الحوار المتمدن - موبايل


بيان صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية حول اتفاق تطبيع نظام السودان لعلاقاته مع الكيان الصهيوني

الحزب الشيوعي الاردني

2020 / 10 / 25
مواضيع وابحاث سياسية


التحاق النظام السوداني بأنظمة التطبيع العربية يرفع من منسوب التحديات التي تواجه الشعب العربي الفلسطيني، ويشكل خذلاناً آخر لنضاله وتمكيناً لأعدائه الذين هم في نفس الوقت أعداء للشعوب العربية كافة، من مواصلة مساعيهم المحمومة لتنفيذ أطماعهم العدوانية التوسعية في تكريس احتلالهم لفلسطين وطمس الحقوق الوطنية المشروعة لشعبها العربي.
كما ويشكل اعلان الحكومة السودانية موافقتها على تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني العنصري خضوعاً مهيناً لابتزاز الإدارة الأمريكية وحكومة نتنياهو اليمينية، متذرعة بأوهام الرخاء الاقتصادي، وتدفق الاستثمارات الخارجية، وتوظيف منجزات العلم والتكنولوجيا الغربية (والإسرائيلية) في قطاعات الاقتصاد السوداني.
لم يتعظ النظام السوداني من تجارب وخبرات أنظمة عربية سبقته الى التطبيع منذ عقود طويلة، دون أن تجني سوى خيبات الأمل، وانكشاف الوعود البراقة عن فقاعات.
لن يمضي وقت طويل، حتى تتكشف للشعب السوداني الشقيق المخاطر المترتبة على هذه الخطوة الاستسلامية للمشيئة الامريكية – الصهيونية بالنسبة لأمنه الوطني، وسيادته على أراضيه وثرواته. فأطماع الكيان الصهيوني تتجاوز فلسطين وشعبها، وتطال الدول العربية كافة بثرواتها النفطية والغازية والمائية وقدراتها البشرية والمالية وموقعها الجيوسياسي والاستراتيجي.
لن يجني حكام السودان من فعلتهم المشينة، سوى الشجب والادانة والاستنكار من الشعب السوداني وقواه الوطنية والتقدمية قبل أي شعب عربي آخر، وستقدم الأسابيع القليلة القادمة الدليل والبرهان على أن لهاث الإدارة الأمريكية وحليفها الاستراتيجي كيان الاحتلال والتوسع والعدوان، في هذا الوقت بالذات، لسوْق نظام عربي آخر الى حظيرة التطبيع، يستهدف زيادة فرص ترامب بالفوز في السباق نحو البيت الأبيض، ومنح نتنياهو مزيداً من الأوراق ليواجه بها خصومه المتربصين به لإسقاطه ولإطالة أمر بقائه في الحكومة وتأجيل محاكمته بتهم الفساد وخيانة الامانة.
إن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية إذ يدين الخطوة التطبيعية المحفوفة بأوخم العواقب على أمن الشعب السوداني واستقلاله وسيادته وتحكمه في ثرواته الوطنية، كما على القضية الوطنية للشعب العربي الفلسطيني، يؤكد ثقته بالشعب السوداني الشقيق وبحسه الوطني والقومي الأصيل ورفضه الاستسلام للمشيئة الأمريكية – الصهيونية وثباته على مواقف المقاومة للتطبيع مع الكيان الصهيوني العنصري ولجميع سياسات العدوان والاحتلال والتوسع والهيمنة التي ينتهجها في فلسطين والمنطقة العربية بأسرها.
عمان في 25/10/2020
الناطق الرسمي باسم
ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
فرج اطميزه








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أمل طالب تكشف الوجه الساخر للإعلامي #السوري عمار أورفه لي في


.. ماكرون يلتقي نظيره الأوكراني في باريس


.. رئاسة الجمهورية اللبنانية ترفض استقبال وفد من أهالي ضحايا مر




.. الأغنياتُ التراثيةُ السودانيةُ بشكلٍ جديد… بين مؤيدٍ ورافض |


.. ما وراء الخبر– ماذا ستفعل إسرائيل بعد التوبيخ الأميركي لها؟