الحوار المتمدن - موبايل


قدَمَان مَفْرومَتان

فتحي البوزيدي

2020 / 10 / 18
الادب والفن


وقتٌ
أثقلُ من الملح في ركبتيّ.
عبثا
أبحث عن أرض
يُقال:
إنّ ترابها يحتفظ بقدميْ "راشيل كوري" مفرومتيْنِ.
الجرّافات..
حقول الألغام..
الخيانات..
تصطاد خطى
اللّاجئين,
المهجَّرين,
الزّغبَ بأجنحة فراخِ حسّونٍ,
و نبيّةً
حملت كاميرا التّصوير مثلما حمل المسيحُ الصّليبَ.
***
وقتٌ
أثقلُ من الملح في ركبتيّ.
أسقُط,
أسير على وجهي إلى أقرب جدار.
أريد أن أسند ظهري قليلا قبل أن أموت.
خانتنا السّماء,
سقطت الآلهة على رؤوسنا.
في الحرب
تمطر السّحب
نارا..
فولاذا..
و خيوطا من الدّمع.
لا أدري
لماذا يحفر الجنود الخنادق؟
لعلّهم
يظنّون أنّ النهايةَ في قبر حفرتَهُ بيديْك
أقلُّ وجعا!
لكنّي
لا أظنّ أنّ تراب الخنادق
يشبه ترابا
احتفظ بقدمي راشيل المفرومتين!
لا أحزن كثيرا إن صار لحمي
طعاما للدّيدان!
بعض الوجوه ترسم على جثامينها
بسمةً خضراء
مثل شجرة زيتون,
ذهبيّة
مثل حقل سنابل.
أريد فقط أن أسند ظهري إلى الجدار قليلا
ربّما
أرتاح لأنقاضٍ تغرغر عيونها
بملامحِ مهجّرين جائعين
جلسوا إلى مائدة نبيّة.
***
الطّعام
معجزةٌ أخرى يكتبها الرّاحلون على ظهور قبورهم
للطّيور..
للنّمل..
للسّائل و المهجّر و عابر السّبيل:
صحنَ زيت..يكتبونها..
أرغفةَ قمح..يكتبونها..
ملحَ أرضٍ..يكتبونها.
لا تحزن كثيرا –إذن- لِدِيدانٍ تأكل جسدك.
أظنّ أنّ الميّت يضحك
حين يصير
رمادا,
أو سمادا,
أو جسدَ نبِيَّةٍ فَرَمتْه الجرّافات.
لا أظنّ
أنّ له وقتا
يُثقِل ركبتيه,
أو وقتا
لحَمْل كاميرا التّصوير..
للسقوط..
للسّير على وجهه.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تغطية خاصة - مع لميس الحديدي -لمهرجان الجونة السينمائي في دو


.. خالد النبوى: -السينما المصرية تخطت الحدود مع السينما الأمري


.. كواليس انطلاق مهرجان الجونة السينمائى .. الـ-ريد كاربت- والف




.. أمينة خليل بفستان جرئ في مهرجان الجونة السينمائي


.. شيرين رضا على السجادة الحمراء في افتتاح الجونة السينمائي مين