الحوار المتمدن - موبايل


شرح مشكلة إقليم ناجورنو كاراباخ

سامح عسكر

2020 / 10 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


اندلعت منذ أيام حرب متجددة بين أذربيجان وأرمينيا في صراعهم القديم على إقليم "ناجورنو كاراباخ" أو "أرتساخ" باللغة المحلية.. الذي يقع ضمن الأراضي الأذرية المعترف بها كدولة مستقلة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي سنة 1991 م، لكن في ذات الوقت لم تعترف أرمينيا بسيادة هذه الدولة على الإقليم لعوامل: منها أرمنية شعب كاراباخ ودينهم ولغتهم المستقلة، ولعامل تاريخي آخر يشكك في هوية الأذريين باعتبارهم شعب جديد على منطقة القوقاز تم تهجيره من قِبَل الفرس والصفويين في القرون الوسطى، وليس من حق الوافد الجديد أن يطرد سكان الأرض الأصليين حسب المنطق البشري..

تنقسم رؤية كلتا الدولتين في الآتي بشكل رسمي:

أولا: الرؤية الأذربيجانية وتقول أن حق تقرير المصير للأقليات العرقية والدينية ينظمه القانون الدولي، وليس من حق أي شعب الاستقلال عن الدول المعترف بها في الأمم المتحدة سوى بتنسيق وموافقة من الدولة الأم، وأنه لو سمحنا لأي شعب بالاستقلال عن دولته الأم سيستقل المكسيكيون بولايات أمريكية يشكلون غالبية فيها، وكذلك الأذريين والكورد والبلوش والعرب في إيران، والشيعة في شرق المملكة السعودية..وغيرها، وبرغم أن هذا المنطق مقبول ويصيب كل الدول في مقتل لتعدد أعراقها ولغاتها وأديانها لكنه ليس مقبولا من أرمينيا وبعض الدول، وتتهم أذربيجان أرمينيا بمذابح ضد الأذريين منها مذبحة خوجالي الذي قتل فيها 613 أذري من المدنيين.

ثانيا: الرؤية الأرمنية وتقول أن إقليم كاراباخ أرمني وسكانه من الأرمن قبل آلاف السنين، وأن ادعاء أذربيجان لملكية الإقليم بدأت في ثلاثينات القرن 20 قبلها لم يكن الأذريون شعبا معروفا كما هو عليه الآن بل خليط من التتار والأتراك هاجروا للقوقاز في القرنين 18، 19 م هربا من معارك التُرك مع الإيرانيين والروس، وأن اعتراف الأمم المتحدة بآذرية الإقليم لم يُراع أرمنيته وشعبه ووضعه التاريخي وسياق القضية ككل بين دول الجوار، كما أن مؤسس الاتحاد السوفيتي نفسه "فلاديمير لينين" أعطى السيادة الأرمنية على الإقليم بعد هزيمة أرمينيا ضد القوات البلشفية سنة 1921، وأن "جوزيف ستالين" هو الذي نقض اعتراف لينين وأعاد سيادة الإقليم لأذربيجان سنة 1923 كمكافأة لولائها للشيوعية والتقرب إلى الكماليين في تركيا لاستمالتهم إلى صفه، وأن أذربيجان لها تاريخ إجرامي في كاراباخ حيث ذبحت 20 ألف أرمني في مذبحة شوشي سنة 1920م ومجازر أخرى في ماراجا وباكو وكيروفاباد..وغيرها ضمن المذابح الكبرى للترك ضد الأرمن خلال وبعد الحرب العالمية الأولى..

