الحوار المتمدن - موبايل


ياسمين أَزْهَرَ بالفولاذِ؟

فتحي البوزيدي

2020 / 11 / 19
الادب والفن


شاحبٌ..
حزينٌ..
وجهُ أقحوانةٍ وقَفَت على سكّة الحديد!
زهرةٌ..
تحرُس الفولاذَ.
رقبتُها..
قابَ ريحٍ, و عجلاتِ قطارٍ!
***
شاحبٌ..
حزينٌ..
وجهُ أمٍّ أوصدت بابَ صدرِها بالمزلاج!
في اللّيالي السّود
قطعت أغصان الياسمين من رُكْبَتِهَا,
غرست أبناءها وسَطَ الدّار.
بضلوعِها
ظلّت تحرسُهُم من العاصفة.
***
ريح هوْجاء:
خلَعَت ضلوعَ أمّي.
قطارٌ أعمى:
داس الأقحوانةَ.
البتلات:
صارت أشلاءً.
بالفولاذ:
أزهرت شُجَيْرات الياسمين
وسط دارِنا؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الشريعة والحياة - ثقافة الاعتذار في الإسلام مع الداعية عصام


.. صباح العربية | فنان برازيلي يصنع تصاميم فريدة من نوعها في ال


.. شاهد: الاستعدادات الأخيرة قبل فتح دور العرض السينمائي في فرن




.. الشريعة والحياة - ثقافة الاعتذار في الإسلام


.. تفاعلكم: مروة كرم تتألق في رمضان وأفلام العيد في مأزق!