الحوار المتمدن - موبايل


ماذا في صحف لندن لهذا اليوم.. الخميس 22 أكتوبر ..؟

عامر هشام الصفّار

2020 / 10 / 22
الصحافة والاعلام


الصحافة اليوم مليئة صفحاتها بأخبار وتحليلات تخوض في موضوعة أستجابة البلاد لوباء الكورونا صحياً وأقتصادياً.. وهي في ذلك تبحث في نفس الوقت عن الأخبار المريحة للناس لإحداث التوازن في مشاعر القاريء ولتحول دون زيادة درجات القلق أو الملل...
▪وزير المالية سيخرج اليوم على نوّاب البرلمان والناس بمساعدات جديدة مالية لأصحاب المشاريع وهم بالآلاف من الذين سيفقدون أرزاقهم بسبب أغلاق المدن نتيجة أنتشار الكورونا مرة ثانية في البلاد.. والوزير يقول أن مستقبل الحال الأقتصادي في بريطانيا لا يبدو أنه سيكون جيداً.
▪الحكومة توجّه العاملين في دور العجزة من أن يعملوا في دار واحدة للحيلولة دون نقل الفايروس الى دور أخرى في حالة الانتقال للعمل من دار لآخر.
ومما يذكر فأن بريطانيا كانت قد شهدت حالات وفيات بلغت العشرين ألف حالة وفاة بين المسنين في دور العجزة في موجة الوباء الأولى في آذار ونيسان الماضي...
▪نظام الرعاية الأجتماعية البريطاني يعاني خلال هذه الفترة من ضغوطات ومشاكل كثيرة ليس آخرها وجود وظائف شاغرة (112 ألف وظيفة) دون أن يتقدم للعمل أليها أحد بسبب الراتب القليل وظروف العمل الصعبة. ومما له علاقة بذلك تم التأكيد على عدم أرسال المرضى المسنين من المستشفيات الى دور العجزة اذا كانوا من المصابين بالكورونا.
▪يبدو أن فرص التوصل الى أتفاق للتجارة بين بريطانيا والأتحاد الأوروبي هي أكثر اليوم من أي وقت مضى. وهذا بدوره قد سبب أرتفاعا في قيمة الجنيه الأسترليني اليوم.
▪نظام أختبار الطالبين لأجازة السياقة سيكون أكثر صرامة.. فوزيرة الطرق تقول أن طالب أجازة السوق يجب أن يثبت أنه يستطيع السياقة تحت المطر وفي الطرق الضيقة.. أضافة الى أمكانية السياقة تحت ظروف صعبة.. يأتي ذلك بسبب زيادة حوادث السيارات في البلاد..
▪الكاتب الصحفي مايكل ديكون يسأل هل بريطانيا اليوم على أعتاب حرب الكورونا الأهلية؟...
▪الشرطة البريطانية لا تستطيع محاسبة مَنْ لا يستجيب لقرارات الحكومة بالأغلال لعدم وضوح هذه القرارات وتعقيداتها لأفراد الشرطة أنفسهم..
▪هناك خطة لترحيل الغرباء الذين يسكنون الشوارع في المدن البريطانية من الذين ليس لهم حق الأقامة.
▪صوّت نوّاب البرلمان البارحة ضد أقتراح أن يكون الطعام مجانا لأطفال المدارس من العوائل الفقيرة خلال فترة العطلة الرسمية.
▪التحذير لطلبة الجامعات الشباب بشأن ضرورة أتباع أساليب الوقاية من الكورونا قد بدأ يعطي أكله... فقد دلت أحصائيات اليومين الماضيين على أنخفاض حالات الأصابة بالكورونا بين الطلبة. ودراسة لجريدة التايمز تقول أن المناطق التي يتواجد فيها طلبة الجامعات كانت قد أنخفضت فيها نسبة الكورونا من 5٪ الى 2,5٪...
▪جريدة التايمز تنشر اليوم نتائج دراسة طبية أجريت على 25 ألف شخص تثبت ان تناول التفاح وشرب الشاي أنما يفيدك في الحفاظ على ضغط دم طبيعي وهو البديل لطعام شرق المتوسط المليء بمادة الفلافانول وبمواد مضادة للأكسدة. وتقول الدراسة أن تناول 4-5 أقداح شاي يومياً قد سبب أنخفاضا بمعدل 4-5 ملم زئبق في ضغط الدم. والدراسة برأيي لم تثبت العلاقة بين العلة والسبب .. ولكن مؤلفها هو الباحث البروفيسور گونتر كولي من جامعة ريدنك يقول ان مادة الفلافانول Flavanols مفيدة للحفاظ على مستوى طبيعي من ضغط الدم.
▪أهتمام غير مسبوق هذه الفترة بالعملة الألكترونية ووادي السيليكون الامريكي وشركاته المختصة بالتقنيات الحديثة تولي أهتماما كبيرا بالموضوع.
وعن البي بي سي:
ننتقل إلى صفحة الرأي في الغارديان ومقال لديفيد سالزبوري، المدير السابق للتطعيم واللقاح في وزارة الصحة البريطانية، بعنوان "إذا كنت تعقد الآمال على لقاح لكوفيد 19، فإليك جرعة من الواقعية".