أزمة الإقليم الحالية جذورها لبدايات القرن 20 لكن تجليها الأحدث سنة 1988 وقبل سقوط الاتحاد السوفيتي بسنوات حيث بدأت تطالب أرمينيا بحقها في الإقليم فصوّت الأرمن في كاراباخ لصالح استقلالهم عن أذربيجان وانضمامهم لأرمينيا، مما أسفر عن اندلاع مواجهات بين الأذريين والأرمن أدى لتهجير متبادل..أي هاجر الأرمن من أذربيجان لأرمينيا والعكس صحيح، أشبه بما حدث من هجرة متبادلة بين الشعبين اليوناني والتركي بعد حروبهم في العشرينات من القرن 20، وبذلك يتضح أن أزمة الإقليم (عرقية) محضة وإن كانت لها بعض جوانب الدين والعقيدة واللغة يستثمر فيها المتطرفون من الجانبين مثلما حدث من تدمير وإحراق لكنائس الأرمن في كاراباخ خلال حرب التسعينات في سلوك فسره الأرمن على أنه تدمير للتراث الإنساني الأرمني الذي يعد دليلا على هوية الإقليم.

بعد سقوط الاتحاد السوفيتي سنة 1991 وخلال عدة أشهر اندلعت حرب كبرى بين البلدين المستقلين حديثا في محاولة لكل منهم السيطرة على الإقليم، واستمرت الحرب عامين لتنتهي سنة 1994 باتفاق "مينسك" لوقف إطلاق النار والبدء في محادثات حول وضعية الإقليم، وطرحت عدة صور لوضعيته منها حكم ذاتي ضمن سيادة أذربيجانية وهو ما لم تعترف به أرمينيا وظل الوضع كما هو عليه لسنوات كل دولة تتمسك بموقفها الصدامي وغير القابل للتفاوض.

وبالنسبة لدول الجوار فيتلخص موقفهم منها كالآتي:

أولا: الموقف الإيراني وكان في بداياته منحازا لأرمينيا لعوامل منها قرار الثورة الإيرانية بالانحياز للشعوب المظلومة حسب وجهة نظرهم، فقد كانوا يؤمنون أن حقوق الأرمن في أذربيجان يجب أن تُنتزَع كما يطالبون بحقوق الفلسطينيين من إسرائيل والبوسنيين من الصرب، ولعوامل أخرى تخص موقف أذربيجان العلماني من الثورة الإيرانية نفسها وابتزاز حكومة باكو – عاصمة أذربيجان – للإيرانيين باستضافة انفصاليين من العرق الأذري يُحرضون في مجالسهم أذريين إيران في الشمال على الانفصال لتكوين دولة "أذربيجان الكبرى" الشبيهة بكردستان التي تهدد أيضا وحدة أراضي إيران.

علاوة على التحالف الأذربيجاني الإسرائيلي عسكريا في استيراد السلاح والتطبيع الاقتصادي وغيرها، جميعها أمور لم تكن مقبولة من قيادات إيران أدت بهم للانحياز مع أرمينيا دون اعتبار لعوامل الدين والعرق، إضافة لتاريخ أرمينيا نفسه الذي كان في جزء كبير منه تحت الحُكم الإيراني خلال العصور الساسانية والصفوية

لكن هذه الرؤية الإيرانية بدأت تتغير لشكل أكثر دبلوماسية مؤخرا أعلنت فيها الدولة الحياد الإيجابي واستعدادها للوساطة بين البلدين الذين تجمعهم علاقات جيدة مع حكومة روحاني، وتفسيري لهذا التطور أنه نتيجة لصعود الإصلاحيين الإيرانيين مجتمعيا وسياسيا وهم في عمومهم ليسوا تيارا راديكاليا يفكر من وجهة نظر دينية وعرقية ويفضل الطرق الدبلوماسية والتفاوض لتحصيل مصالح الإيرانيين العليا التي تقتضي بهم أن يكونوا أكثر حكمة في التعامل مع ملف كاراباخ.

