الحوار المتمدن - موبايل


المشترك بين جمهور الإسلاميين وجمهور البعثيين

صوت الانتفاضة

2020 / 10 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


عاصرنا زمن البعث، الذي كان فيه صدام حسين هو "القائد الضرورة"، كان البعثيون يقدسون صدام، فهو لا يخطئ عندهم ابداً، قراراته سليمة وصحيحة، كنا نتناقش مع من نثق بهم، الذين لا يكتبون التقارير "التكسر الظهر"، كنا نردد ما تقوله الناس على السنتها من ان "البلد أصبح خاويا، ومثقلا بالديون، فقد انهكته الحروب والحصار"، لكن البعثيون كانوا مصرين على ان العراق يتعرض لمؤامرة، وان القيادة مصممة على العبور، والصمود هو شعارنا، جمهور البعث والمحبين حد العبادة للقائد كان اغلبهم ينحدر من المناطق الفقيرة والمعدمة، مناطق لا توجد فيها اية خدمات، مناطق تعيش على الهامش، كان هؤلاء هم المادة البشرية الأساسية للبعث، فهم السند الفعلي للسلطة، لا يجرؤ احد على نقد سلطة البعث او صدام امامهم، كان "رفاق الزيتوني" في تلك المناطق، رغم الفقر والفاقة والعوز الذي هم فيه، كانوا يعبدون صدام ويقدسوه.
بعد احداث 2003 واسقاط الامريكان لنظام البعث وصدام، استقدموا مجاميع متشردة وشحاذين من أوروبا وامريكا وبعض الدول العربية، واسسوا بهم سلطة الإسلام السياسي، هؤلاء أفقروا ونهبوا العراق أكثر مما فعل صدام والبعث بعشرات المرات، أيضا اغلب مادتهم البشرية أتت من ذات المناطق، الفقيرة والمهمشة والمعدمة، الإسلاميون هؤلاء يلبسون العمامة، وجمهورهم اليوم يقدسهم، فلا يمكن لأي شخص ان يوجه نقدا على كلام السيد -أي سيد- فهو شخص لا يأتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه، شخص لا ينطق عن الهوى، شخص لا يمكن ان يقول او يتصرف خطأ، والذي يتحدث على سلطة السادة هؤلاء، فأن الموت مصيره في اغلب الأوقات.
تتوضح الصورة هذه عندما نتذكر انتفاضة اذار 1991، فجمهور البعث أطلق على المنتفضين "مندسين وعملاء الصهيونية" ويريدون تخريب الوطن، فقادوا حملة شرسة لقمع الحركة الاحتجاجية تلك، وتعاد الصورة ذاتها في انتفاضة اكتوبر 2019، فجمهور الإسلاميين أطلق على المنتفضين "مندسين وعملا السفارة" ويريدون اسقاط المرجعية، وأيضا قادوا حملة شرسة ضد المحتجين.
جمهوران لا يختلفان كثيرا، انهم يعيشون حياة مرة، او مثلما يقال بالعامية "فگر"، المناطق التي يسكنون بها مكتظة سكانيا، تلال الازبال منتشرة في كل مكان، المجاري الطافحة منظر معتاد، البطالة ترتفع في تلك المناطق، لكنهم رغم المأساة المعيشية تلك، تراهم أكثر الناس تطرفا في حب السلطة، سواء كانت للبعث او للإسلام، فهم لابسي "الزيتوني" والمدافعين عنه، وهم المحبين والمدافعين عن العمامة، و "الزيتوني" و "العمامة" هما سبب بؤسهم، لكنهم لن يتنازلوا عن حبهم.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. احتجاح سائقي سيارات الأجرة بدائرة الخميسات بالمغرب بسبب رخص


.. كريم طابو: -الإعلام الجزائري لا يزال مغلقا أمام ناشطي الحراك


.. العلاقات الأمريكية السعودية: هل وضعت إدارة بايدن الأمير محمد




.. العلاقات الأمريكية السعودية: ما هي سياسة -حظر خاشقجي- ومن تس


.. تونس.. هل يؤجج -استعراض- النهضة المواجهة مع الرئيس؟