ويقول الكاتب إنه بالنسبة لأولئك الذين يتمسكون بالأمل في لقاح وشيك لكوفيد 19، فإن الأخبار في نهاية هذا الأسبوع بأن أول لقاح يمكن طرحه في وقت مبكر "بعد عيد الميلاد مباشرة" من المحتمل أن ترفع الروح المعنوية.
ويضيف أن الكثير قد قيل عن كيفية عودة العالم إلى طبيعته عندما يكون اللقاح متاحًا على نطاق واسع، ولكنه يرى أن هذه الصورة الوردية ليست صحيحة حقا، وأن من المهم أن نكون واقعيين بشأن ما يمكن للقاحات أن تفعله وما لا تستطيع فعله.
ويقول الكاتب إن اللقاحات تحمي الأفراد من الأمراض ونأمل أيضًا أن تحمي من العدوى، ولكن لا يوجد لقاح فعال بنسبة مئة في المئة. ويضيف أن فاعلية برامج التطعيم تعتمد على مدى فاعلية اللقاح وعلى عدد من يتم تطعيمهم من السكان.
ويقول الكاتب إن بريطانيا يوجد بها واحد من أعلى معدلات التطعيم ضد الانفلونزا في العالم، حيث تقوم بتحصين حوالي 75٪ ممن تزيد أعمارهم عن 65 عامًا ضد الإنفلونزا كل عام.
ويتوقع أن تكون نسبة توافر اللقاح مماثلة لنفس الفئة العمرية حال توفر لقاح لكوفيد 19. وإذا كان اللقاح فعالاً بنسبة 75٪، ما يعني أن 75٪ ممن تم تطعيمهم يصبحون محصنين، فإننا في الواقع سنحمي فقط 56٪ من هؤلاء السكان المستهدفين.
ويقول الكاتب إنه بالنسبة للفئات العمرية الأصغر سنا، فإن نسبة حصولهم على لقاح الانفلونزا في بريطانيا تصل إلى نحو 50 في المئة، وإذا ما وضعنا في الحسبان مدى فاعلية اللقاح، فإن مدى الحماية المتوفرة لهذه الشريحة العمرية سيكون منخفضا.
ويقول الكاتب إن الساسة يروجون إلى أن القيود المفروضة على حياتنا الآن من ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي والحد من السفر والعمل من المنزل وغيرها، ستستمر حتى يتم التوصل للقاح، ولكنهم في الواقع يروجون آمالا كاذبة ذات سقف طموح.
ويقول الكاتب إنه ربما تكون اللقاحات أقوى تدخل في مجال الصحة العامة متاح لنا، ولكن ما لم يتم الإبلاغ عن فوائدها بواقعية، فإن الثقة في جميع التوصيات ستتعرض للخطر.
ويختتم قائلا إنه في حين أن الأمل والتفاؤل مطلوبان بشدة في هذه الأوقات العصيبة ، فمن المهم أن نكون شفافين. لكن نحتاج إلى إيصال رسالة واضحة مفادها أنه على الرغم من أن التطعيم المستهدف قد يوفر بعض الحماية، إلا أنه لن يوفر ببساطة "الحياة كما كنا نعرفها".
وفي تقرير آخر لفانيسا تشالمرز، مراسلة جريدة الديلي ميل للصحة، أظهرت دراسة أن واحدًا من كل عشرة أشخاص عانى من أفكار انتحارية خلال الأسابيع الستة الأولى من إغلاق بريطانيا للتصدى لكوفيد-19.
وتقول الكاتبة إن باحثين في جامعة جلاسكو أكدوا أن الوباء وشعور الناس إنهم محاصرون في المنزل كان له تأثير كبير على الصحة العقلية للناس في جميع أنحاء بريطانيا.
وقام الباحثون بأستطلاع 3000 شخص بالغ ووجدوا أن عدد الأشخاص الذين لديهم أفكار حول الانتحار ارتفع بنقطتين مئويتين بين مارس/آذار ومايو/أيار.
وعلى الرغم من أنه ارتفاع طفيف، إلا أنه مهم نظرًا لقصر الوقت الذي حدث فيه، كما قال الباحثون.
وكان الشباب والنساء والأشخاص من خلفيات محرومة اجتماعيا أكثر عرضة للإبلاغ عن تدهور الصحة العقلية أثناء الإغلاق.
وكشفت الدراسة أن واحدا من كل سبعة من الشباب كان لديه أفكار انتحارية في منتصف شهر مايو/أيار.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أودي كيو 5 سبورتباك-سيارة تجمع بين القوة والجمال | عالم السر


.. تريندينغ الآن | -لهفوا اللقاح-...هل سرق فعلا مجلس النواب لقا


.. طالب جامعي جزائري: -عدنا بعد أن كنا قد أوقفنا حراك الثلاثاء




.. اليمن: حراك دبلوماسي أممي وأمريكي لإحياء مسار السلام ووقف ال


.. هل تخفي إيران عن العالم مواد نووية في مواقع سرية؟