متوازيين لا ولن يلتقيا أبدا؟
حسناً.. إنهما مثل ضدين أبديين. ولكن آخر الأبحاث في العلاقة ما بين المجالين، الشعر والعلم، تقول إنهما كانا متشابكين متداخلين منذ فترة طويلة. في مسرح راوندهاوس، في حزيران/ يونيو لسنة 2016، ألقى الشاعر روبن لامبول* بأداء دراماتيكي رائع قصيدته الشهيرة عن علاقة الشعر بالعلم والدين. وأظهر في صراخ موحٍ وصوت مسرحي غاضب وبأسلوب شاماني مفعم بالنذير إن "العلم يتحول الى إمتاع الناس بحقائق العلم الطبيعي واستعمالها شعبيا، وإن الدين اليوم يعني أن نضيف الى الأناجيل الأربعة كتابا مقدسا آخر يكون عنوانه الإنجيل بحسب أنتيكرايست نيتشه". (= المسيح الدجال).
واليوم، فإن العديد من الشعراء يقبلون على احتضان واستكشاف كل نظريات العلوم البحتة والعمل على حقائق الفيزياء وعلم الفلك والطبيعة، والمجالات العلمية الأكثر شعبية للشعراء. إن فكرة العلماء كشعراء هي فكرة شائعة اليوم بشكل مدهش. وإن الشعراء الكبار والرائين العظام ليدركون بالفطرة الغامضة كم هي العلاقة قريبة ومذهلة ما بين الشعر والرياضيات مثلا، كما يدركون تماما بالفطرة الواضحة تلك العلاقة ما بين الشعر والموسيقى.
وقد كرست الشاعرة روث بادل (وجدها الأكبر هو تشارلز داروين) الكثير من أعمالها لدمج الاثنين معا، أو لتـَلْغـيـم الاثنين معا، إن صح التعبير، بما في ذلك مجموعتها الشعرية عن كتابات تشارلز داروين ورسائله ويومياته لاستكشاف حياته وعـَـمله وعـِـلمه.
إنّ تزمت الشعراء الأصوليين الذين يطالبون الحركة الشعرية الحديثة بأن تكون هي الممارسة [البراكسيس] والتطهير [الكاثارسيس] في آن واحد، لــَيتّسـم بتسلطية فكرية لا مسوغ لها غير إقصاء العلم عن مجال تحرير الإنسان، ونفي كونه ممارسة لا تقل لزوما عن تحرير الإنسان من الإنسان نفسه وهي تقوم بإنقاذه من نير قوى الطبيعة. إنّ الشعر قبل أي شيء هو علم يبحث في "الخيال" لا في مجال النظرية فحسب، بل على مستوى الممارسة. وليس الأمر كما قال "سارتر" في الجزء الثاني من كتابه الشهير "مواقف": (... إنّ ما ينجم عن ذلك هو أمر تافه وتعلق سرابي غير مجد، وإنّ المتخيل و"البراكسيس" يصعب تآلفهما..). لكن المتخيل بوصفه ظاهرة ذهنية، موجود وجودا موضوعيا داخل الفكر، وهو خاضع .لأن "يعلم" به ليس من قبيل ما ندعوه بـ "علوم الأفكار.
والآن، ليس من العبث أن نقرّ بالمهام العلمية التي سيقوم بها الشعر، وبكيفية أداء المخططات العلمية في الصياغة الشعرية. وسنضع أيدينا على بعض الأشكال المدهشة لنقاط التلاقي والتقاطع ما بين الأشكال الشعرية والتطبيقات العلمية. ولن نبدأ بالتاريخ لنقول بأنّ الثورة الشعرية الحقيقية قد رأت النور مع إطلالة ثورة العلوم التي قام بها ثلة من العلماء في مختلف الاختصاصات: ألبرت آينشتاين، نيلز بور، توماس أديسون، سيغموند فرويد، هايزنبرغ، لويس دوبريل،.. الخ بل إن هنالك استشهادات كثيرة تكشف لنا عن مشاغل علمية لأواليات "الشعرية" وميكانيزماتها. مثلا، آفاق الفتوح الفيزياوية الحديثة وتأثيراتها على "الخيال" من حيث "الإطلاق" في الزمان والمكان [= مسألة اللامتناهي] ولئن كان هنالك القليل من العلماء الذين يهتمون بالشعر كحقيقة فإننا لا نعدم في المقابل ما بين الشعراء من قرن النشاط العلمي بالشعر الطليعي. فهذا "لويس كارول" مؤلف "أليس في بلاد العجائب" يكتب أبحاثا في الرياضيات، وقد جرب باستعمال المنطق الرياضي أن يكتب رباعيات شعرية. و"شارل كروه" الذي هو أحد كبار مخترعي جهاز الفونوغراف ويؤلف في نفس الوقت كراريس في التصوير الملون وفي الكيمياء الحديثة وفي مبادئ السلوك الدماغي. وهذا "فيليب دوليل آدم" يرفع أديسون إلى مصاف السحرة الحقيقيين ويوحد بين معجزات العلم التي تصبح حقائق ملموسة وبين الإسهامات الشعرية الخارقة. لقد كتب الطبيب والشاعر الطليعي "مالفاني دو مونتريجيو" هذه الجملة المذهلة ليصف اكتشاف الكهرباء: لقد حل الذراع المعدني محل يد الإنسان بعد أن أصبحت هذه موضع شبهة".
