الحوار المتمدن - موبايل


كما صوت أودنيس

نعيم عبد مهلهل

2020 / 10 / 28
الادب والفن


1
أختر لكَ صوتا أيها الشعر كما صوت اودنيس .
يتجهُ الى كوكب على الأرض مثل هبوط وحي الكلمات
جاءنا ضيف الساعات واستقر منذ أول الأنبياء وحتى انتظار اللقاح
اجعلهُ مرجعيتك في تعلم صياغة أساور الحلم .
هو ليس خليفة للسياب أو شوقي أو حتى حاوي والجواهري .
ليس خليفة لباي تونس أو معاوية او حتى سلطان زنجبار وحاكم صعيد مصر.
هو خليفة ظله .
والظل يتبع الشمس قبل أن يتبع صاحبه .
بحثا عن السطوع نبحث عنك لنمجد فيك رؤى ما نكتب ونقول :
خلود بوذا والحسين وثوار الخبز
هو القرين الذي نشبههُ بك يا اودنيس.
فلا تنتظر سوى الذي تبعثه اليك الآلهة بمظاريف غرامها وعاطفتها والتقدير الذي يليق بك شاعرا ثم ملكاً بعد ذلك.

2
يهبط الليل على ضاحية كوربفوا الباريسية ياسمينا دمشقيا مرهفا بعاطفة العشيقات .
أوغاريت ستحوك لك بلوزة من قبلات ندى الصباح
وسوريا التي ترتدي عباءة الخجل لأنها لم تفي برغبتها الكامنة فيها ان تضع لك نصبا في ساحة المرجة او فوق أسوار قلعة حلب او حتى على دكة باب بيت طيني على ضفاف الفرات في دير الزور وربما اهل مراكش يفعلونها قبل أهل طرطوس ويشعلون تحت أجفانك خرائط الشوق الأممي .
ستفرح حتى لو ان الصحراء بديلا عن البحر
فما نمنحه الى اودنيس ليس سوى اوسمه أرواحنا المبتدئة في اول قراءاتها
وكنا نخاف من كلماتك
وحتما الذين لا يريدون نصبا للشاعر
هم يخافونكَ
ولكن ليس بتلك الذي التي كان عليها خوفنا.
عند كلمات اكزينون الراجع الى الخلف
ثمة اعتذار روحي لشخصك المتواضع
فلو كان هو عضوا في الأكاديمية السويدية لهتف أمام وجوههم :لقد خسرها بورخيس فلا تكرروا الخطأ ثانية
نعود الى الياسمين الدمشقي
نوزعه على فقراء المدن التي قال عنها كالفينو ذات مرة :
اخترت لها قبلاي خان إمبراطورا وسأختار علي أحمد سعيد شاعرا لها ..

3

( نص من نثر القديم وأنا فيه اشعر بالحزن في مقارنة نوبل بأدونيس )
شيء في السياق .
لا يربطه التوسل الى ملك السويد أو الى مدير مكتبة الكونجرس
لأني اعرف ان باريس العظيمة تشعر بالفخر أن يكون اودنيس واحدا من أبطالها مثلما تشعر السلمية والبصرة وبلدة حضرموت .
في النص اعلن الحزن والاستنكار .
وعندما أتذكر صديقا لي في بدايات الشعر يدعى رينيه شار
أحمل صوت مقاهي بغداد وهي تهتف بصوت واحد : يحيا اودنيس
( النص ) :
(( لكن التلفون لم يرن ولن يرن . لان الجائزة محكومة بالمسار التاريخي للحدث ونتاج المبدع وانتمائه السياسي والقومي ، ونحن العرب نلنا فرصتنا مع نجيب محفوظ ولن ننالها مرة اخرى مع شاعر عربي كبير مثل اودنيس الذي يعتبره الغرب واحدا من المبشرين لثقافته وتفنيد بعض المعضلات الشرقية وجعلها تتبع المنطق العصري في تصور الثقافة لعلاج المجتمعات وتنشئتها الجديدة ، ثم ان اودنيس هو من بلد يعتقد الغرب انه من البلدان التي تمثل اليوم تهديدا للسلام في الشرق الأوسط وتحمله ربما مسؤوليه دعم عرفات في حربه القديمة مع إسرائيل .
فكيف يكرم وتعطى نوبل العزيزة الى واحد من أبنائه .
هذا في عرف الكرادلة ، شفرة اخرى من شفرات دافنشي .))

4
يوم كنت معلما في قرى الأهوار السومرية
كنا نجلب الأعمال الكاملة للسياب والبياتي ويوسف الخال وأدونيس
كان المعلمون يحفظون السياب والبياتي بسرعة
ومع اودنيس يحفظون الرهبة.
وتقديرا لتلك الرهبة .
واحدٌ من المشاحيف التي توصلنا من الماء الى اليابسة اطلقنا عليها اسم اودنيس
ليس تيمنا بالمركب السكران لرامبو
بل لأن الأعمال الكاملة ظلت هي وتفاسيرها مثل أبجديات مؤسطرة
أرخت لأيامنا الأولى متعة الكلمات عندما تكون غامضة ولذيذة مثل السمك المشوي
لهذا كنا نردد في صباحات اصطفاف التلاميذ :
أيها الشعر اختر صوتا كما صوت اودنيس.

ألمانيا / فوبرتال 22 أكتوبر 2020








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنان بورسعيدى عن دوره كمساعد وزير الداخلية فى -الاختيار2-: ش


.. شخصيات مستنيرة | أبو الفرج الأصفهاني.. أهم مراجع الموسيقى ال


.. أجور الفنانين في #رمضان تثير البلبلة.. و #محمد_رمضان الأغلى




.. نشرة الرابعة |شاهد.. أبرز الأسماء الفائزة بمسابقة الجوائز ال


.. نشرة الرابعة | مخرجة سعودية تفوز بإحدى جوائز وزارة الثقافة