ثانيا: الموقف التركي وهو منحاز كليا لأذربيجان لعوامل الدين والعرق والتاريخ، فتركيا الحديثة تجمعها عداوات قديمة مع الأرمن لها جذور دينية أحيانا، فضلا على تُركية شعب الأذر في باكو علما بأن العرق التركي ينقسم لشعوب رئيسية مع الترك المعاصرين وهم " التتار والتركمان والأذريين والإيجور والقرغيز" ويشتركون معا في عوامل الدين والعرق واللغة لحد كبير، وبرغم أن هذا الانحياز التركي لم يظهر بشكل حاد في التسعينات لكنه الآن صار أكثر حِدّية تحت حكومة أردوجان صاحبة الأحلام والأماني العثمانية بإعادة أمبراطورية التُرك التي ظلت 6 قرون متصلة، وبالطبع فأذربيجان هي جزء من تلك الأحلام التركية بوصفها شعب تركي أصيل يجب أن يساهم في إحياء أمجاده القديمة..

والدعم التركي لأذربيجان له أصول تاريخية في وصول الترك في العصر العباسي لتلك المناطق خصوصا في زمن الخليفة المعتصم وعصر السلاجقة الذين وصلوا لجنوب القوقاز، وهو الذي كان ولا يزال نقطة خلاف تركي أرمني كبير له عمق ضارب في ثقافات شعوب تلك المنطقة، حتى سيادة الدولة الصفوية عليها جرى اعتباره جزء من الهيمنة التركية الثقافية على القوقاز باعتبار أن سلالة الصفوي منحدرة من العرق التركي في زمن الخانات.

ثالثا: الموقف الروسي وهو منحاز لأرمينيا لكن بشكل أكثر دبلوماسية وهدوءا، فالروس والأرمن تجمعهم صداقات وثقافات متصلة وهم جزء رئيسي من شعوب المنطقة القديمة، عِوَضا على عامل الدين والكنيسة الأرثوذكسية المشترك، إضافة لخصومة تاريخية بينهم وبين التُرك، ولخلافات قديمة بين قادة السوفييت وأذربيجان في المذابح التي نُظّمت ضد الأرمن منذ عام 88 حتى 1994م وموقف الروس لاحقا من تلك المذابح على أنها تهديد عرقي للقوقاز قد يشجع عرقيات أخرى على الانفصال ويُنمّي النزعة المتطرفة لدى شعوب الاتحاد، وبناء عليه اتخذت روسيا قرارها بتسليح أرمينيا بأسلحة هجومية وردع منها طائرات سوخوي وصواريخ اسكندر، في المقابل سلّحت إسرائيل أذربيجان بصواريخ لورا البالستية التي تقصف بها الآن كاراباخ حسب الإعلام الأرمني.

رابعا: الموقف الأمريكي والدولي وهو محايد إيجابيا بشكل يدعو فيه للسلام والاتفاق وإن كان مبنيا على حق أذربيجان في الإقليم، وإن كان هذا الموقف لم يدين أذربيجان لتدميرها التراث الإنساني الأرمني بقصفها للآثار الأرمنية في كاراباخ والتي تعود للقرن 6 م، وحسب تقرير الكاتبة "ديل برنينج سوا" في صحيفة الجارديان في 1 مارس 2019 فأذربيجان ارتكبت أعظم جريمة ثقافية في القرن 20 بتدميرها لعشرات الكنائس وآلاف الأحجار والقطع الأثرية الأرمنية في كاراباخ معتمدة فيها على جهود المؤرخ الأرمني "أرغام إيفازيان" في توثيق التراث الإنساني قبل الحرب في التسعينات، فلو كان هذا الموقف الدولي منفضا ضد داعش بحجة خطرها على التراث الإنساني والثقافي فكيف لا يحتج على جريمة أذربيجان؟

