الحوار المتمدن - موبايل


غياب ممثل فرنسي كبير تنقل بسهولة في ادوار كوميدية وتراجيدية، في المسرح والسينما

سمير حنا خمورو
(Samir Khamarou)

2020 / 9 / 30
الادب والفن


توفي الممثل مايكل لونسديل يوم 21 سبتمبر/ أيلول 2020 في باريس عن عمر يناهز 89 عامًا. مثل لونسديل اكثر من 120 فيلما روائيا، وعدد كبير من الافلام الروائية القصيرة، كما في ما يقارب من 100 مسرحية، واخراج ما يقارب من 80 مسرحية لكبار كتاب المسرح، كما مثل في الاعمال الاذاعية ودبلج العديد من الافلام. بقد ما كان ممثلا موهوبا ويتمتع بكاريزما لا يمكن إنكارها وصوت يمكن تمييزه من بين الجميع، ولكنه كان متحفظا. فقد عمل في المسرح كممثل ومخرج بالتوازي بالتمثيل في السينما، كان ينتقل بسهول من الادوار الدرامية الى اداء الشخصيات الكوميديا.

ولد مايكل لونسدال Michael Lonsdale في باريس عام 1931 لعلاقة بين ضابط إنجليزي وامرأة فرنسية في باريس، انتقلت العائلة إلى المغرب عام 1939 ، حيث مكثوا فيها قرابة عشر سنوات. يقول "ولدت بلا شك في عالم السينما، عندما هبط الأميركيين في عام 1942 في المغرب، اصبح والداي أصدقاء مع الضباط الاميركيين، وكانوا ياخذوني معهم لمشاهدة الافلام، وقد اكتشفت افلام لمخرجين كبار مثل هوارد هوكس، وجون فورد، جورج كوكور، وكانوا يصورن النساء الجميلات جيدا، رأيت فيلم كازبلانكا في الدار البيضاء. لقد اردت بشكل غامض ان اكون ممثلا" .

انتقل مع والدته أول الأمر الى مدينة (كان) عام 1946 ، والتقى الممثل والمخرج روجر بلين الذي قدمه إلى المسرح، ولكنه انتقل مع امه الى شقة بالقرب من "الانفاليد" كانت عائدة لجد والدته في باريس عام 1947 ، وفيها عاش طوال حياته. اخذ بعض الدروس في التمثيل لدى (تانيا بالاتشوفا)، وهي ممثلة فرنسية من اصول روسية في بداية الخمسينات، وكان هناك أنطوان فيتيز* الذي اصبح مخرجا كبيرا فيما بعد ، وجان لوي ترنتينيان الممثل السينمائي والمسرحي المعروف ايضا، "وأحسست اني دخلت الى الجنة، بالاتشوفا كانت تعطينا دروسا في فن الدرما والارتجال، فنانة لا تتساهل أبدًا، واذا وجَدتْ انني لم أؤدي الدور بصورة جيدة فلا مانع لديها ان تطلب ان اعيد المشهد عشرات المرات، حتى تقتنع." . سنحت له الفرصة للتعرف على الممثلة والمخرجة دلفين سيريك* (1932-1990)، والكاتب المسرحي الايرلندي صاموئيل بيكيت. مما ساعده على العمل في بعض المسرحيات. وكانت اول مسرحية مثل فيها (للأفضل او للأسوأ )، للكاتب كليفورد أوديت اخراج ريمون رولو 1955، ومسرحية (الليلة اتناول العشاء في منزلي) تاليف كلار كومر، من اخراج كريستيان جيرارد 1956. وفي نفس السنة مثل اول دور له في السينما، فيلم كوميدي "حدث ذلك في عدن" للمخرج ميشيل بوارون. ولكن بفضل الأدوار التي قدمها له المخرج فرانسوا تروفو في فيلم " العروس كانت ترتدي الأسود" La Mariée était en noir، وفيلم قبلات مسروقة Baisers volés وهذا الفيلم تم تصويره في شقته الباريسية، واصبح ممثلا معروفًا، يطلبه المخرجون. مثل ميشيل لونسدال خلال مسيرته المهنية التي استمرت ستين عامًا، أكثر من 200 شخصية في السينما ، وعدد وفي 76 مسرحية، حيث كان يجمع بين الأفلام التجريبية والشعبية ، في المسرح والتلفزيون. كما اخرج عدد كبير من المسرحيات منذ عام 1974 وكانت البداية مع (زنجية المسيح) للكاتب ميشيل بووچ بمشاركة كاترين داستي.

