الحوار المتمدن - موبايل


اِحتفالا باحتراق زوْرَقٍ

فتحي البوزيدي

2020 / 10 / 10
الادب والفن


لا بحرَ أمامكَ...
أعداؤكَ
يمسكون جثّتكَ برؤوس أصابعِهم
هم يشبهون طفلا:
[بيَدٍ
يمسك سمكةً نافقة,
باليد الأخرى
يسدّ أنفه كي لا تهزمه رائحةُ الموت.]
للأطفال
جرائمُهم الكبيرة أيضا.
***
لا بحر أمامي
أظنّني
زورقا أحرَقَه ربّان غبيّ تَدفَّأ بضلوعي.
|أنا لا أصدّق
القادةَ..
الرّؤساءَ..
هتافَ الجماهير في حفل انتخابيّ..
جنودا فاشيين سَحَرَهُم "الدّوتشي" بمزمارٍ وطنيّ,
فساروا بخطى عسكريّة إلى الهاوية.
***
ربّما أخطأت و أنا أدفع للعاهرات ثمنا مضاعفا!
العاهراتُ اللّاتي عرفتهنّ
لا يطفئن سجائرهنّ..
لا يتظاهرن باللّهاث
إلّا بمقابلٍ.
أنا..
لا أصدّق
لهاثهنّ..
و لا السّجائر المطفأة على عتبة حبٍّ مأجورٍ.
لكنّي..
في كلّ ليلة
أدفع رَمَادِي
مِن جيب نارٍ اشتعلت في ضلوعي
ثمنا
لأُشْبِع شهوةَ قاربٍ ماتَ,
و لم يستمع إلى هتاف جماهير
تحتفل باحتراقي.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الشريعة والحياة - ثقافة الاعتذار في الإسلام مع الداعية عصام


.. صباح العربية | فنان برازيلي يصنع تصاميم فريدة من نوعها في ال


.. شاهد: الاستعدادات الأخيرة قبل فتح دور العرض السينمائي في فرن




.. الشريعة والحياة - ثقافة الاعتذار في الإسلام


.. تفاعلكم: مروة كرم تتألق في رمضان وأفلام العيد في مأزق!