الحوار المتمدن - موبايل


ورق العمر

علي حسين كاظم

2020 / 10 / 7
الادب والفن


الذاهبون
الى قعر الجحيم
بأحذية ثقيلة
وبدلات مصبوغة بلون التراب
يرمون وجعهم المغلف بورق العمر
نعاسٌ يسيل من العيون
في طريق ساتر الموت
نسيج دم مجمد
وسؤال جوابة في مملكة الموت
حزنا يندثرفي سطوة الرمل
على مرأى خليج الحزن,
الذاهبون
صمتٌ مروصرخات مخنوقة
تلهث في كهوف الروح
سراب ظل
تاه في البخار
تاه في المكان
على صفيح الحيرة
بفراغ يتعثربنقيض الوجه
لحنا أسود
مصنوع من اضلاع المراثي
وصور الزمان
على القمصان الترابية
تاريخا مبعثروسجعا للتذكر
في مخيلة الذاهبون للجحيم
خداع الشهوات
في فسحة النجاة
واندفاع فوران الدم
في مفازاة الروح
على جبين العمر
المحترق الشفاه شوقا
لنوافذ العشق








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل


.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا




.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟


.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م