الحوار المتمدن - موبايل


خفضٌ ونعمى

سامي العامري

2020 / 10 / 8
الادب والفن


أُقيلَ الهدهدُ الرَّفرافُ في وطني
وفرَّ الليلُ والغَبَشُ
ولم يوميءْ ندىً للغصنِ
والعشاقُ ما قلّوا بل انقرضوا علانيةً
هُمُو والهمسُ والنجوى وما في غيمةٍ نقشوا
سماواتٌ لهم حنثتْ
وآلهةٌ بهم عبثتْ
كأنَّ لآليءَ الذكرى
تَعُقُّ فتنكرُ البحرا
فلا رمشتْ ولا رمشوا
وجوهٌ حاسراتُ الضيم
ما برحتْ
على أهدابها يغفو الأسى سِفْراً
ومن أسنانها وشفاهها يُستخلَصُ العطشُ
بيوتٌ مقفراتُ الريح تصفعكم ملامحُها
مصمَّمَةٌ بذوقِ مُعمَّمٍ
ومخرِّبٍ مُتحزَّبٍ،
فمحالُها
يبكي لها
من فرطِ ما سرقوا وما لطشوا
مدائنُ كانت النُّعمى
وها هي ذي مُخرَّبةٌ
وفوق ركامها
يتفاخذُ
الخطباءُ
والزعماءُ
والفصحاءُ،،،
بُكْمٌ خاطبوا مَن مسَّهم طرّشُ
بلادٌ زانها الإفلاسُ
دَقّوا عِرقَها الدسّاسَ
إذ برعوا بتزويرٍ وتوزيرٍ وتخديرٍ وتصحيرٍ
وما ارتاحوا،،،
بل اجتاحَوا القبورَ
لينبشوها في الظلامِ
فنِعْمَ ما نبشوا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تفاعلكم | 25 سؤالا مع الفنان حمادة هلال


.. تفاعلكم | الفنان خالد الشاعر غير راض عن مارغريت ويدافع عن دف


.. تفاعلكم | الفنانة هبة الحسين: البطولة من نصيبي وهذا ردي على




.. جناية وحكاية.. شاهد مسرح جريمة مقتل المخرج نيازى مصطفى وكيف


.. مسرحية جورج خبّاز: بكونوا عم يبكوا بس يخلقوا، ونحن عم نضخك ف