خامسا: الموقف العربي في الخليج وهو منحاز لأذربيجان لعوامل الدين في المقام الأول والسياسة المعادية لإيران في المقام الثاني وللقانون الدولي واحترامه في المقام الثالث، فالموقف الديني الإسلامي - في معظمه - من كاراباخ لا زال يتعاطف مع الرؤية التركية التي صاغته في وجدان الجماعات الإسلامية عموما ، وإن كانت له محاذير تُطرح غالبا أدت لفقدان الحماسة كانتماء الشعب الأذربيجاني للمذهبين (الشيعي شعبيا) ( والعلماني في الحكم) وكلاهما أفكار مرفوضة وعدائية في دول الخليج التي تفكر بشكل ديني وفق المذهب الحنبلي السني، أي لو كانت أذربيجان سنية ومحكومة بالشريعة أو لا تجاهر بعلمانيتها لتم حشد الجهاديين والمتطوعين لها والحشد ضد أرمينيا "الصليبية" والخطر المسيحي..إلخ

رأيي أن العالم لن يهتم جديا بتلك المعارك ولا أن يضع لها حدا لتباين مواقف الدول بشأنها، فأزمة كاراباخ وإن كانت إقليمية لكن لها بُعد دولي هادئ معزول عن مركز الصراع العالمي في الشرق الأوسط ، وبعيد أيضا عن مناطق الصراع بين أمريكا وخصومها، وإن كان اهتمام إسرائيل بذلك الصراع ودعمها لأذربيجان له اعتبارات أخرى تخص رغبة إسرائيل في التحالف مع مسلمين من ناحية وخصوم للثورة الإيرانية من ناحية أخرى، علما بأن نظام أذربيجان علماني يحكم شعب شيعي مختلف مع ولاية الفقيه في طهران، لذا فتلك الدولة مهمة لحكام تل أبيب لو لم يوظف بشكل واقعي ضد إيران فمصالح إسرائيل معها كدولة مسلمة شأن استراتيجي.

أما عن الحلول فلا يمكن رؤيتها من مقدمات ونتائج محسومة، فأطراف الصراع المتداخلة سواء بالحرب أو الدعم تشكل مواقفها انحيازا لرغبة ذاتية سياسية لا علاقة لها بالحق التاريخي والقانوني، لذا فالحل لن يأتي من المتداخلين جميعا في ملف كاراباخ أو المعروف عنهم انحيازا لأي طرف، ولكن جهد كبير لمجلس الأمن والأمم المتحدة في إقرار اتفاقية سلام شاملة كالتي أنجزها في جنوب السودان بعد عقود من الحرب الأهلية، وطالما أن مجلس الأمن ضعيف والدول الكبرى منشقة والساحة خالية للمتطرفين ومتعصبي القوميات فسيظل الصراع قائما

فخلال عام 1993 صدرت 4 قرارات مجلس أمن هم (822- 853- 874- 884) لحل مشكلة كاراباخ لم ينفذ منها شئ إلى الآن، والإنجاز الوحيد لها في وقف إطلاق النار لاحقا في مينسك ، لكن القضية لا زالت مشتعلة، لدرجة أن أحد هذه القرارات كان منع تصدير السلاح لكلتا الدولتين ولكن روسيا ظلت تورد أرمينيا بالسلاح وكذلك فعلت إسرائيل بدعم أذربيجان في مخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن لم يُسلّط الضوء عليهم من قِبَل المجتمع الدولي لوضعية روسيا وقتها المقبولة من الغرب بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، ولوضعية إسرائيل المقبولة على نفس الصورة بوصفها دولة مضطهدة وسط قطيع من الذئاب العرب والمسلمين، وبالتالي صارت علاقتها مع أذربيجان مبررة بوصفها محاولة لتبرئة الذات تؤكد عدم خصومتها مع الإسلام كدين..

