الحوار المتمدن - موبايل


الكاظمي بروتوكولي على هيئة ياسر عرفات

عادل الخياط

2020 / 10 / 27
مواضيع وابحاث سياسية


عندما أعلنت إتفاقية أوسلو بين عرفات ومجموعته في 93 , إنطلق أبو عمار في رحلات بروتوكولية - دوبلوماسية - حول العالم ربما لا تُضاهيها حتى تلك الرحلات الإستكشافية التي نسمع عنها من عجائزنا ومن الميديا الدولية أو الموسوعة الحرة أو المعرفية : أبو عمار يلتقي الرئيس الفلاني , أبو عمار يلتقي رئيس الوزراء العلاني , أبو عمار يلتقي ملكة الدنمارك وملكة بريطانيا , وطائر الواق واق .. والكاميرات التصويرية والتوثيقية تبرق لحد عمى العيون في تلك الرحلة البروتوكولية العرفاتية .. والشخص كان مستمتع لحد قيح القلوب والعيون وما بين الأفخاذ .. ولكن ؟

ولكن ماذا حدث في نهاية السخام , الذي حدث هو سخام في عيون الفلسطينيين , في عيون القضية الفلسطينية التي من المفروض أن تكون قضية كرامة لأمة سُحقت كرامتها بواسطة عصابات صهيونية قادتها .. عّذرا : لا أتحدث عن تاريخ القضية الفلسطينية , أتحدث عن زهو الحاكم العربي للبروتوكول عندما يلتقي رئيس دولة ذات نفوذ , وأكرر دولة ذات نفوذ , يعني من الممكن أن يلتقي هذا الرئيس رئيس دولة أخرى ليست بتلك الأهمية , فتراه غير مُكترث بتلك أو ذلك اللقاء .. أعرض فيديو تمثيلي ربما يفي بالغرض , وأعتقد إنني أشرت له في موضوع ما عن ترامب , في كل الأحوال كما يُقال : في الإعادة افادة , الفيديو كيف تسخر " زيمبابوي بواسطة ديكتاتورها من ترامب , بصرف النظر عن ديكتاتورية " موغابي " المطلقة :https://youtu.be/pZOF9q5fzfs

العك " عك " يعني وخز , هل الكاظمي , كاظمينا من ضمن تلك البروتوكولية المشار لها , حيث صاحبنا يطير ما شاء له الطيران : نحو القطب الشمالي , نحو الشرق الأوسط , نحو القارة العجوز الأوروبية , يُقابلها طيران نحو البصرة والناصرية وسوق الغزل في بغداد .. وليطير ما يطير , لا شأن لنا بديرانه أو طيرانه , الذي نريد أن نركن إليه , الذي نطمح إليه أو نفهمه هو الزبدة من ذلك التحليق المثير للسُخرية .. سألوه فقال الحشد الشعبي " تكوين وطني " .. كيف يا كاطمي أو كاظمي أن الحشد تكوين وطني , في البدء هل تستطيع أن تقول لنا كيف وُجد الحشد الشعبي ؟ أعتقد أن أي عراقي يعرف كيف إنبثق الحشد الشعبي , الجميع تعرف أو يعرف إنه تولد نتيجة فتوى من مرجع الشيعة - مثلها مثل كل فتاوي مرجعيات الشيعة على الأقل في التاريخ الحديث .. لكن الأهم , نحن نبحث عن الأهم , الأهم هو : من يملكون زمام الحشد الشعبي اليوم , هذا هو السؤال الأهم .. فحتى بعد إنسحاب الفصائل الأربعة التابعة للمرجعية من هذا الحشد التي هي النواة , ظلت التسمية عائمة وتُسيطر الميليشيات على هذا الحشد ,, ونحن هنا لا شأن لنا : حشد شعبي , جيش شعبي على شاكلة الجيش الشعبي لـ صدام : حشد شعبي ينتصر على الجيش الشعبي , الجميع تنعق بلسان الشعب , والشعب يرمي أطفاله في نهر دجلة من على جسر الأئمة !! .. المهم هو عن المغزى لحديث رئيس وزراء العراق في المجمع الأوروبي وبريطانيا بالتحديد عن الضخ على وطنية الحشد الشعبي ( قال : الحشد الشعبي تكوين وطني أو شيء من هذا القبيل كما أظن ) .. التساؤل هو : عن أي حشد شعبي يتحدث الكاظمي : هل هو مثلما أشير عن التشكيلات التي تكونت بعد فتوى المرجعية التي إنسحبت من هذا التشكيل , أم التشكيلات الميلشياوية الولائية التابعة للولي الفقيه الإيراني ؟
يا كاظمي : القضية ليست بروتوكولية , تره العراقيون " مفتشين باللبن " كما يقول المثل الشعبي .. ربما سوف يقول في النهاية : أنا شخص صاحب حكومة إنتقالية وليس لي شأن بما سوف يحدث بعد ذلك .. حسن إذن : لا تدع بروتوكولاتك شراعا , لا تدع تلك البروتوكولات تكون هي الشراع للشعب , فشعب العراق اليوم أشد بأسا من أي وقت مضى , وسوف تريك الأيام ما لم يكن في الحسبان ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نجمة برامج التوك شو المذيعة المصرية -ريهام إبراهيم- ضيفة مرا


.. ريتا أغنى فاشينيستا عربية على انستجرام ?? انصدمت


.. التصعيد الإسرائيلي الفلسطيني: تواصل الضربات واستمرار التحركا




.. كيف أثرت السيارات على تصميم المدن؟ هكذا قد يكون المستقبل بسي


.. البيت الأبيض: منخرطون في دبلوماسية هادئة من أجل خفض التصعيد