الحوار المتمدن - موبايل


بحنجرة النورس

سميحه فايز ابو صالح

2020 / 10 / 17
الادب والفن


أكتب على رمال الشاطىء أرسم وجه وليا فوق أقبية الريح تهز قصيدتي جذع الحروف لترتعش السماء موجة صرختي بوصلة بوميض برق تنده رجاء ببلغ أكف الله أكفّن لغتي بأقفال السطور مجنحة لوجه الكريم أحدق أبوح وجعا بلغة المرايا بجناح فراشة لثمتها منحنيات النور بنصوص معنكبة أقبية القبور وأثير الصمت الوذ لفوهة السماء أعرّي بوح السؤال من أنثى منسيّة سائلة زخّات رحمته ففي الأيمان رحمة للموجوعين وأنت لا تنهر سائلا يا الله فقد امتهن (إبتذل) الجرح جفن القريرة على وتر ملامحي وشفاه قافيتي لسنا بمدينة فاضلهة وفلسفة أفلاطونية ليس لي سواك وحرف نبيّ كفاف زادي يمسّني من لدنك رحمة أيقنت بك متعرية شكّ الأجابة وزيف الايمان يا أمي!!!!! القصائد سطور ليس لها أقدام تبتر حرفي من خطوة الوقت وجسد الزمن ليتخثر ريق الظماء ويخلع شفاه العطش الموشوم بيباب الحلم أقتفي المجاز أصهل من أقدام حلم وأرصعه بعين البصيرة فأصابع هزيمتي تزوي بصمت أنثى صوفية بين مقصلة الأنكسار ورشفات الدهشة ثقب لا يطبق له جفلة بنعاس فجري يراقص خفق صدمته مطاريد الذاكرة ليت للكون أهداب غفوه!!!!! ليطبق قلق الصبا المنثال أهداب روحي وتغفو وسائد أحلامي يا أمي!!!!! لقد لعثمتني كثبان اللحظة بين أغلال هزائمي لفجر يغور على حلكة الغسق كم أشتهي فقدان الذاكرة بمياسم النسيان يا أمي مازلت على قيد نبضها متى؟!! يشفع بي الوجع .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تغطية خاصة - مع لميس الحديدي -لمهرجان الجونة السينمائي في دو


.. خالد النبوى: -السينما المصرية تخطت الحدود مع السينما الأمري


.. كواليس انطلاق مهرجان الجونة السينمائى .. الـ-ريد كاربت- والف




.. أمينة خليل بفستان جرئ في مهرجان الجونة السينمائي


.. شيرين رضا على السجادة الحمراء في افتتاح الجونة السينمائي مين