الحوار المتمدن - موبايل


نهاية عصر الكفيل ، وتآكل موروث العبودية

عبدالجواد سيد
كاتب ومترجم مصرى

(Abdelgawad Sayed)

2020 / 11 / 5
مواضيع وابحاث سياسية


نهاية عصر الكفيل، وتآكل موروث العبودية
فى خضم الأحداث السياسية الكبرى ، الإرهاب فى أوربا ، وترامب فى أمريكا ، صدر خبر بدا صغيراً وسط تلك العناوين الضخمة ، هو خبر إلغاء السعودية لقوانين الكفالة ، لكن الواقع أنه ليس خبراً صغيراً أبداً ، فقط توقيت الإعلان عنه قد حجب شئ من أهميته ، والتى لن يمكننا مع ذلك إغفال الحديث عنها ، وبصرف النظر عن الظروف التى تعصف بنا اليوم من كل جانب ، فقد كان قانون الكفالة أحد العاصفين بنا أيضاً ، حيث لونت مظالمه حياة الكثيريين منا ، مع تفجر الثروة النفطية فى السبعينات وحتى اليوم ، الذى عشنا فيه لنرى نهايته.
قصة قوانين الكفالة قصة طويلة ، يجب أن تجمع فى كتاب واحد متعدد الفصول بعنوان، ماذا فعل بك الكفيل ، فصل من كل بلد من بلاد الهوامش العمالية ، التى عاشت حول المراكز الرأسمالية البدائية ، التى نشأت فى الخليج على أثر تفجر الثروة النفطية فى السبعينات بعد حرب أكتوبر، ومازالت حكاياته مستمرة حتى اليوم . فصل من مصر، من لبنان ، من سوريا ، من العراق، من الأردن، من فلسطين، من شمال إفريقيا، من الهند ، من باكستان، من بنجلاديش، من الفلبين، وغيرهم ، سوف يروى لك نفس القصة ، إهانة ، إبتزاز ، شكاوى كيدية ، أكل رواتب ، حجز جوازات سفر ، ظروف معيشية صعبة ، حتى مراوضة عن العرض والشرف، أو ختم خروج بلا مستحقات ولاعودة. كتاب ماذا فعل بك الكفيل ، هو الكتاب الوحيد فى التاريخ الذى يمكن أن يشارك فى وضعه مليون مؤلف ، فقط إكتب قصتك مع الكفيل وضعها فى تعليق أسفل المقال بعد نشره ، وسوف ننتج معاً أضخم كتاب مأساوى فى تاريخ البشرية.
ومع ذلك فقصة قوانين الكفالة هى أعمق من ذلك فى الواقع ، إنها ليست مجرد أحد منتجات عصر النفط ، أنها جزء من الموروث العربى الإسلامى العبودى ، من موروث الحضارات السامية والقبيلة العربية ، من العبيد والموالى ، من الجوارى والسبايا ، من الغرباء والفقراء والضحايا ، جزء من موروث البربرية العربية الإسلامية ، جزء أصيل من الثقافة المحمدية التى يأكل فيها القوى الضعيف ، ويختم عنقه بالحديد والرصاص ليضع عليه الخراج والجزية ، إنها مجرد لمحة من لمحات حضارة صحراوية باغية ، لاتعترف بغير القوة ، فهل رأيتم مثلاً ، أمريكى أو إنجليزى أو فرنسى ، يمكن للكفيل أن يلوى عنقه ، أو يأكل حقه أو حتى يهينه بكلمة ، قوانين الكفالة كانت هى قوانين الغاب بكل ماتعنى الكلمة.
نأمل أن يكون القرار السعودى بإنهاء قوانين الكفالة ، نهاية تلك السحابة المظلمة التى مرت على سماء الشرق الأوسط ، وفرقت أبنائه إلى أسياد وعبيد ، وزرعت بينهم الحقد والكراهية ، نأمل أن يكون بداية جديدة لحضارة جديدة ، وثقافة جديدة قائمة على الإحترام والمودة ، نأمل أن يكون قراراً شجاعاً تتبعه قرارات أخرى فى سبيل الحرية الشاملة ، السياسية والإجتماعية ، الحرية ، الغاية الكبرى من الحياة الإنسانية ، والتى لاتستحق بغيرها الدنيا أن تكون دنيا ، كما نأمل أن يمثل إنطلاقة أكبر فى معركتنا المصيرية مع الموروث الإسلامى العبودى المقدس كله.
كل الشكر والتقدير لصاحب القرار التاريخى ، ونأمل أن تتبع باقى دويلات الإستعباد النفطية ، تلك الخطوة السعودية الهائلة!!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - كله إلا الكفيل
هانى شاكر ( 2020 / 11 / 5 - 16:23 )

