الحوار المتمدن - موبايل


خواصّ الأسلوب العصري!

سليمان جبران

2020 / 10 / 7
الادب والفن


سليمان جبران: خواصّ الأسلوب العصري!

اتّصل بي أحد الأصدقاء ، فكانتْ لنا محادثة طويلة بالتلفون. هكذا صرنا في هذه الأيّام الغبراء نتناقش، حتّى في المسائل النظريّة المطوّلة! منعتنا الكورونه من الخروج والجلوس معا، على فنجان قهوة مهيّل، والحديث على راحتنا. . فلا أقلّ مِن محادثات مسهبة على التلفون طبعا! قال الصديق ما معناه أنّه يقرأ كتاباتي كلّها، ويوافق على معظم ما يجده فيها، لكنّه يعتبر أسلوبي المكتوب ضعيفا لا يكاد يختلف عن الحديث الشفهي بيننا. فهل الأمر مقصود؟ لماذا لا تكتب في لغة فصحى معاصرة، كما نقرأ عند كثيرين غيرك؟
أجبتُ الصديق إجابة مطوّلة، تمثّل في رأيي الأسلوب العصري. باختصار يجب على المقالة في نظري، المقالة الصحفيّة خاصّة، أنْ تعكس حرارة الحديث الواقعي وضوابطه. أكرّر أنّ المقصود هنا هو المقال الصحفي في الجريدة أو الإذاعي، لا المقال العلمي المحكوم بضوابط أخرى قد تختلف عمّا نقترح هنا طبعا.
الصفة الأولى هي الإيجاز طبعا. لا يمكن للجملة أنْ تطول إلى ما لا نهاية. هل يصغي جليسك إلى جملة تبدأ ولا تكاد تنتهي؟ هكذا كان الأسلوب في الماضي، وكثيرون حولنا لا يعرفون سبيلا للخلاص منه. لا يمكن الكتابة اليوم بأسلوب السابقين. في الماضي، في "الأيّام" عند طه حسين مثلا، تمتدّ الجملة وتمتدّ حتّى تكاذ تغطّي صفحة كاملة. لو عاش طه حسين حتّى أيّامنا لغيّر بحسّه المرهف من أسلوبه المذكور. إذا كنّا نعيش اليوم عصر الإيجاز والسرعة فلا بدّ لذلك أنْ ينعكس في مجالات حياتنا كلّها، وفي أسلوبنا في الكتابة أيضا!
في مقال لنا في الماضي [على هامش التجديد والتقييد. . ص. 128 – 129] تناولنا "مرض" الواو تُلصق في بداية الجملة والفقرة في الأسلوب التقليدي، بحيث تبدو الجملة مبتورة إذا لم تفتتحها الواو! ما من قاعدة في لغتنا العربيّة تفرض ابتداء الجملة بالفعل فتبدو ناقصة إذا بدأتْ بغيره. نبدأ الجملة بالجزء الأحقّ منها، اسم أو فعل أو حرف، إذا كان الكلام يقتضي ذلك.
وللصديق المهاتف أقول إنّ خير أساليب الكتابة ما كان "نقلا" لمبناها في الحياة، في الحديث الطبيعي! ليس في ذلك ضعف ولا خروج على اللغة. بل يجب علينا انتهاج ذلك ما أمكن. هذاهو الأسلوب الذي سمّاه الآباء "السهل الممتنع". تقرؤه فتشعر كأنك جالس إلى صاحبه تحادثه.
في لغتنا المحكيّة مئات، بل آلاف المفردات، نبذناها مثل "البعير المعبّد" لأنها تقوم في المعياريّة وفي المحكيّة على حدّ سواء. والتشبيهات: نشبّه بما لم نعرف ولم نشاهد رأي العين. ما زالتْ في راسي تتردّد قولة طيّب الذكر مارون عبّود: يشبّهون برضوى وصنين قبالة عيونهم!
لا ننسَ أيضا علامات الترقيم. آباؤنا لم يعرفوا هذه النعمة. أمّا نحن فنعرفها ويجب علينا مراعاتها أيضا. كلّ مَنْ يكتب ويقرأ يعرف الأهميّة القصوى لذلك. علامات الترقيم ضرورة في النصوص لا غنى عنها لكلّ قارئ وكاتب. مؤسف فعلا أنّ معلّمي العربيّة لا يولونها الوقت والعناية الضروريّين. بل يمكن تبيّن فروق في معناها واستخداماتها بين مرجع وآخر أيضا. علامات الترقيم، وتوحيد قواعد استمالاتها أهمّ بكثير من موضوعات أخرى يحفظها طلّابنا ولا تنفعهم في شيء!
في قرارة ضميري أغبط طيّب الذكر أحمد فؤاد نجم. فقد كتب حتّى مقدّمات قصائده، لا القصائد فحسب، بالمحكيّة المصريّة! لكنّ اللهجة القاهريّة، لأسباب لا مجال لتفصيلها هنا، يكاد يستسيغها ويفهمها كلّ قارئ في البلاد العربيّة. أمّا نحن هنا فمن سيفهمنا يا حسرتي إذا كتبنا بمحكيّنا؟!
أخيرا أقول: لو تطوّرت لغتنا العربيّة تطوّرا طبيعيّا، دونما عوامل خارجيّة فُرضت عليها، لكنّا اليوم في البلاد العربيّة الشاسعة، نكتب ونقرأ لغات عدّة، تماما كما نجد في أوروبا اليوم: لغات عدّة، تختلف في الكثير، وتتشابه في الكثير أيضا، لأنّ اللاتينيّة، ولم تعدْ هذه لغة حياة، هي الأمّ المشتركة لجميعها!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جولة في بيت العود العربي بمدينة أبوظبي مع الفنان نصير شمة |


.. لقاء خاص مع الفنانة الفلسطينية روان عليان وحديث شيق عن جديد


.. عزاء شقيق المخرج خالد يوسف بمسقط را?سه بتصفا في كفر شكر




.. وصول المخرج خالد يوسف إلى بيت العائلة واستعدادات لتشييع جثما


.. إلى جانب معسكرات الإعتقال.. الصين تنتهج أسلوباً جديداً لتدمي