الحوار المتمدن - موبايل


دور المثقف العراقي , بأختصار

رياض زوما

2020 / 11 / 3
مواضيع وابحاث سياسية


المثقف كلمة حساسة ومهمة على الصعيد الأجتماعي لكل بلد والمثقفون هم من يقوموا بأستثمار العقل وتفعيله ليُمارَس على الواقع بالعمل (عمل عقلي) لأنهم يمتلكون القدرة على أمتلاك الحقيقة والتأثير فيها , فالثقافة ليست مهنة بل فكر يزاول في أي مهنة كالطالب والأستاذ والمهندس والحدّاد والعامل وكل من له شعور بالمسؤولية ويمارس نشاط فكري وعقائدي لا علاقة له بالدرجة العلمية ,(الثقافة هي أعلى ما يمكن للطبيعة أن ترقى اليه - الفيلسوف كانط ) .
أن ما يمر به العراق اليوم من مشكلات وصراعات أمنية واجتماعية واقتصادية وأهمها العنصرية وهجرة الشباب لهو أمر يستدعي التصدي له من قبل الجميع وبمستوى مسؤولية كل فرد وخاصة المثقفين لكونهم المسؤول الفكري الذي يساعد الناس الأقل وعياً كي يساهموا بدورهم في تطوير البلاد وهم المحرك الأول للطاقات الكامنة للشعوب من خلال حُزَم الوعي المتواصل على الناس الأقل وعياً لكي تأخذ دورها في مكافحة تلك الظواهر السلبية وترسيخ المواطنة والهوية والأنتماء وبالأخص في نفوس الشباب وتسليحه بثقافة النقد وقبول الأختلاف والتسامح وعدم قبول الثقافة الأسلاموية التي تسعى لأسلمة المجتمع والسياسة , كذلك سياسات التفرّد والأخضاع . ان دور أغلب المثقفين في العراق هو فقدان الرؤية الثقافية النقدية لصالح رؤية براغماتية مبرِّرة للواقع الثقافي وأنخراطهم في مشروع الدولة التسلطية التي تعبّر (بواسطة سياسييها ورجال دينها ) أنها القادرة ( بالملكية والشرعية ) للتفكير وتدبير شئون المجتمع وأمتلاك السلطة لفرض مشاريعها الثقافية والسياسية بأساليبها المتخلّفة على المجتمع لما يخدم مصالحها وحصر المثقفين وعزلهم في فضاءات ومجالات ضيقة مفصولة عن الفعل في وعي الشعب وسلوكه. وهكذا يبرز دور النخبة المثقفة بقوة في هذا المضمار وفي هذا الظرف بالذات بالسعي لأنشاء مجتمع متحرر من الخوف والجهل والضمور الفكري وثقافة الأستبداد والخضوع ونقله الى ثقافة الديمقراطية والحرية ,(يعلن تشومسكي بقوله :ان من مسؤولية المثقفين أن يقولوا الحقيقة ويفضحوا الأكاذيب ويتحملون تلك الحقائق في وجه القوة ) , كما ان الفيلسوف المغربي محمد عابد الجابري يعرّف نخبة المثقفين ( بأنهم يشكلون الفئة الواعية التي اكتسبت بحكم ثقافتها موضوعية التفكير ووضوح الرؤية والقدرة على التحليل والمحاكمة المنطقية مما يجعلهم في حصن من أن تنطلي عليهم أساليب البرجوازية ومن أن يخيفهم تحكم المتسلطين ويرى أن هؤلاء المثقفين، هم وحدهم القادرون على تصحيح تلك الصورة في الوعي الجماهيري، ورسم الطريق الصحيح لتحقيقها في حيز الواقع الملموس ).تحية لكل النخب المثقفة العراقية التي ساهمت وتساهم في استثمار عقولها لتغيير عقول البسطاء وتفعيلها نحو واقع أفضل. تحيتي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تقرير أمريكي -مرفوع عنه السرية- حول اغتيال الصحافي السعودي ج


.. نحو تغييرات جذرية في العلاقات الأمريكية السعودية في عهد بايد


.. قضية خاشقجي: ما الذي تنتظره الولايات المتحدة من السعودية؟




.. لماذا يريد المغرب تشريع زراعة واستعمال القنب الهندي -الكيف-؟


.. انقلاب بورما: متظاهرون من إثنيات مختلفة يحتجون مجددا ضد المج