الخلاصة: أن المشكلة معقدة والحق فيها مختلط والرغبات تسبق أحكام كل طرف ، والتاريخ برغم أنه يحسم الملف لصالح الأرمن لكن السياسة حسمته لصالح أذربيجان..وهي نقطة من ضمن عشرات النقاط التي يتضارب فيها الحق السياسي مع التاريخ كما تضارب من قبل في فلسطين وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، والحلول لن تخرج من قوي متمكن يفرض رؤيته العادلة التي تُعطي كاراباخ حكما ذاتيا فيدراليا مضمونا من القوى الكبرى مع التفاوض حول مبادئ الاستقلال ضمن اتحاد كونفيدرالي أذربيجاني مثلا يرضي الأرمن، أما بقاء الوضع كما هو عليه الآن فلن يُحسَم إلا بمواجهات عسكرية ومجازر متكررة في التاريخ، وحرب قد تتسع لتطال دول الإقليم








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - تحليل اكثر من رائع وردا على التافهين
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 4 - 20:16 )
قبل عدة أيام قرأت تعليق يتحدث عن محاولة الشعب التركي استكمال ابادته للشعب الأرميني وبعض النظريات الدينية ونبوءات الكتاب المقدس تتحقق !!!!
لا بالمرة الحرب ليست بين اذربيجان وارمينيا وانما بين ارمينيا وتركيا
والحرب اعتدائية من دولة تهاجم لابادة شعب كامل عن وجه الأرض تحت أنظار منظمة الأمم المتحدة والعالم كله ساكت
فعلا العاطفة الدينية تؤثر على اعطاء الأحكام فقبل سنوات بل للأن نسمح عن ضرورة اتحاد المسلمين لمحاربة اليهود أول مرة كما قال القران او ثاني مرة بما ان غزوة الخندق عند البعض هي الاولى
والأن الشعب الأرميني يتعرض لاضطهاد ومحاولة ابادة جماعية لانهم مسيحين واستكمالات لمذابح العثمانيين الانسانية في حق الأرمن
وتحقيقا لنبوءات الكتاب المقدس
او كما قال
-
-
حن نعاشر قوم لايعرفون الشرف ولا الاخلاق ولا الضمير لذلك نذبح بدم بارد وباريحية ومن قراء عن مذابح الارمن يشيب لها الرضع كانو يوفرون الرصاص بضرب الارمني بحجر كبير على راسه وكانو يشقوا بطون الحوامل رهانا بيعرفوا انه صبي لو بنت انهم يتسلون ويتلذذون بالقتل واستولوا على ممتلكاتهم وكنائسهم
واليوم لحقوهم الى ارمينيا لكي يكملوا عليهم
-


2 - الاستاذ احمد الجندي اعتقد جلدك يحكك
مروان سعيد ( 2020 / 10 / 7 - 21:15 )
تحية للاستاذ سامح عسكر وتحيتي للجميع وبعد اذنك استاذ سامح
باعترافك لايوجد شرف في القران وحتى الاخلاق ولاالشهامة ولاالمروئة
وكذبة جرار الرسول طاعة حديث كذب
واسئل نفسك سؤال ماذا تفعل تركيا في اذربيجان ونظرة على الخريطة ارمينية هي جارة تركيا واذربيجان ليس لها حدود مع تركيا يعني التدخل ليس الا لقلة شرف عفوا ليس قلة بل بدون شرف ولا اخلاق
وقضية انصر اخاك ظالما ومظلوما هي الدليل لعدم الشرف ينصر المعتدي على المظلوم
ولاتصدق كل ما يقال الارمن شعب مظلوم ولايعتدي وبالكاد يدافع عن نفسه ضد الهمج الاتراك والاذربيجان والدليل هذه الحرب مدبر لها ومعد لها اقحموا السوريين والمرتزقة والطائرات الاميركية وارمينيا بالكاد استدعت قواتها الان يعني بعد اسبوعين من الهجوم التتري
وقال الرب انا ادافع عنكم وانتم تصمتون
كارباخ اقليم 90 بالمئة منه ارمن وكما قال الاستاذ القرن الاول هم مؤمنين وبنوا الكنائس ولكن الشيطان لايقدر مشاهدة الصليب مرفوع فوق الكنائس يريد انزاله
ولعلمك ايضا يوجد اراضي كثيرة محتلة من اذربيجان لدولة ارمينيا
الجميع خاسرون في الحروب والحل هو للحوار والاتفاق العادل والانتخابات الشريفة


