الحوار المتمدن - موبايل


بعد تحويل وتحريف بوصلة الثورة محاولات- وأد- رئاتها الثقافية والإعلامية! رابطة الصحفيين السوريين أنموذجاً

إبراهيم اليوسف

2020 / 10 / 12
الادب والفن


مازلت أكرِّر، ذكر، ما تم في- اجتماع الأمانة العامة- لرابطة الكتاب السوريين في القاهرة2012 ،والذي كان لي فيه دور- كسواي قبل عقده- عن بعد، وذلك بالعمل على التعريف بين طرفين أعدا لهذا اللقاء: أحد الزملاء من نواة التأسيس وزميل كاتب، إذ يسر هذا الأخيرأمور ترتيب الاجتماع. أو المؤتمر، وكان- بحق- تظاهرة ثقافية سورية كبرى، بالرغم من ملاحظاتي الكثيرة التي تمت عليها. لقد كان المؤتمر، أول ترجمة للقاء بين الكتاب السوريين، على مختلف أطيافهم، لطالما هم منحازون إلى الثورة السورية-إن لم أقل منخرطون- ولاأدري أيصح في الكتاب، الانخراط في ثورة ما، وإن على طريقة الكتاب: بالقلم أو القلب أو الموقف، وكان من بيننا من أعلن موقفه بعد بدء الثورة ببضعة أشهر، ومنهم من أعلنه منذ أن بدأت، ومنهم من أعلن موقفه من النظام قبل بدئها، وذاق مرارات السجن على أيدي زبانيته!
من بين أعضاء الأمانة العامة، والمكتب التنفيذي كان عدد مهم من الأسماء، أذكر منهم: صادق جلال العظم وحسين عودات و سليمان البوطي- رحمهم الله- ماعدا كوكبة من الكتاب الأحياء أطال الله أعمارهم، وهم أسماء معروفة، وكان من بينهم بضعة كتاب كرد وكنت أحدهم. ثمة تفاصيل كثيرة حول هذا الملتقى، أدع الخوض فيها، إلى مناسبات أخرى، إلا أن أمرين اثنين أريد طرحهما
أولهما أنني كنت متفقاً مع من تواصل معي آنذاك، على شكل العلاقة بين الرابطتين: رابطة الكتاب السوريين، ورابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا التي كان لها سبق اتخاذ الموقف الثقافي، باعتبارها كانت- في الأصل- موجودة، وتم إعلان موقفها من الثورة، وثمة بيانات كثيرة صدرت وتبين هذا الموقف، إلا أنه وبعد بدء الاجتماعات لاحظت أنه يتم تناسي النقطة المتفق عليها، وكنت أحد من عملوا على ضمِّ العشرات من الكتاب السوريين إلى الرابطة، ضمن أول قائمة لها، كما اللائحة التي قدمتها لاحقاً لرابطة الصحفيين السوريين التي لم أحضر مراحل تأسيسها، وكنا قد توزعنا أحمد حسو وأنا المهمات. إذ قال لي" على هامش أحد اجتماعات الكتلة الكردية للمجلس السوري" سأتابع أمور رابطة الصحفيين وقلت له سأتابع تأسيس رابطة الكتاب، وإن حدث خلل تنسيقي بيننا، ومن جهته!
وقد ازداد، خلال السنوات الأولى من تأسيس الرابطة عدد الكتاب الكرد في رابطتي الكتاب والصحفيين، من خلال انضمامهم الذاتي أو عبر آخرين، وصار للكرد حضورهم اللافت في كلتا الرابطتين، عندما كانت الشعارات الأولى للثورة هي المؤمن بها، إلا أن انشداد الكاتب والصحفي الكردي إلى كلتا الرابطتين بات يتراجع بسبب مواقف غيرلائقة، كانت تبدر من بعضهم، هنا وهناك.
ثاني هذين الأمرين، هو أنني وفي أول اجتماع للأمانة العامة لرابطة الكتاب طرحت ضرورة وجود- كوتا- للكتاب الكرد في رابطة الكتاب، فتم رفض المقترح، وأتذكرأنه تمت مشادة كلامية بيني وجورج صبرا الذي قال لي: وغداً، يطلب الأرمن حصتهم، أو كوتاهم، وكان لي ردي الصاعق عليه والذي أثرعلى علاقتنا، ضمن المجلس الوطني السوري الذي كنت في أمانته العامة في الوقت نفسه. وانهالت علي الردود: ليكن غداً رئيس الرابطة كردياً، وليكن كل المكتب التنفيذي كرداً إلخ!
وكشهادة، أكررها، فإن المكتب التنفيذي لرابطة الكتاب لم يبال البتة بالهوية الخاصة- ولتكن هناالاثنية- للكاتب، وحدث أن كان عددنا ككرد الأكثر تقريباً في المكتب التنفيذي، من دون أي اعتراض، وإن كانت هناك إجراءات ستتخذ على أساس الموقف هنا أو هناك، وكان لي رأيي المدون الحاسم، فرداً، أو مع آخرين، من دون أية مساومة!
