الحوار المتمدن - موبايل


لحراس اللغة العربية

عزالدين أبو ميزر

2020 / 10 / 17
الادب والفن


ر
لحرّاس اللّغة العربيّة....
يَا أهلَ النّحوِ وأهلَ الصّرفِ،
وَأَنْتُمْ لٍلّغةِ الحُرّاسْ
أََيَجُوزُ بِعُرفِ اللّغةِ لَنَا
أَنْ نُعرِبَ كَالكَلِمَاتِ النَّاسْ
فَنَقُولَ فُلَانٌ مَنْصُوبٌ
وَنُشَبِّهَ عِلْتَانًا بِالآسْ
وَنَقُولَ فُلَانٌ سَحِّيجُ
وَعَلَيْهِ الثَّائِرُ لَيْسَ يُقاسْ
أْوْ نُعرِبُ أخويْنِ طِبَاقًا
وَالثَّالِثَ نُعرِبُهُ كَجِنَاسْ
وَالرَّابِعَ لَا إعرَابَ لَهُ
قَد فَقَدَالهِمَّةَوَالإحسَاسْ
كَكَثِيرٍ مِن زُعَمَاءِ العَرَبِ
وَجُلُّهُمُ عُبُدٌ أَنْكَاسْ
مَمْنُوعٌ صَرفُهُمُ أَبَدًا
إِلّا مَن بُنِيَ بِغَيْرِ أَسَاسْ
وُيُبَارِكُ خَطوَهُمُ مَلَأٌ
وَسْوَاسٌ كُلّهُمُ خَنّاسْ
هَمُّهُمُ الأَكْبَرُ جَمْعُ المَالِ،
كَمَنْ يَخشَوْنَ مِنَ الإفْلَاسْ
مِن قَرنٍ أَوْ زِدهُ قَلِيلًا
مَا رُفِعَ لِأَحَدٍ مِنْهُمْ رَاسْ
وَيُجَرُّ وَيُكْسَرُ آخِرُهُ
وَعَليْنَا يُحصُونَ الأَنْفَاسْ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تغطية خاصة - مع لميس الحديدي -لمهرجان الجونة السينمائي في دو


.. خالد النبوى: -السينما المصرية تخطت الحدود مع السينما الأمري


.. كواليس انطلاق مهرجان الجونة السينمائى .. الـ-ريد كاربت- والف




.. أمينة خليل بفستان جرئ في مهرجان الجونة السينمائي


.. شيرين رضا على السجادة الحمراء في افتتاح الجونة السينمائي مين