3 - الاستعمار التركي العثماني المغتصب
مروان سعيد ( 2020 / 10 / 7 - 21:30 )
انظر للواء الاسكندرون ان يعفور لو نظر للخريطة يعرف انه مغتصب وانه لايمكن ان يكون تركيا
اغتصبوه وايوم يريدون احتلال الشمال كله وحضراتكم تدافعون عنهم فقط لاانهم مسلمين
ونسيتم الخازوق ماذا صنع فيكم ونسيتم الاحتلال التركي للوطن العربي ولولا الانكليز لكنا الى اليوم
ونحن تحت هذا الاحتلال الغاشم لم يقيموا مدرسة واحدة ولم يزفتوا طريق واخذا اجدادنا الى حروبهم مثل ما فعلوه اليوم ولكن الدين افيون الشعوب وناصر اخاك ظالما او مظلوما


ومودتي للجميع


4 - مروان سعيد واعترافي
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 9 - 23:36 )
لا تقل باعترافي وانما قل بدعم من الحوار المتمدن الذي مسح تعليقاتي التي رددت على مسخرة الشرف التي تؤاخذ بها القران والتي أكدت بما هو واضح وصريح ان هذه النقطة على الكتاب المقدس وليس الاسلام
بعدين هذاك النقاش بالذات التي تتحدث عنه قد تفرع عدة مرات
وسبب هذا التفرع هو هروبك وقفزك من نقطة لنقطة اخرى
وهاي النقاش لمن يريد ان يتأكد من كلامي
تجدونه في تعليقات هذه المقالة
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=693219
فكيف تقول
-
باعترافك لايوجد شرف في القران وحتى الاخلاق ولاالشهامة ولاالمروئة
وكذبة جرار الرسول طاعة حديث كذب
-
اين اعترفت بهذا الأمر
جاي تتهمني بشيء لم اقله
حدد اي تعليق وفي اي مقالة
الان وغير ذلك انت تكذب علي

اتمنى نشر التعليق كما نشر تعليقه


5 - الجزء الاول
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 9 - 23:42 )
-
تحية للاستاذ سامح عسكر وتحيتي للجميع وبعد اذنك استاذ سامح
باعترافك لايوجد شرف في القران وحتى الاخلاق ولاالشهامة ولاالمروئة
وكذبة جرار الرسول طاعة حديث كذب
-
رددت على هذه الجزئية بما فيه الكفاية في التعليق السابق
-
واسئل نفسك سؤال ماذا تفعل تركيا في اذربيجان ونظرة على الخريطة ارمينية هي جارة تركيا واذربيجان ليس لها حدود مع تركيا يعني التدخل ليس الا لقلة شرف عفوا ليس قلة بل بدون شرف ولا اخلاق
-
شايف انك ما قارئ المقالة لأن الجواب موجود في الأعلى في المقالة
ليش ما قرأت المقالة من الاساس اذا بدك تعلق ؟
فالجواب في الأعلى
وروح ارجع اقرأ المقالة لكي تجده
2
واضح انك تعيش في عالم خيالي غير موحود
ورغم ان هذا الامر معروف عنك منذ مدة الا انني لم اتوقع يوما ان تكون الى هذا الحد في تحليلك السياسي
فحتى السياسة تصبح خيالية بالنسبة لك !!!!!!!
يا سيدي نحن لا نعيش في عالم ارسطو اليوتيوبي المبني على الفضيلة وعدم وجود الحروب
في كل بقاع العالم وكل ازمنة العالم تحدث حرب ويحدث تدخلات حسب اقتضاء المصلحة
وهذا امر عادي جدا
وسيتدخل كل طرف بما فيه فائدة لوطنه
!!!! فهل
هذا صعب الفهم عليك
!!!!!!!!!


