الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


من وراء عدم استقرار النظام السياسي في العراق

محمد حسين راضي
كاتب وباحث وشاعر ورياضي

(Mohammed Hussein Radhi)

2020 / 11 / 5
مواضيع وابحاث سياسية


بسم الله الرحمن الرحيم

منذ بدايات الاحتلال الأمريكي للعراق عام (2003) لم يخفِ الأمريكان نواياهم التي دفعتهم الى تجهيز الجيوش والمعدات الحربية لبدأ صفحتهم العسكرية التي أنهوا بها السيناريو الذي أعدوه منذ حرب الخليج الأولى التي تم فيها إخراج الجيش العراقي من الأراضي الكويتية بالقوة العسكرية المتطورة، بسبب رعونة المعتوه صدام حسين، والتي دفع ثمنها الباهض أبناء العراق من دمهم وأموالهم.
فقد كانت الأهداف الأمريكية واضحة وجلية من خلال خطاباتهم وقراراتهم وسلوكياتهم السياسية، الذي كان من أبرزها الاستحواذ على النفط العراقي والشرق أوسطي، بحجة الاستثمار عن طريق عملائهم الذين ساندتهم في الوصول الى مراكز القرار في النظام السياسي العراقي، فضلاً عن افتعال الأزمات السياسية بين بلدان المنطقة وخصوصاً الدول المجاورة للعراق.
وأيضاً لم يغفل الأمريكان وحلفائهم مدى الأهمية الجغرافية الكبيرة التي يتمتع بها العراق على المستويين الإقليمي والدولي بالنسبة لمستقبل الاقتصاد العالمي، فعمدوا الى وضع مخططات استراتيجية لمديات مستقبلية بعيدة، واستخدموا مستويات متعددة من التكنيكيات السياسية التي مهددت لهم التحكم بسياسات دول المنطقة ومن ضمنها العراق، عبر إخضاع أنظمتها السياسية لقرارات الولايات المتحدة الأمريكية وسياستها الدولية، فاستطاعت الأخيرة تدمير الاقتصاد العراقي من خلال إدخال عصابات داعش للعراق عام 2014، وافتعال أزمة النفط، واستخدام ورقة الديمقراطية والدستورية للتحكم برقعة الشطرنج في الساحة السياسية العراقية، وافتعال الأزمات السياسية داخل المنظومة السياسية من خلال اذرعها داخل مؤسسات النظام السياسي العراقي أو المؤثرين في الشارع العراقي، بواسطة المال السياسي أو التأثير الفكري والسلوكي على طبقة الشباب، وبسبب قلة خبرة المتصدين لإدارة العملية السياسية في العراق تمكنت الولايات المتحدة الأمريكية من المضي قدماً في مشروعها التوسعي في العراق، فاستطاعت وبكل جدارة الاستفادة من اندلاع المظاهرات والاحتجاجات التي اجتاحت الشارع العراقي في تشرين عام (2019) التي كان من اهم أهدافها إسقاط حكومة عادل عبد المهدي الذي أدار ظهره لأمريكا واتجه نحو الصين ليكون أول رئيس وزراء عراقي بعد (2003) يخرج من الطوق الأمريكي لأحداث النهضة الاقتصادية والعمرانية في العراق بواسطة تفعيل الموقع الاستراتيجي للعراق في طريق الحرير الصيني.
وهنا استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية أن ترمي عصفورين بحجر واحد، أولهما إرجاع العراق الى الطوق الأمريكي من خلال تولي مصطفى الكاظمي رئاسة مجلس الوزراء، الذي تم من خلاله تنفيذ مخططات مهمة جدا لم تستطع تنفيذها طيلة الفترة السابقة، مثل: ضم سنجار الى إقليم كردستان وتسليم الأكراد الرواتب الكاملة لموظفي الإقليم من المدنيين والعسكريين، غض النظر عن المستحقات المالية لتصدير النفط والمنافذ الحدودية في كردستان، الموافقة على الربط السككي بين العراق والكويت لإنهاء فاعلية ميناء الفاو وأهميته الاستراتيجية في رسم طريق الحرير الصيني.
وبذلك خسر العراق فرصته الذهبية في أنعاش اقتصاده المنهار وتسديد ديونه الكبيرة، وبدأ نهضته التنموية، ليبقى تحت الهيمنة الأمريكية وتوجهاتها، وبذلك ضمنت الأخيرة استمرار الشركات الأمريكية في هيمنتها على النفط العراقي واحتياط الغاز المكتشف أخيرا في المنطقة الغربية، ومن جهة أخرى أضعاف النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط والذي يشكل العائق الرئيسي للاستراتيجية الأمريكية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. موسكو: مقتل 200 جندي أوكراني و100 مرتزق أجنبي


.. القوات الروسية تقصف خيرسون والجيش الأوكراني يتصدى




.. سوريا..المقاتلات التركية تشن غارات على مناطق بريف حلب الشمال


.. العراق..نيجيرفان بارزاني في بغداد لبحث الملفات العالقة بين ا




.. السودان..اجتماع الآلية الثلاثية مع القوى السياسية لبحث الاتف