كله إلا الكفيل
_______


وبهية فى المحاكم ، شدت واحد وكيل
فصيح و كله ذوق ، ف العلم مالوش مثيل
يرقع ويسكى و بانجو ، مالوش ف الجنزبيل

وقف امام القاضى ، قال اسمى ن. اسماعيل
موكلتى بهية جنابك ، موهوبة فى التمثيل
طلعت بعقد عمل ، غامض و كمان طويل

ف الشغل هناك قالولها ، لازمك واحد كفيل
و لا رد لأوامره ، حتى لو كان سئيل
لكن دا كان إرارى ، و كمان طلع بخيل

بهية شقت بطنه ، كتمت نفسه بمنديل
كيف يمد إيده ، على بنات النيل؟
القاضى سكت و سَهَم ، باينه كان عليل

قال القاضى إعدام ، و غرامة م التقيل
انا ما بيدى حيلة ، دا شرع إله عنتيل
وورد فى حديث معنعن : كله إلا الكفيل

و عجبى

....


2 - الرد على تعليق الأستاذ هانى شاكر رقم 1
عبدالجواد سيد ( 2020 / 11 / 5 - 16:38 )
تعليق شعرى جميل أستاذ هانى ، لكن مع الأسف محتاج مترجم ، كل التحية والتقدير


3 - الكفيل ؟
على سالم ( 2020 / 11 / 5 - 20:23 )
اعتقد ان هذا الخبر يفتقد المصداقيه وهو مجرد اشاعه ليس الا , السبب ان مسؤلين سعوديون عديدون انكروه جمله وتفصيلا , كيف لهم ان يتخلوا عن نظام الكفيل الظالم المجحف المهين لكرامه الانسان ؟ هذا هو نظام الاستعباد والبلطجه والمهانه والسخره الاسلامى البشع منذ ان جاء به مؤسس الاسلام لص الصحراء البلطجى الشرس الدجال والى وقتنا هذا الاغبر , نظام الكفيل هو بصمه اسلاميه بدويه ساديه ومتوحشه وملازم له دائما , كيف لهم ان يتخلوا عنه ؟


4 - الرد على الأستاذ على سالم تعليق رقم 3
عبدالجواد سيد ( 2020 / 11 / 5 - 21:33 )
الأستاذ على ، حسب متابعتى للموضوع ، ممكن نقول أنهم خففوا كثيراً من قيوده ، مثل حرية التنقل والسفر فى الداخل وفى الخارج ونقل الوظيفة ، لكنهم مازالوا غامضين فى بعض الأمور الهامة مثل الإقامة أو تأشيرة الإقامة بإسم من ستكون بإسم وزارة الداخلية والهجرة أو إدارة الجوازات والهجرة أو وزارة العمل أو بإسم صاحب العمل الكفيل كما كان الحال المعتاد ، وماذا يعنى أن الإقامة ستعتمد على عقد العمل ، هناك أمور واضحة وبعض الأمور مازلت غير واضحة ، لكنها خطوة فى الطريق فى أى الأحوال ، فيما يخصنا نحن ننتهز أى فرصة لطرح الموضوع ، وكما تعلم
هدفنا الثابت والمستمر هو القضاء التام على كل ماجائنا من ثقافة قريش وديانتها ، كل التحية والتقدير


5 - وماذا عن الاستيطان الصهيوني الفاشي؟
أسماء قلمي ( 2020 / 11 / 6 - 13:57 )
وعنصرية شعب الله المختار ضد كل الأقوام


6 - الرد على الأستاذة أسماء قلمى تعليق رقم 5
عبدالجواد سيد ( 2020 / 11 / 6 - 15:05 )
الأستاذة أسماء ، الحلف الإبراهيمى الفاشى واحد ، برجاء مراجعة مقالى، تطبيع الإمارات بين السلام والعدوان، منشور على هذه الصفحة أيضاً فى سبتمبر الماضى ، كل التحية والتقدير