6 - الجزء الثاني
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 9 - 23:44 )
تحدث حرب في المنطقة
فتقوم كل دولة بالاستفادة منها بما فيها مصلحة او لما لها من مصلحة
مع العلم ان ايران في البداية كانت في صف ارمينيا وذلك للاسباب التالية
1 معارضة اذربيجان للثورة الدينية الشيعية سابقا
2 علمانية اذربيجان
3 خوف ايران من القومية الاذرية داخل اراضيها وهي ثاني قومية على حد علمي
4 وجود مشاريع عند دولة اذربيجان مشابهة لمشروع كردستان الكبرى من ناحية بناء وطن كبير يشمل كل المناطق التي تشملها القومية الأذرية
بالعامية احتلال اراضي من ايران
5 ايضا انتصار اذربيجان قد يؤدي الى حدوث عدم استقرار في المنطقة
كل دولة تتدخل بما تقتضيه لمصلحة وطنها
ورسيا مثلا تدعم دولة ارمينيا
كل هذه المعلومات نضعها على جنب ويجب ان نعطي تحليل
شعب مسيحي وشعب مسلم


7 - الجزء الثالث
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 9 - 23:50 )
-
وقضية انصر اخاك ظالما ومظلوما هي الدليل لعدم الشرف ينصر المعتدي على المظلوم
-
الكذب من اجل زيادة مجد الرب
هذا هو الحديث يا مدلس
- انصُر أخاكَ ظالمًا أو مظلومًا، قُلنا : يا رَسولَ اللَّهِ، نصرتُهُ مظلومًا فَكَيفَ أنصرُهُ ظالمًا ؟ قالَ : تَكُفُّهُ عنِ الظُّلمِ ، فذاكَ نصرُكَ إيَّاهُ
ولست في صدد ان ابين لك الواضح والصريح
وانما في كشفك لا اكثر ولا اقل
-
ولاتصدق كل ما يقال الارمن شعب مظلوم ولايعتدي وبالكاد يدافع عن نفسه ضد الهمج الاتراك والاذربيجان والدليل هذه الحرب مدبر لها ومعد لها اقحموا السوريين والمرتزقة والطائرات الاميركية وارمينيا بالكاد استدعت قواتها الان يعني بعد اسبوعين من الهجوم التتري
-
1 لست في صدد ان اعطي احكام سياسية لحرب لا تعني اي شيء لا لي ولا لوطني
2 كل الحروب مدبرة
لاء انت قلت حقيقة لا يعرفها احد وهي ان الحرب مدبرة
طيب كل الحروب مدبرة ولها استعدادات وغيرها من الامور والمتطلبات
يعني حقائق لاول مرة
تكشفها
الحمد لله على نعمة مروان سعيد الذي كشف لنا حقيقة مهمة جدا عن الحرب
3
هدف ارمينيا احتلال ارض من اذربيجان باسم ان الارض لها
فكيف لا يوجد عندها جيش


8 - الجزء قبل الاخير
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 10 - 00:03 )
واذا لم تستطع ارمينيا الدفاع عن نفسها او تأخرت في اعداد جيشها وغيرها من الامور فهذه مشكلتها وليست مشكلتنا

-
ولاتصدق كل ما يقال الارمن شعب مظلوم ولايعتدي
-
يا رجل لست في صدد ان اكتب احكام سياسية ان اعطي اراء في امور ليس لي بها علاقة
ولكن اذا اردت ان تكذب التاريخ والواقع وكل ما يقال فمشكلتك وليست مشكلتي ومذبحة
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B0%D8%A7%D8%A8%D8%AD_%D8%AE%D9%88%D8%AC%D8%A7%D9%84%D9%8A
خوجالي معروفة
روح انفيها
-
وقال الرب انا ادافع عنكم وانتم تصمتون
-
1 نحن نتحدث عن حرب سياسية وهو يذكر هذه التخريفات
2
روح قول هذا القول للجيش الارميني
لماذا يدافع عن حقوق ارمينيا
اذا الرب راح يدافع عنهم
-
كارباخ اقليم 90 بالمئة منه ارمن وكما قال الاستاذ القرن الاول هم مؤمنين وبنوا الكنائس ولكن الشيطان لايقدر مشاهدة الصليب مرفوع فوق الكنائس يريد انزاله
-
هل قرأت المقالة
المقالة ذكرت الرد على هذا الادعاء
ضمن هذا المنطق
يجب اقتطاع ولايات من امريكا وضمها للمكسيك لانها ذات اغلبية مكسيكية
اما مسألة الكنائس فالدول تبيعاتها سياسية وليست دينية وما علاقة كلامك بالموضوع