اما عن طريقة تجسيده للشخصية المراد تمثيلها فيقول "أقرا النص، وهذا يعطيني شحنة، انا ممثل غريزي، احساسي بالشخصية في النص يعطيني كل شيء على الفور، أنا أحب كل ما هو غير عادي. أستاذي الكبير في هذا الاسلوب هو الممثل ميشيل سيمون، هو نموذج مطلق للحرية. ومع المخرج الكبير كلود ريجي الذي قدمت معه اثنتي عشرة مسرحية. كان يطلب منا ان نقرأ النص كثيرًا، ونعمل بدون تعب، وبدون ضغط عصبي، و تظهر معالم الشخصيات ببطء شديد. كان يسعى وراء سر الشخصية، ويطلب من الممثلين فترات صمت ، الصمت ذات مغزى مثل الكلمات. كانت ماركريت دوراس أول من تحدث مع بيكيت كثيرًا عن الصمت على المسرح. كتبت "صمت قليل" ، "صمت عظيم".

خلال مسيرته المهنية في السينما، مثل لونسدال لمخرجين كبار مثل أورسون ويلز وفرانسوا تروفو وجوزيف لوزي ولوي مال ولويس بونويل وجان بيير موكي، وجان دانيال بوليه بالإضافة إلى عمله في المسرح كممثل ومخرج على نصوص مسرحية كلاسيكية ومعاصرة لكتاب مثل ليونيد أندرييف، وليم شكسبير ، دورنمات ، بيكيت ، دوراس ، ناتالي ساروت وفريدريش دورنمات.
ورغم انه ممثل جيد وله حضور كبير، إلا ان لونسدال لم يحضى بادوار البطولة في الافلام، بسبب تكوينه الجسماني، فكان يعوض ذلك في الادوار المسرحية الكثيرة التي كان يؤكد حضوره كممثل كبير.

ومن اهم الافلام التي مثل فيها في فيلم ( المحاكمة ) اخراج أورسون ويلز عام 1962، وفيلم (هل تحترق باريس) مع المخرج رينيه كليمان عام 1966وفيلم (كانت العروس ترتدي الاسود)، للمخرج فرانسوا تروفو عام 1967، وفيلم (قبلات مسروقة) لتروفو ايضا 1968، وفيلم (يوم ابن آوى) للمخرج الاميركي فريد زينمان عام 1972 ودور رئيسي في فيلم جيمس بوند (أسم الوردة The Name of the Rose) للمخرج جون جاك أنو ، أمام الممثل شون كونري عام ( 1986) اخراج جون جاك أنو. وفيلم هيبرناتوس Hibernatus (1969)، للمخرج إدوارد مولينارو، فيلم (اصوات انكليزية)، للمخرج جان لوك كودار 1969 ، فيلم (الشمس الصفراء) اخراج الكاتبة والمخرجة ماركريت دوراس عام 1969، فيلم (قتلة تحت الطلب) للمخرج مارسيل كارنييه 1970، فيلم (ستافيسكي ) إخراج آلان رينيه 1974، فيلم (شبح الحرية ) للمخرج لويس بونويل 1974، فيلم (غاليليو ) اخراج البريطاني جوزيف لوزي
فيلم اغنية هندية India Song اخراج ماركريت دوراس (1975)، فيلم (السيد كلاين Monsieur Klein ) اخراج جوزيف لوزي (1976)، مونراكر Moonraker (1979) اخراج البريطاني لويس كيلبرت، فيلم (ميثاق هولكوفوت ) للمخرج الاميركي جون فرانكينهايمر 1985، فيلم ( بقايا يوم The Remains of the Day) للمخرج الاميركي جيمس ايفوري 1993، فيلم ( الممثلون ) اخراج برتراند بلييه 2000،
فيلم ( نيللي والسيد أرنو ) Nelly et Monsieur Arnaud، عام 1995 ، فيلم (السؤال الانساني ) La Question humaine (2007) إخراج نيكولا كلوتس، فيلم "ميونيخ" اخراج ستيفن سبيلبرغ 2005، أشباح كويا للمخرج الاميركي ميلوش فورمان 2006، فيلم ( أكورا ) اخراج الاسباني أليخاندرو أمينبار 2009 ، الفيلم الدامي ( الرجال والآلهة ) Des hommes et des dieux إخراج إكزافييه بوفوا، والذي يروي الأيام الأخيرة لرهبان في دير بالجزائر اللذين تم نحرهم على يد الارهابيين، حصل على جائزة سيزار الوحيدة في حياته المهنية كأفضل دور داعم عام 2010 ، فيلم (قرية من كارتون )اخراج الايطالي إرمانو أولمي 2011. فيلم ( جيبو والظل ) للمخرج البرتغالي مانويل دي أوليفيرا 2012 . والفيلم الاخير الذي لم يعرض بعد كان ( شبح لوران ترزييف ) للمخرج جاك ريشارد 2020.