7 - الي الصديق العزيز عبد الجواد
محمد البدري ( 2020 / 11 / 6 - 17:43 )
تحياتي وشكري العميق لهذه التحفة الانسانية التي تجود بها علي قراءك
لا اعرف لماذا علينا ان ندفع اثمانا غالية لنتحرر من ثقافة قيل انها ثقافتنا وايضا علي مجابهة قوي اخري خارجية من اجل عدالة اجتماعية حققوا هم منها الكثير في اوطانهم بينما قيود الهوية الكاذبة والقاتلة تمنعنا من مجرد فهم طرقهم في التفكير وفي نفس الوقت نعتبرهم اعداء!!!!
الا تقول الحكمة اعرف عدوك لكي تحقق اي شئ لصالحك فما نوعية ثقافتنا العربية الاسلامية تلك التي تمنعنا من فعل اي شئ الا بان نكون تحت حكم كفيل او عبيد لتخاريف علوم الغيب العربية؟
لم اتزحزح يوما عن القول بانها ثقافة منحطة معرفيا واخلاقيا ولا ترتقي بحامليها الي اي مصاف مختلف. ولن اذكرك بما فعلوه عند غزوهم لاوطان الحضارات القديمة كلها فبعد نفاذ ذخرتهم من محترفي قطاع الطرق جاؤا بالعبيد من بلاد اخري ليضمنوا بهم حكم الاوطان التي ينهبوا ثرواتهتا تحت مسمي المماليك حتي يظل الجميع موالي واهل ذمة.
ان ما يغيظ هو احجام كل القوميين وكثير من الشيوعيين من فضح تلك الثقافة ولم يجرؤ عليها الا بعض الليبراليين المستنيرين.
تحياتي مرة اخري وامتناني العميق لقراءة كتاباتك


8 - الي هاني شاكر وأسماء قلمي
محمد البدري ( 2020 / 11 / 6 - 18:28 )
لا اعرف كيف اعبر عن جمال شعرية قصيدتك في التعليق 1
جمالها لا يقل عن حجم الالم لقارئها. تفوقت بها علي احمد فؤاد نجم الذي يتخبط بين عروبته ووطنيته وبين افعال عبد الناصر المتناقضة.
تحيتي لك واعتزازي بتعليقك
---------------
الفاضلة استاذة أسماء قلمي
ساخوض معك علي الطريقة العربية الاسلامية ولن اكون رؤوفا رحيما مثلما فعل الصديق عبد الجواد في تعليقه رقم 6
ماذا لو اننا تحاشينا اقوال التوراه كما يتحاشاها الاسلاميين بدءا من شيخ الازهر الي اشد الاسلاميين رثاثة مثل ذلك الذي طعن كاتبنا العظيم نجيب محفوظ واقول ان التوراه محرفة!!! وان المختارين من الشعوب ليجلسوا علي حجر الله يوم القيامة، علشان يهشكهم ويدلعهم هم اهل كتاب وعنصريين مثل العرب كونهم ايضا عنصريين .... حلو الكلام
ماذا عن القرآن العربي الذي عظم قدرهم فوق قدر البشر جميعا وقال انهم مفضلين علي العالمين؟ فهل هو ايضا محرف. اتمني ان اجد الشجاعة في الاعتراف لنؤكد حلف ابراهيم الفاشي الواحد
يا عزيزتي الامتهان للاخرين والعنصرية والاستعلاء بالذات هو من صلب ديانة التوحيد فلا ترفعي يد بغصن زيتون وتحملين رشاشا باليد الخري كما فعل الفاشل ياسر عرفات


