الحوار المتمدن - موبايل


عَرْضٌ مُلخّص لكتاب -بن خلدون وماكيافيلي- لمؤلّفه عبد الله العروي الجزء الثاني

بوناب كمال

2020 / 10 / 24
قراءات في عالم الكتب و المطبوعات


ما كانَ لـ بن خلدون وماكيافيلي أن يكتسبا نُبوغهُما لوْ لم يكتشفا السياسة انطلاقًا من الأخلاق؛ نشأ الاثنان على الأرسطوطاليسية، كلاهما أتى من مجتمعات مختلفة ذات نُظمٍ متباينة، ومع ذلك توصّلا إلى نفس الاستنتاجات، لأنهما كان يستعينان بطريقة منهجية واحدة.
في المقام الأول كان بن خلدون سُنيًا مالكيًا، وشُغله كان من شُغل الباقلاني والماوردي والغزالي: التوفيق بين نموذج الخلافة وحقائق الدكتاتورية العسكرية، عكس ماكيافيلي الذي كانت مفاهيم الحرية والدستور والقانون واضحة له لأنّ روما ورثتها عن المدينة اليونانية.
يكتفي بن خلدون بوصفِ المسار الطبيعي للسلطة، ولا يهتمّ إطلاقًا بوسائلِ إصلاح ما بقيَ منها، فالدولة إذا بلغت مرحلة الشيخوخة لن يكون في مقدورها أبدا استعادة بداياتها، لذلك يهتمّ بن خلدون حصرًا بالأسباب الناجمة عن طبيعة الأمور، ولا يطرح إرشادات ويقدّم توجيهات، بل يذهب إلى حدّ انتقاد أولئك الذين يعتقدون في إمكان إصلاح دولة فاسدة؛ أما مع ماكيافيلي فإننا ندخلُ في عالم حركة وطاقة ومجد، فإذا كانت الدولة محكومٌ عليها بالانحلال والانحطاط، فإنه ،ومع صعوبة الأمر، لا يعتقد ببطلان مسعى ومحاولة الإصلاح.
يدور فكر بن خلدون حول أربعة مفاهيم رئيسية؛ الطبيعة، العمران، العصبية والملك، ويدور فكر ماكيافيلي حول أربعة مفاهيم أخرى؛ الثروة، السياسة، القوة، الحرية؛ وكلٌّ من هذين المجموعيْن يستندُ إلى عالمٍ خاص.
نظرية الأدوار هي مجرّدُ راسبٍ لا يؤدّي دورا محوريا في العقيدة الماكيافيلية، التي تحتفظ ،بدونها، بكامل قوتها وتناغمها، والأمرُ مختلفٌ عند بن خلدون، فنظرية الأدوار أساسية في عقيدته، بل هي أكثر تنوّعًا من النظرية الموروثة عن التراث اليوناني ـ اللاتيني.
إنّ الخطوة الحاسمة التي خطاها بن خلدون وماكيافيلي ،كلٌّ في إطار تراثه الخاص، هي الرّفض الشامل والمطلق للطّوبى (اليوتوبيا)؛ يقول بن خلدون "عندما تَحدّث الفلاسفة عن مدينة فاضلة وسياسة مدنية إنما عَرضوا الظروف التي يمكنها أن تَجعل كل حُكم باطلا"، ويقول ماكيافيلي "هذا الذي يَترك ما يحدث ويقعُ لصالح ذلك الذي ينبغي أن يَقع، إنما يتعلّمُ تدميرَ ذاته بدلًا من صوْنها".
يكشفُ المفكّران أنّ السياسة ،في جوهرها، عملية قهرٍ وإكراهٍ واحتكارٍ للقوة والسلطان، ويلاحظ بن خلدون أن السلطان الطّيب جدّا يخسرُ سمعته وامتيازه ومنْ ثمّ يخسر عرشه، بينما يذهب ماكيافيلي إلى أنّ الأمير من الأضمنِ له أن يكون مرهوبًا من أن يكون محبوبًا؛ فالسياسة لديهما هي فنّ الإيهام وجعل الآخرين يعتقدون في الظاهر والأوهام، فالسلطة امتلاكٌ وتخويفٌ وأبّهةٌ، وهنا يكمنُ التعبير العقلاني عن مُعطى طبيعي، فالسلطة تجريدٌ، ليس مضمونها الحقيقي شيءٌ آخر سوى الغريزة الحيوانية.
يختمُ العروي بأنّ تمسّك بن خلدون وماكيافيلي بالواقع قد جعلهما عُرضةً لانتقام الطوبى التي هي جزءٌ من هذا الواقع؛ هذه الطوبى التي جعلت منهما أستاذيْن نُصغي إليهما دون شكرهما، نستفيدُ منهما دون الاعتراف بهما.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جمعتنا بتحلى مع أحمد حسن | الحلقة 1 | بيسان إسماعيل


.. حمدوك يدعو مدبولي وآبي أحمد لقمة ثلاثية مغلقة


.. لقاءات لديفيد هيل مع المسؤولين اللبنانيين




.. توصيات أميركية بتعليق استخدام لقاح جونسون آند جونسون


.. الازدحام يعود إلى الشوارع مع بدء تخفيف الإغلاق