وإليكم شاعر ألمانيا العظيم "يوهان فولفغانغ فون غوته" الذي ولد في عام 1749 والذي هو ربما كان الاستثناء الأكبر من القاعدة، قاعدة تباعد الشعر عن العلم. نعم كان أديبا كاتبا ولكنه كان ينظر دائمًا إلى مساهمته في علم الألوان أكبر بكثير من أي أدب كتبه. يتضمن عمله شعراً مكتوباً بقياسات وأنماط متنوعة، ونثراً صافيا ومسرحيات شعرية، ومذكرات، وسيرة ذاتية، وروائع في النقد الأدبي، وأبحاث علمية مدققة عن علم النبات، وعلم التشريح، وفيزياء الألوان، وطبعا، يتضمن أيضا تلك الروايات الأربع الأشهر في تاريخ الأدب.
إنّ لاستعمال الفراغ بصورة مستمرة في حقل الفيزياء الحديثة له ما يضارعه عند الشعر الجديد فتركيز الذهن يعتمد بصورة جلية على الفراغ الذهني، إذ لا يسعنا كما يقول "ميشيل كاروغ" اكتشاف ظواهر المتناهي في الصغر إلاّ بطرد الوجود الكثيف للحقائق التي تحجب عادة هذا المتناهي، فلا يمكن أن يظهر ما دون الوعي بقليل أو ما بعده إلاّ إذا أبعدنا محتويات الوعي العادية. والشعر يهدف إلى تفكيك الصور وبالتالي اللغة كما تهدف الفيزياء بشأن المادة فهي تحطم الأسيجة التي فرضتها الطبيعة على قدرة الإنسان بتوصلها إلى أن ترى في سائر الجزيئات التي تؤلف "مادية" الكون، مجموعات "هائلة" من الذرات التي تتفكك بدورها إلى مجموعات أصغر حتى أنّه ليمكننا القول أنّ الفيزياء المعاصرة تتقدم باتجاه الكشف عن الحلم السيميائي القديم: وهو تحويل العناصر غير ذات القيمة في الطبيعة إلى عناصر طبيعية نادرة ونفيسة وثمينة.
ويعمل الشعر على الشاكلة عينها، فقد خلص إلى خلق هذا التفكك الشعري بطبيعته الخاصة بما أسماه بودلير "فن شعر الشذرة" في أرقى مثالين هما: إشراقات رامبو، وقصائد هولدرلين الأخيرة المسماة "قصائد الجنون"، وأكمل السباق "جيمس جويس" في روايته الكبرى "فينيغانز ويك" أو سهرة فينيغان أو مأتم فينيغان، والتي تعتبر أعظم وأكبر عمل علمي في مجال "تشذير" الطبيعة الخاصة بالشعر، وهي اللغة وتفكيكها على غرار الحلم السيميائي بتحويل المعادن الخسيسة الى معادن نفيسة، بلغة الفلاسفة العرب المسلمين في العصر الوسيط، ليتم ترحيلها إلى منطقة الشعر. ويساهم في الشوط أيضا، "وليم فوكنر"، و"أندريه بريتون"، والسورياليون عموما، كذلك جماعة مجلة "تيل كيل"، مرورا طبعا بـالشاعر الصافي "ماللارميه" المولع بالألفاظ، المتحري عن قدرات الكلمة بكل تشدد، فلقد تجرّأ وحلم بكتاب "مطلق" قادر أن يحقق إرادة الخلق التي يعزوها "سـِـفْـر التكوين" إلى الكلمة الربانية "اللوغوس"، لكنه لم يستطع أن ينجز سوى مقدمة الكتاب.
وهنا نحن لسنا بصدد التنظير للشعر كعلم، فإنّ هذا ما يقوم به العقل الغربي منذ ربع قرن وما زال يقدم كشوفاته المضيئة، لكننا نسمع عن أولئك الذين يستنكرون على الشاعر علمويته، لا بل يعيبون عليه اتصاله بمجالات العلوم التطبيقية والبحتة وكأنّها ستكون حائلا أمام الرؤيا كيما تحصل وتكون شعريا. وغالبا ما يتشبثون بفعل تصور مسبق وغريب باعتبار النصوص الشعرية المكتوبة على هذا الإنبناء العلمي وكأنّها محض إفرازات لنشاط عقلي واعٍ، وبالتالي فهي ليست شعرا.
غير أنّ النص العلمي الشعري القادم الجديد سيكون أهلا لذلك، لأنه سيحتوي ضمن خطابه اللغوي على شفرات كل الآتي.
_____________
*- شاهد قصيدة الشاعر روبن لامبول على الرابط التالي:
https://youtu.be/3OZ9h7fmW4k
* هذا المقال هو فصل من كتاب لم يصدر بعد بعنوان "الشعر والعلم والحقيقة".








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسامير جليدية هاربة من الأفلام!


.. «القفاص» يقتحم عالم السينما في فيلم «هوى»


.. انفصال ثنائي -دافت بانك- رواد اللمسة الفرنسية في عالم الموسي




.. المخرجة بتول عرفة تكشف الكواليس الخفية وراء جمعها بين هانى ش


.. أول ظهور للفنانة عبير بيبرس بالحجاب:-مقتلتش حد-