من المسرحيات التي مثل فيها لونسدال، مسرحية ( فرانك الخامس ) للكاتب السويسري فريدريك دورنمات أخرجها أندريه بارساك 1962 ، مسرحية ( اللوحة ) للكاتب الروماني يوجين يونسكو، اخراج جان ماري سييرو 1962، مسرحية ( قصة حديقة الحيوان )، تأليف الكاتب الاميركي إدوارد ألبي وإخراج دانيال إميلفورك ولوران تيرزييف 1965، مسرحية ( ابحث عن نفسك ) للكاتب الإيطالي لويجي بيرانديللو وإخراج كلود ريجي 1966، مسرحية (العاصفة) للكاتب المارتينيكي إيمي سيزير عن مسرحية لشكسبير اخراج جان ماري سيريو 1969 ، مسرحية (عزيزي زويسو ) من تأليف جان أنوي وإخراج جان أنوي ورولان بيتري 1976، مسرحية (انتيكون دائما) اعداد بيير بورجاد سوفوكلي عن مسرحية سوفوكليس ، وإخراج جان لوي بارو، مسرحية النورس تأليف الروسي أنطون تشيكوف وإخراج ميشيل فاكادو 1993.
الف فرقة مسرحية مع ميشيل بويج عام 1972 باسم (مسرح اوليسيس الموسيقية)، وكانت مدعومة من وزارة الثقافة. قدمت 13 عرضا مسرحيًا موسيقيًا حتى عام 1983، كان او عرض موسيقي لها (ليالي بدون ليل )، واخر عرض لها هو الذئاب Les Loups.

ومن المسرحيات التي اخرجها، (الصوت البشري) للكاتب الفرنسي جان كوكتو 1980، مسرحية ( أكاثا ) لماركريت دوراس 1986، مسرحية اسلوب حياة لجورج بيريك قدمت في مهرجان أفينيون للمسرح 1988، مسرحية ( كوميديا ، لا، كارثة ) للكاتب المسرحي الانكليزي صموئيل بيكيت 2006، مسرحية ( قصة جندي ) للكاتب الروسي إيغور سترافينسكي 2007.
كان لونسديل يشجع الشباب، ويوافق على التمثيل مع المخرجين الشباب في افلامهم القصيرة.

*وأنطوان فيتيز 1930- 1990، ممثل ومخرج وشاعر شخصية محورية ومؤثرة في المسرح الفرنسي في القرن العشرين.

*دلفين سيريك ممثلة ومخرجة مسرح وسينما، من افلامها التي مثلتها، فيلم العام الماضي في مارينباد إخراج آلان رينيه (1961)، فيلم قبلات مسروقة (1968) إخراج فرانسوا تروفو.

* جون ماري سيرو 1915- 1973، هو ممثل ومخرج مسرحي فرنسي شهير، اسس فرقة جون ماري سيرو عام 1949، ومؤسس ومدير فرقة مسرح العاصفة Théâtre de la Tempête من 1971 إلى 1973.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عزاء والدة الفنان أحمد خالد صالح بالشيخ زايد


.. حواديت المصري اليوم | فنان من طراز فريد.. نحات الموسيقى أحمد


.. أخطر أسرار الأسطورة الراحل عمر الشريف لأول مرة مع المخرج عمر




.. go live - مع الممثل ميلاد يوسف


.. رغم عشقه المسرح كان للتلفزيون نصيب من إبداعه.. رحيل الممثل ا