9 - الرد على الأستاذ محمد البدرى تعليق رقم 7
عبدالجواد سيد ( 2020 / 11 / 6 - 18:44 )
الأستاذ محمد البدرى، لاشك أن موضوع التحرر من الثقافة العربية الإسلامية هو موضوع أساسى
، لتحقيق التطور والعدالة والديموقراطية فى الشرق الأوسط ، رغم أن ظروف الصراع مع قوى مستبدة أخرى كإيران وتركيا تضطررنا للجوء إالى الهدنة أحياناً تبعاً لتوازنات القوى التى تحكم العلاقات الإقليمية والدولية ، مع ذلك تظل العروبة والإسلام مواريث من الظلم والخيانة التى لايمكن الوثوق بها تحت أى ظرف ، والتطبيع الإماراتى الإسرائيلى دون مراعاة للآخرين خير دليل ، لذلك أتصور أننا يجب أن نمضى فى طريقنا ونتخلص من هذا التراث ، المشكلة هى ماذا لو أراد العرب أيضا التخلص من تراثهم وقبلوا بالسعى من أجل العلمانية والديموقراطية والحداثة ، أقصد الأجيال الجديدة منهم ، طبعا لابد لنا فى هذه الحالة من القبول بهم لنمضى جميعاً فى طريق حياة جديدة وثقافة جديدة بعيدة عن ثقافة القبيلة العربية ، كل التحية والتقدير صديقى العزيز أستاذ محمد البدرى


10 - الي هاني شاكر وأسماء قلمي
محمد البدري ( 2020 / 11 / 6 - 19:58 )
لا اعرف كيف اعبر عن جمال شعرية قصيدتك في التعليق 1
جمالها لا يقل عن حجم الالم لقارئها. تفوقت بها علي احمد فؤاد نجم الذي يتخبط بين عروبته ووطنيته وبين افعال عبد الناصر المتناقضة.
تحيتي لك واعتزازي بتعليقك
---------------
الفاضلة استاذة أسماء قلمي
ساخوض معك علي الطريقة العربية الاسلامية ولن اكون رؤوفا رحيما مثلما فعل الصديق عبد الجواد في تعليقه رقم 6
ماذا لو اننا تحاشينا اقوال التوراه كما يتحاشاها الاسلاميين بدءا من شيخ الازهر الي اشد الاسلاميين رثاثة مثل ذلك الذي طعن كاتبنا العظيم نجيب محفوظ واقول ان التوراه محرفة!!! وان المختارين من الشعوب ليجلسوا علي حجر الله يوم القيامة، علشان يهشكهم ويدلعهم هم اهل كتاب وعنصريين مثل العرب كونهم ايضا عنصريين .... حلو الكلام
ماذا عن القرآن العربي الذي عظم قدرهم فوق قدر البشر جميعا وقال انهم مفضلين علي العالمين؟ فهل هو ايضا محرف. اتمني ان اجد الشجاعة في الاعتراف لنؤكد حلف ابراهيم الفاشي الواحد
يا عزيزتي الامتهان للاخرين والعنصرية والستعلاء بالذات هو من صلب ديانة التوحيد فلا ترفعي يد بغصن زيتون وتحملين رشاشا باليد الخري كما فعل الفاشل ياسر عرفات


11 - يا لهوى؟!
هانى شاكر ( 2020 / 11 / 6 - 21:58 )

يا لهوى؟!
_____

إلى استاذنا القدير محمد البدرى ... شكرا لكلماتك ... انا مجرد إنسان مصرى مهموم باحوال وطنى و كل انسان مصرى ... كلما أُهين مواطن مصرى فى الخليج احس ان الإهانة لى انا شخصيا

بامانة تامة لا استحق كل هذا الإطراء ... لكنه نُبلك و تشجيعك

الشكر موصول لاستاذنا القدير عبد الجواد سيد ... المصرى الصميم و المحلل و الكاتب القدير و لإعطاؤه الفرصة للمعلقين على كتاباته

....


12 - الرد على الأستاذ هانى شاكر تعليق رقم 11
عبدالجواد سيد ( 2020 / 11 / 6 - 22:58 )
الأستاذ هانى ، تعليقاتكم تسعدنى وتشرفنى وتاج على راسى، والأستاذ محمد البدرى قام بالواجب وحيى شاعرنا الكبير هانى شاكر ، كل التحية والتقدير لكم جميعاً

اخر الافلام

.. لماذا يريد الاتحاد الأوروبي توطيد علاقاته التجارية مع الهند؟


.. العراق.. رغم جائحة كورونا استمرار التكافل الاجتماعي في رمضان


.. مباشر.. العرض العسكري في موسكر بمنابسة الذكرى الـ76 للنصر




.. أخبار بلا سياسة | طوابير أمام مسجد كولونيا للقاح كورونا


.. صباح العربية | مجوهرات فنية للمصممة اللبنانية ندى غزال