هذه المقدمة الطويلة، أوردتها- هنا- وأنا بصدد تناول- رابطة الصحفيين السوريين- التي لم أنخرط فيها، إلا كعضو قدم مجموعة أسماء زملاء- من بين أسماء المئة المؤسسين- وحاولت قدرالإمكان أن أكون بعيداً، لاعتبارات عدة، أولها كثرة انشغالاتي، إلا أنني منذ أول انطلاقة لها كانت لي ملاحظاتي على إداراتها، ولن أحاول إثارة- ملفات قديمة- تم الحديث عنها، من قبل من كانوا ضمن هذه المؤسسة، باعتبارها بعكس رابطة الكتاب ممولة من منظمات وجهات دولية، بينما كانت الرابطة تعاني من شح المساعدة، ولعل هذه ميزتها التي جعلتها الأبعد عن التجاذبات- قدرالإمكان- بل قلة التنافس، باعتبارأن بقرة الرابطة تدرُّ: ورشاً، ولقاءات، وكانت في غالبها، محصورة على بعض المقربين من الهيئات الإدارية السابقة، لاسيما الأخيرات منها، قبل مرحلة التعطيل النهائي لهذه المؤسسة.
ما أريد التركيز عليه، في السنوات الأخيرة، وبعد الضم العشوائي للأعضاء إلى رابطة الصحفيين، في زمن سرطنة الإعلام، وانفلاشه، والثورة المعلوماتية، فإنني كثيراً ما آثرت عدم متابعة حتى صفحة الأعضاء- الفيسبوكية- لما استخدم فيها من عنف، لاسيما تجاه الآخرالمختلف، بل اتجاه المكونات الأخرى، وكان ذلك يخرج حتى إلى فضاء صفحات بعض هؤلاء، بدعوى الموقف من: حزب العمال، وهو ما يمكن فهمه إن وضعنا بعين الاعتبار الدور الذي لعبته تركيا في الهيمنة على الإعلام السوري، والاستعداء على الكرد.
على امتداد دورات متتالية في السنوات الأخيرة، وثمة أكثرمن مرشح كردي من بين مجموعة من المرشحين، لايتم التصويت لهم، إذ يمكن تناول الظاهرة على النحو التالي: في بدايات التأسيس لم ينظرإلى الأمر، وكان يتم قبول عضو أو عضوين كرد في هذه الهيئة أو تلك، إلا انه وفي السنوات الأخيرة بات يتم حجب الأصوات عن الأعضاء الكرد، بالرغم من- التحالفات العامة التي تتم ضمن قوائم "الترشيحات" - وهذه ظاهرة جد خطيرة، لابد من معالجتها، وهومالا يمكن أن يتم إلا عبر- الكوتا- أجل: الكوتا، لتكون للكرد حصتهم في المكتب التنفيذي، وفي المجلس، وأذكر أن زميلاً مقرباً- قال لي وهو في الهيئة الإدارية بعد أن وقف ضد قرار لهم:
سأترك هؤلاء، لأنهم يقومون بكذا وكذا من الانتهاكات بالرغم من موقفي في مواجهتهم!
إذ ثمة شلليات مشرعنة، كانت تتم ضمن هذه الرابطة، ويمكنني- هنا- أن أشيرإلى أمر مهم، وهو أنني قلت لأحدهم اتصل بي عشية إحدى الدورات الانتخابية:
لقد اتصلت بي في الدورة الماضية ووعدت بكذا وكذا، ولكنك أخلفت وعدك، وللمفارقة فقد فاز هذا الزميل وكان في إدارة الدورة التالية-أيضاً- ولم ينفذ ماوعد به- بيني وبينه في أقل تقدير- لتحسين أحوال الرابطة في دورتها الجديدة؟
لقد لاحظت تراخياً في الإقبال مثلاً، على" ترشيحات"- لجنة الشفافية- المفرغة من دورها، والتي أيس بعض من عمل في الدورات الماضية ضمنها، بسبب عدم وجود صلاحيات لهم، بل وتهميشهم، بينما يتم الإقبال على الهيئات الأخرى، وذلك لأن العمل فيها يمنح العضو بعض المفاتيح المهمة في العلاقات، وإن كنت أريد أن أسأل:
إذا كانت هذه المؤسسة قد مُوِّلت على امتداد سنوات بمبالغ مالية- ولا أتهم أحداً- ولكن، يبدوأن أكثر الصرف قد تم على ورش ما، يمكن أن يعوَّض عنها عبر لقاءات" الأونلاين" من دون تكبد أية مبالغ، لاسيما وإنه لابد من تجاوز أمرين: حضور الهيئات الإدارية في كل الورش، من جهة، وتكرار مشاركات أسماء محددة، ومن هنا: ماذا قدمت الرابطة للأعضاء حتى الآن؟ هلا كانت للرابطة جريدة ما؟ هلا كان لها موقع إلكتروني يستكتب الزملاء لاسيما الذين هم في كامبات اللجوء أو ضمن الوطن بلا عمل؟ هلا استطاعت الرابطة أن تشتري شقة/ مكتباً، ثم هلا عرفت كعضو مؤسس: كم وصل الرابطة عبرالدورات الماضية، منذ التأسيس وحتى الآن، وما أوجه النفقات، لأن ما يرد هذه المؤسسة إنما هو لأعضائها جميعاً، وليس لأفراد محددين، إذ أرى، أن من حقنا- كأعضاء- أن نعرف: من أين جاءت موارد الرابطة- وإن كانت دولية- ثم ماذا عن الأرقام وأوجه الصرف، لا أقولها-هنا- من باب محاسبة أحد، فأنا أثق بكل الزملاء، لكي يدرك كل من يستلم دفة إدارة هذه الهيئة أن مسؤولية كبرى بين يديه، وعليه أن يكون في منتهى الحرص.

