الحوار المتمدن - موبايل


حوار مع الكاتبة خرايفية صندرة

أسامة هوادف

2020 / 10 / 30
مقابلات و حوارات


الكاتبة الصاعدة خرايفية صندرة الوسيط المغاربي
الكتابة حب نشأ معي منذ الصغر
كما وعدتكم جريدة الوسيط المغاربي في مرافقة شباب المبدعين الجزائريين كان لها اليوم لقاء متميز مع الكاتبة الصاعدة خرايفية صندرة من ولاية الطارف كاتبة في مجال الرواية تكتب عن المجتمع ومشاكله رغم صغر سنها إلا أنها تريد ترك أثر يدل على وجودها المبدع وفعال في الحقل ثقافي لتقينا بها فكان هذا الحوار
حاورها : أسامة هوادف

س: كيف تعرفين نفسك للقراء؟

ج : باسم الله الرحمان الرحيم، أمّا بعد محدثتكم خرايفية صندرة صاحبة 17 شتاء من ولاية الطارف، تلميذة السنة الثالثة ثانوي تقني رياضي تخصص هندسة ميكانيكية، كاتبة ناشئة، مؤلفة روايتيّ "جود" و "سجائر غدر"

س: مرحلة الطفولة من المراحل ذات الأهمية في حياة الإنسان ومن هنا حدثينا عن مرحلة طفولتك؟

ج : طفولتي هي من تحدد شخصيتي اليوم، إذ أنّني عشت طفولة عادية بالنسبة لي، مملة بالنسبة لغيري ربما، لم يكن لي أيّة صداقات أو اختلاطات مع الأشخاص خارج بيتي، فخطوت نحو تدوين أصغر تفاصيل يومي، أحكي ما أعيشه وما أطمح إليه وما أنقله من قصص عن الناس وهكذا استمريت في الكتابة ثم المطالعة وها أنا ذا اليوم قررت أن أخوض عدّة تجارب في عالم الأدب

س: من هم الكتاب الجزائريين أو العرب تأثرت بهم خرايفية صندرة ؟

ج :لا أظنني شديدة التأثر بالكتاب، أحاول اقتناء ما يروق لي خارج المجال الذي أكتب فيه تفاديا للتأثر بأفكار كاتب آخر فأعيد صياغتها بأسلوبي فأصبح "ناقلة أفكار" لا "مؤلفة"

س: حدثينا عن أصدارك الأخير "سجائر غدر"

ج :سجائر غدر، رواية إجتماعية تعالج قضايا حساسة في حياة فتاة تعاني من "المجتمع الشرقي"، فتكون ضحية صراعات نفسية وأخرى اجتماعية، فتقرر الفتاة "رغد" تجسيد حياتها من منظورها الخاص فيبدو كل شيء سليم حتى يطرق التغيير باب القصة ويقلب أحداثها رأسا على عقب .

س : كيف كان تعاملك مع دار "المثقف للنشر والتوزيع"

ج :التعامل مع دار المثقف في هذه المرة كان سلسا ولم أواجه أيّة مشاكل والحمد لله الذي بفضله قد تمت الرواية كما أردتها أن تكون

س: ما هي أهم القضايا التي تشغل بالك في الوقت الحاضر؟

ج : لا نزال في ظل تطور العالم نعاني من تخلف العقليات، القتل والاختطاف واغتصاب القصّر والتنمر وتبرير الجرائم بإسم الدين هذه أكثر القضايا التي تشغل بالي في الوقت الحالي

س: في الفترة الأخيرة تطورت حركة الإبداع النسائي في عالمنا العربي من من الأسماء التي كان لها الأثر في حب خرايفية صندرة للكتابة؟

ج :وإنّ هذا لأمر تحفيزي بالنسبة لي كامرأة، فإنّي أفخر بكوني حواء وأنتمي لجنس النسوة المناضلات الناجحات في عملهن بغض النظر عن المجالات اللاتي برعن فيهن، ثم إنّني وبصراحة لم تكن لواحدة من الكاتبات فضلا في حبي للكتابة، فالكتابة حبّ نشأ فيّ منذ الصغر

س: فيما تتمثل مشاريعك المستقبلية في مجال الكتابة والإبداع؟

ج :حاليا أعمل على تدوين الأفكار الأساسية في عملي القادم بحول الله معتمدة على بعض البحوث
س:ماهي رسائلك للشباب؟

ج :رسالتي للشباب أن يحاولوا كسر القاعدة إن لم تكن ملائمة لأهدافهم

س: هل من كلمة أخيرة نختم بها حوارنا؟

ج :أخيرًا، أتفضل بجزيل الشكر لك على هذه الالتفاتة الجميلة، وشكرا للذين وثقوا بي وآمنوا بقدراتي، دمتم في حفظ الله والسلام عليكم








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. -ثورة الأيام الأربعة-.. رواية عن تمرد مارس 1973 ضد الحسن الث


.. مدغشقر: أمل من سراب


.. الأردن.. مظاهرات قرب الحدود مع إسرائيل وقرب سفارتها بعمّان




.. -وفاة الملكة-.. مذيع بريطاني يقع في خطأ محرج على الهواء | #م


.. شجار وطوابير طويلة على الوقود أميركا | #منصات