الحوار المتمدن - موبايل


دعوة للحب

فلسطين اسماعيل رحيم

2020 / 10 / 18
الادب والفن


أحبنْي الان
يناسبني أن تحبني الان اكثر من أي وقت
أن قلبي في ربيع الموت يغدو برعما
غير قادر على مقاومة أضعف نسمة
فأستغل هذا الضعف
وجرب عِشقي
شمس اذار لن تمكث طويلا
ومثلها قلبي
فأرمْ الشبَك وأجمع اكبر قدر من الفراش
والسوسن
مازلت أمرأة الورد أنا
يكفيني عطر - يتهدر-
على نار موعد بيننا
أحبنْي ولا تخفْ
فمازالت بعيدة عن حقلنا
أصوات بساطير العسكر
مازال هناك متسع
لكأس شاي وحكاية عني وعنك
طعم الشاي
في الخوف، يصير أحلى،
حتى طعم القٌبلة في الخوف يصير أجمل
قَبْلني أكثر،
فكم لثمت من قبلك، شواهد القبور، ووجوه السراب
والاحبة الموتى،
قبْلني فليس يفجر فيّ البكاء الان
الا قُبلة في غير موعدها
دعْ الارض يحرثها الموت
فتنبت جماجم لها حجم رؤوس اطفالنا
الذين حلمنا
ان يكونوا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تغطية خاصة - مع لميس الحديدي -لمهرجان الجونة السينمائي في دو


.. خالد النبوى: -السينما المصرية تخطت الحدود مع السينما الأمري


.. كواليس انطلاق مهرجان الجونة السينمائى .. الـ-ريد كاربت- والف




.. أمينة خليل بفستان جرئ في مهرجان الجونة السينمائي


.. شيرين رضا على السجادة الحمراء في افتتاح الجونة السينمائي مين