9 - اقرأ المقالة
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 10 - 00:06 )
-
كارباخ اقليم 90 بالمئة منه ارمن وكما قال الاستاذ القرن الاول هم مؤمنين وبنوا الكنائس ولكن الشيطان لايقدر مشاهدة الصليب مرفوع فوق الكنائس يريد انزاله
-

أولا: الرؤية الأذربيجانية وتقول أن حق تقرير المصير للأقليات العرقية والدينية ينظمه القانون الدولي، وليس من حق أي شعب الاستقلال عن الدول المعترف بها في الأمم المتحدة سوى بتنسيق وموافقة من الدولة الأم، وأنه لو سمحنا لأي شعب بالاستقلال عن دولته الأم سيستقل المكسيكيون بولايات أمريكية يشكلون غالبية فيها، وكذلك الأذريين والكورد والبلوش والعرب في إيران، والشيعة في شرق المملكة السعودية..وغيرها، وبرغم أن هذا المنطق مقبول ويصيب كل الدول في مقتل لتعدد أعراقها ولغاتها وأديانها لكنه ليس مقبولا من أرمينيا وبعض الدول، وتتهم أذربيجان أرمينيا بمذابح ضد الأذريين منها مذبحة خوجالي الذي قتل فيها 613 أذري من المدنيين.


10 - الجزء الاخير
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 10 - 00:11 )
يا سيد مروان اترك اسلوب اختراع الكلام على الناس
هذه ليست المرة الاولى التي تخترع علي كلام او تخترع على غير كلام لم نقله بحيث تقول في اخر تعليقك
-
نظر للواء الاسكندرون ان يعفور لو نظر للخريطة يعرف انه مغتصب وانه لايمكن ان يكون تركيا
اغتصبوه وايوم يريدون احتلال الشمال كله وحضراتكم تدافعون عنهم فقط لاانهم مسلمين
ونسيتم الخازوق ماذا صنع فيكم ونسيتم الاحتلال التركي للوطن العربي ولولا الانكليز لكنا الى اليوم
ونحن تحت هذا الاحتلال الغاشم لم يقيموا مدرسة واحدة ولم يزفتوا طريق واخذا اجدادنا الى حروبهم مثل ما فعلوه اليوم ولكن الدين افيون الشعوب وناصر اخاك ظالما او مظلوما


ومودتي للجميع
-
اين دافعت يا كذاب عن العثمانيين او الأتراك
احمد علي الجندي يدافع عن الاتراك والعثمانيين
مرة اخرى
انا ادافع عنهم
من الواضح ان السيد مروان سعيد يعرف امور عن نفسي انا نفسي لا أعلمها
!!!!
فما هو دليلك على كلامك
بعدين للمرة المليار
الحرب بين ارمينيا واذربيجان وليس تركيا واذربيجان

نكتة مضحكة انك تدافع عن ارمينيا فقط لانها ذات اغلبية مسيحية فقط ليصح القول عنك
-
انصر اخاك ظالما او مظلوما
-

اخر الافلام

.. رمضان في لبنان في ظل الأزمة الإقتصادية


.. أوكرانيا: بايدن يتصل ببوتين للتهدئة وروسيا تنذر السفن الأمري


.. آية بورويلة: هناك العديد من التحديات أمام البلدين أهمها الجل




.. ct محكمة أمن الدولة تباشر التحقيق في قضية -الفتنة-


.. خططوا لاغتيال السيسي.. لمحة عن الشخصيات الإرهابية في الاختيا