لا أحب تناول الصدع الذي يهدد وحدة الرابطة، بسبب الخلافات العاصفة التي تتم مؤخراً، بين "بعض" الأعضاء، ويراد تعميقه وتعميمه، فهو أمر داخلي، أتمنى أن يتم تجاوزه، عبرلحمة الرابطة، وذلك بالعودة إلى تطبيق- شروط العضوية الحقيقية- إذ إن بعض الأعضاء الحاليين لايجيد كتابة- بوست واحد- من دون أخطاء، وكان هناك صحفي" لامع" أو" ملمَّع" لايستطيع كتابة خبر إن يكن مدققه اللغوي- بل صائغ كتاباته- في إجازة، وفي هذا مايدل على بؤس واقع الحال الذي وصل إليه إعلامنا، على أيدي بعضهم.
عود على بدء:
مناسبة كتابة هذا المقال، هو أنَّ مرشحاً كردياً، من أصل سبعة مرشحين سوريين، لم يفز في الانتخابات، بالرغم من أن تجربته الإعلامية أقدم، بسنوات من أكثرهؤلاء - وإن لم أقل أعمق- ناهيك عن موقفه المعلن من شركاء بلده، حتى وإن كان يمارس النقد الساخر، بخصوص بعض الظواهرالمرضية المتفشية، والتي باتت تظهر. من هنا، فإنني أكرر، وأشدد، على مسألة جد مهمة ألا وهي لاضمان لأي حضور كردي- ضمن مشاريع الشراكة ولو الثقافية والإعلامية- إلا بأن تكون للكرد- حصتهم- في أية مؤسسة سورية، لاسيما في ظل التحولات الخطيرة التي طرأت على الثورة، وما قامت به جهات نافذة على استعداء السوريين على بعضهم بعضاً، حتى ضمن إطار صف االمعارضة ذاتها، وبأسف، فإن كثيرين من العاملين في حقل الثقافة والإعلام بلعوا الطعم، ومنهم من كان المنظرعلى نطاق الاستعداء على الشريك الكردي.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لقاء الخميسى.. هكمل فى الغناء وهعمل حفلات لكنى مش أنغام ولا


.. السينما الإيرانية.. عودة للواجهة | #فكر_وفن


.. سحر اللغة العربية | #فكر_وفن




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. لو ناوي تنزل السينما أو تتفرج في البيت.. دليلك الكامل لأفضل