الحوار المتمدن - موبايل


أول حوار علمي مع العالم الذي صنّع لقاح فايروس الكورونا.

عامر هشام الصفّار

2020 / 11 / 12
ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات


في حوار اجرته أحدى وكالات الأنباء العالمية مع العالِم آيكورشاهين (التركي الأصل) والذي توصل مع زوجته الى تصنيع لقاح مضاد فعال ضد الكورونا قال: أنه يمكن للمواطنين في أوربا مثلاً البدء بالتلقيح في منتصف الشهر المقبل، مأخوذاً بنظر الأعتبار ان السلطات الصحية في بلدانهم تجيز اللقاح. ومما يذكر أنه تم يوم الأربعاء الحادي عشر من نوفمبر 2020 الأعلان رسمياً عن توصل شركة بايونتك الألمانية التي يرأسها العالِم شاهين وبالتعاون مع شركة فايزر الدوائية العالمية الى تصنيع لقاح فعّال بتقنية جديدة ضد الكورونا، بحيث يؤدي الى أعطاء مناعة للأنسان ضد المرض بنسبة 90% كما ذكرت التقارير العلمية. هذا وينتظر المجتمع العلمي أن يتم نشر البحث الخاص بهذا اللقاح الجديد ليتمكن العلماء من فحص النتائج بدقة. ويقول الدكتور آيكور شاهين أن حقيقة توفر اللقاح في الشهر المقبل لا تعني أن الحياة ستعود طبيعية في ذلك التاريخ، ولكننا نامل بما يشبه ذلك في منتصف العام المقبل.. وأضاف أنه لم يكن يتوقع أن تكون النتئج جيدة الى هذا الحد، فقد توقع مناعة ضد الكورونا بواسطة هذا اللقاح الذي ينتجه مما يقرب من 60-70%، ولكن النتائج جاءت عظيمة حيث أثبتت التجربة على 43 الف شخصا بأن المناعة قد توفرت عند 90% من الذين زرقوا باللقاح. وبصدد الضغوطات التي تعرضت لها الشركة لأنتاج كميات أكثر من جرعات هذا اللقاح، قال البروفيسور شاهين: أن الضغوطات كانت وما زالت كبيرة ولكني أود أن أقول للجميع أنه من الضروري أرتداء الكمامة في حياتك والألتزام بالتباعد الأجتماعي لمسافة المترين عن البعض، وعدم البقاء في الغرفة الواحدة مع الآخرين لفترة طويلة..
ويرجع أصل فكرة اللقاح لدى شاهين من خلال عمله مع زوجته (التركية الأصل) وخلال العشرين عاما الماضية على أدوية مضادة للسرطان من خلال شركة دوائية مسجلّة في ألمانيا حيث يعمل الزوجان.. يقول: "انه عندما سمعت بأخبار الوباء وأنتشاره في مدينة ووهان الصينية في كانون الثاني من هذا العام أندهشت لقرب تركيب ما اصنعّه من أدوية مضادة للسرطان من فكرة يمكن أن تكون مفيدة كلقاح ضد فايروس الكورونا (الكوفيد19).. ومن هنا كانت البداية حيث تمت المشاركة في مشروع أنتاج اللقاح مع شركة فايزر الأميركية وشركة أخرى أصغر منها صينية في شهر آذار الماضي، كما تم توظيف 500 موظفاً للمساعدة في أنتاج اللقاح..حيث أدركنا منذ البداية أن ليس هناك وقتا نضيّعه.. حتى توصلنا الى اللقاح اليوم".
ومما يذكر أن اللقاح الجديد المضاد للكورونا أنما يعمل حسب تقنية وراثية جديدة تقضي بأستخلاص تركيب وراثي من فايروس الكورونا نفسه ومن بروتين النتوءات التي تكوّن الجزء الخارجي المهم من سطح الفايروس، ثم زرق هذا التركيب الدقيق للأنسان بعد معاملته مختبريا بمواد دهنية كيميائية لتسهيل دخوله للخلية البشرية.. وعند ذاك سيقوم الجسم البشري بتوليد أجسام مضادة من خلال خلايا المناعة في الجسم بحيث تكفي لمقاومة مرض فايروس الكورونا. وتسعى الشركة المنتجة هذه الأيام لأنتاج ما يقرب من50 مليون جرعة من هذا اللقاح على أمل أنتاج المزيد من ملايين الجرع في النصف الأول من العام المقبل.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. في #النقاش_مع_جنان_موسى.. لماذا يحاول #الجولاني تبديل جلده و


.. بحقنة بـ2.1 مليون دولار.. حاكم دبي يعالج طفلة عراقية تعاني م


.. نتنياهو: لا نعلق آمالا على أي اتفاق مع إيران




.. مقتل 9 من عناصر الجيش في هجمات لداعش في البادية


.. البنتاغون: تركيا مطالبة بالتخلي عن منظومة إس 400 الروسية