الحوار المتمدن - موبايل


تشرين : مسيرة الآلام و الآمال! 1

مهند البراك

2020 / 10 / 4
اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق


مرّت قبل ايام الذكرى الاولى لإنطلاقة ثورة تشرين البطولية، و لابد من القول في هذه المناسبة . . لقد انفجرت جماهير الشباب و الشابات من مختلف الأطياف العراقية مطلع تشرين 2019 بوجه الطبقات الحاكمة، بسبب حياة لم تعد تطاق و بسبب الفقر و انواع الحرمانات التي وصلت ذروة غير متوقعة، و هي تلاحظ الثراء الفاحش و انواع الحاشيات من ميليشيات مدججة حتى الاسنان الى انواع الخدم و الحشم و التابعين، لأوساط كانت في الامس القريب فقيرة حافية . .
انفجرت بهبّة كبرى ايّدتها و شاركت فيها كل الفئات الشعبية و النقابات و الاتحادات المهنية رجالاً و نساء و اطفالاً و برز فيها الطلبة و النساء و خاصة الشابات، اثر سلسلة من التظاهرات السلمية المتواصلة و الاحتجاجات المطالبة بالخبز و العمل و الحرية و الدولة المدنية، منذ عام 2011 و التي تفاجأت في بداياتها بمواجهتها بالرصاص الحي الذي لم يفت عضدها بل استمرت و تواصلت و تطورت في ساحات البلاد، في مواصلة حق الشعب الذي كفله الدستور.
في زمن تصورت فيه الكتل الحاكمة و انواع اجهزتها القمعية بأنها تتمكن من اسكاتها و انهائها بالعنف، فمارست انواع العنف و الارهاب، من الرصاص المتنوع المحرّم دولياً، الى القناص و قذائف الغاز الخارقة للعظام من قناصين محترفين من مجاميع بقيت طي الكتمان تحت مصطلح (الطرف الثالث) الذي اطلقه رئيس الوزراء السابق سئ الذكر عادل عبد المهدي . . الاّ ان الاحتجاجات لم تتوقف بل ازدادت بانضمام اوساط جديدة و جديدة لها.
و مارست الفئات الحاكمة خططاً منظمة لإنهاء الناشطين و الناشطات بالاختطاف و تضييع اخبار المختطفين، بالاعتقالات و بممارسة اخسّ انواع التعذيب بحق الشابات و الشباب و بانواع الارهاب الفردي، و الارهاب الجماعي بالمذابح الجماعية كما حصل على جسر الحضارات في الناصرية و في الخلاني في بغداد او بالاغتيالات و ملاحقة عوائل الناشطين و تدمير منازلهم، بجداول و اساليب اعدّها متخصصون باعمال قمع الجماهير، يرجّح كثيرون بانهم مستوردون من (الارجنتين).
و يرى كثيرون بأن الاوساط الحاكمة لا تفهم او تتصنع عدم المعرفة بأن، شباب العراق تفتّح على حكم ( دولة مؤسسات دستورية)، في عصر الانترنيت و تطبيقاته التي لاتتوقف عن التطور حتى صار الانترنيت لايمكن ايقافه مهما استخدم الحكام من فلترات . . شباب صار يطّلع على مايجري في العالم و كيف تعيش شباب و شعوب الدنيا و تصوّر ماهية الحقوق الانسانية الطبيعية، و هو يعيش في ظروف ادنى من ظروف مجتمعات مجاهل افريقيا . .
و اوساط حاكمة لاتعرف انها تواجه اجيالاً تخطّتها في الثقافة و الوعي و فتحت اعينها على ان الحكم يفترض فيه ان يقوم على الدستور الذي صُوّت عليه (رغم ثغرات يمكن اصلاحها بسرعة) و على مؤسسات اعلنت عن كونها ديمقراطية و انها تلتزم بالدستور، و هي لاتعيش ذلك بل تئنّ مما يجري و الذي يزداد سوءاً، حتى رفضت اجيال الشباب مؤسسات الحكم التي قبضت عليه و اعلن كبير عرابيها انها لاتسلّمه، بعد ان وصلوا اليه بحيل قانونية !
بل رفضت الاحزاب الحاكمة التي لم تعد ترى فيها من معاناتها الهائلة، الاّ تجمعات منظّمة لناهبين و ميليشيات ارهابية تحميهم، و وصلت تجمعات من الشباب الى انها ترفض فكرة الأحزاب القائمة على ايديولوجية لكونها من الماضي و لكونها لم تحقق تغيير، و لكون لاجدوى و فائدة منها لإصلاح حياتهم الآن في وطن كباقي اوطان العالم !
و اثبت الشباب و يثبتون بانهم في هذه الظروف القاسية التي اضيفت لها مخاطر كورونا و الازمة الاقتصادية المدمّرة ، اثبتوا بانهم الجيل الذي لا يهاب الارهاب من جهة و انه يجد الحلول في دستور معدّل لصالح الشعب كطريقة حكم و يجد في التغيير السلمي كسبيل دستوري. (يتبع)








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. محمد الزغول: العقوبات الأميركية لا تحتاج إلى أي شرعية دولية


.. انطلاق القمة -المصرية - التونسية- بقصر الاتحادية


.. وزير خارجية العراق وأمين عام الجامعة العربية يبحثان سبل دعم




.. كلمة للرئيس قيس سعيد خلال المؤتمر الصحفي المشترك للرئيسين ال


.. شاهد نهاية خلاف عن الأرض .. ذبـــ_ـــحوا الأول والثاني في ال