الحوار المتمدن - موبايل


آه.. وألف آه من و على أمريكا!!!...

غسان صابور

2020 / 11 / 5
مواضيع وابحاث سياسية


الإعلام الأوروبي.. كل الإعلام الأوروبي.. وخاصة الإعلام الفرنسي.. ملتصق ثانية بعد ثانية.. خلال أربعة وعشرين ساعة على أربعة وعشرين ساعة.. كل يوم... منذ ثلاثة أيام... أكثر من التصاقه بوباء الكوفيد.. وعودته.. واعتصاماته المشددة.. وأعداد مصابيه وأمواته... ترامب أو بايدن؟... بايدن أو ترامب؟... كأنما مصير البشرية.. مجنزر.. معلق.. مربوط بنجاح هذا أو ذاك.. علما أن سياسة كل منهما.. لن تغير أي شــيء بمصير البشرية.. بأية فاصلة إيجابية.. حتى للشعب الأمريكي.. وخاصة للفقراء أو للطبقة المتوسطة وتحت المتوسطة... ولا أي شيء.. سوى للطبقات الرأسمالية التي تغذي دوما نفقات هذه الانتخابات.. بمليارات الدولارات.. من فوق الطاولة الشرعية.. أو من السراديب المعتمة المافياوية.. ككل الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. التي تتبادل الخدمات العالمية والمصالح والمكاسب التي تدخل وترعى المصالح المشتركة.. مع الرأسمالية العالمية... وإدارة بوصلة سياساتها الخارجية...
البارحة مساء بالساعة الثانية والعشرين.. بتوقبت فرنسا.. نشرت جريدة Le Monde الفرنسية أن بايدن توصل إلى رقم 248 مصوت رئيسي.. وترامب توصل لرقم 214... والمطلوب للرابح هو 270... لذلك بدأ ترامب يتحرك باعتراضات واتهامات صبيانية.. مثل انتخابات بوش الأبن... كأننا بباحة مدرسة ابتدائية.. يتقاتل فيها غلمان.. على قطعة كاتو... صبيانيات .. وكركبات سوف تتلهى بها محاكم دستورية أمريكية.. بالأسابيع القادمة...
آخر نتائج الفرز.. هذا الصباح الخامس من تشرين الثاني ـ نوفمبر 2020 :
بايدن 264 مصوت رئيسي
ترامب 214 مصوت رئيسي...
رغم أن مئات من المتظاهرين المؤيدين لترامب.. ببعض الولايات التي لم تنته عمليات الفرز بها.. اضطروا المسؤولين عن مكاتب الفرز... بتوقيف كل العمليات... ومع هذا بعض محطات الإعلام الموالية لترامب.. تعلن فوزه... من عجائب الانتخابات الأمريكية.. هذا البلد.. وإعلامه الذي يبيع الديموقراطية بالعالم.. كالكوكاكولا والهامبورغر... على كل الأحوال استلمت المحاكم (الدستورية) ومحطات الإعلام الرئيسية (من الطرفين) وعشرات أشهر المحامين وأغلاهم من كل طرف.. لدراسة شرعية النتائج ومتابعة الفرز... ولن تعرف النتائج النهائية.. قبل أسبوع أو أسبوعين.. والتي فجرت ككل انتخابات رئاسية أمريكية.. وحدة شعب الولايات المتحدة الأمريكية.. هذه الدولة الرئيسية التي تهيمن على سياسات غالب دول العالم.. دون الاهتمام ـ إنسانيا ـ بمصير شعوبها...
ولكن جل ما يخشى بعملية لعبة البوكر الترامبية هذه.. أن ترامب أمامه شهران أيضا على كرسيه بالبيت الأبيض.. والمجلس التشريعي الذي يعطي القرار النهائي.. حتى بعد قرارات المحاكم.. غالب أعضاء هذا المجلس التشريعي.. مــدانــون لــتــرامــب.. وعلى الأرجح موالون له... مما قد يــؤدي إلى إعلانات عجيبة غريبة أمريكية.. كــالــعــادة...
نـعــم... نعم.. والعالم كله يــنــتــظــر... هذه التظاهرة الانتخابية التماسيحية!!!............








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قرار لبناني بتوسيع المنطقة البحرية المتنازع عليها مع إسرائيل


.. إيران تتهم إسرائيل بالوقوف وراء هجوم منشأة نطنز النووية


.. القارة الإفريقية.. أزمات عدّة وقدرات محدودة على إيجاد الحلول




.. الاحتجاجات تعود إلى مينيابوليس.. والسبب مقتل شاب من أصول إفر


.. الكرملين: لا نريد اندلاع أي صراع عسكري في أوكرانيا