الحوار المتمدن - موبايل


العدل والعدالة الاجتماعية

محيي الدين محروس

2020 / 10 / 19
مواضيع وابحاث سياسية


مفهوم العدل نسبي…ويتناسب مع تطور المجتمعات البشرية.
في عهد الرق كان ملك العبيد والتصرف بهم كأشياء أمراً طبيعياً.
وفي عهد الإقطاع كان استغلال الفلاحين أمراً طبيعياً.
وفي بدايات النظام الرأسمالي كان استغلال العمال بلا حدود أمراً طبيعياً.
وكان التمييز العنصري حسب لون البشرة أمراً طبيعياً في العديد من الدول.
وكذلك التمييز بناءً على الهوية القومية، أمراً طبيعياً ..
وليس بالعهد القديم تصنيف هتلر للقوميات والشعوب …
ولا يزال التمييز بين الإنسان والإنسان على أساس القومية مستمراً إلى يومنا هذا!
من ما سبق من الضروري الانتقال إلى مفهوم العدالة الاجتماعية،
والتي من أركانها بناء دولة المواطنة التي ترتكز على:
المساواة في الحقوق والواحبات، وعدم التمييز على أساس القومية أو الدين أو الجنس ( رجل أو إمرأة )
أوالفكر ( الحرية الفكرية).
يرغب الإسلاميون بالتمييز بين العدل والمساواة من خلال بعض االنصوص الدينية، والتي يُفسرونها بما يتوافق مع رؤيتهم، بأنه ليس من العدل: المساواة في الحقوق بين المرأة والرجل! وبذلك يُشددون على العدل بصورة عامة، ويعتبرون عدم المساواة هو من أصول العدل „ الإلهي „!
هنا، ليس الهدف الدخول في مماحكات مع مَن يُسمون أنفسهم „ رجال الدين! „، ويرفضون المساواة.
ولكن من الضروري النظر إلى الثقافة الإنسانية، وإلى المتنوريين من رجال الدين الذين يريدون مواكبة العصر، وبناء مجتمعات سليمة قائمة على العدالة الاجتماعية، والمساواة بين الإنسان والإنسان في كافة مجالات حياته.
وتقوم العدالة الاجتماعية على توزيع الدخل الوطني بشكلٍ عادل، وتقيم أسس تكافؤ الفرص للمواطنين دون أي تمييز. كما يتم بناء المؤسسات على أساس: الفصل بين المؤسسات الدينية ومؤسسات الدولة.
وتتقاطع العدالة الاجتماعية مع حركات „ حقوق الإنسان والعدالة“ …وكذلك مع أحزاب الخضر في العالم ( أحد أركانها الأربعة ).
تنتقل البشرية من مفاهيم العدالة التي سادت في القرون الماضية إلى مفهوم العدالة الاجتماعية في القرن الحادي والعشرين.
نعم لقد حان الوقت أيضاً لمجتمعاتنا لبناء العدالة الاجتماعية في بلداننا، وإنهاء كافة أشكال الاستبداد،
وعدم استغلال الإنسان للإنسان.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حماس تطلق صواريخ في اتجاه تل أبيب بعد قصف مخيم الشاطئ


.. الاحتلال الإسرائيلي يدمر برجا يضم مقر الجزيرة ووسائل إعلام ع


.. انتخابات إيران الرئاسية.. غلق باب الترشح




.. شاهد.. محاولة عبور الحدود إلى داخل إسرائيل


.. تضامن عالمي مع القضية الفلسطينية