الحوار المتمدن - موبايل


قصائد النهار الطويل

وليد المسعودي

2020 / 11 / 20
الادب والفن


اودعكم جميعا
كل يوم
بيد متربة وقلب منهك
يا " قصائدي الحزينة "
كل الشوارع نائمة الآن
ولا مستيقظ سوى
هذه العيون السوداء
تنتظر التقاطة
آخر ما تبقى
من كلمات وضحكات
اتعبها النهار الطويل

*****

دائماً ما يكون الوداع حزينا
بين عشاق احبوا الليل
ولكن في باب المعظم
يختلف السلام واللقاء والوداع
سلام على تثاؤب
ولقاء على " غيوم عابرة "
ووداع منهك بالضحك الطويل
هكذا اقول لنفسي:
اليوم لن ينتهي
الا بكركرة
تسمعها الشوارع النائمة
وتقيم لها احتفال
في الفراغ

*****

بائع الشاي
لا يفارق الندى قلبه
يرمي عضة شفاه
بين حين وآخر
على كاعبة ضحوك
ويمد كلماته الخجولة
" احديثة يا هالناس
يكتل هواها
لو بيدي بالعباس
اسكن هواها "
فترمقه بعين
تضحك من جاوره
وتخيفه حد الاهتزاز
للاقداح والنبضات والايدي الراعشة
حتى ينتهي الشارع
بعد طوية الكاعب له
ولا غبطة تركت
ولا ضحكة سقطت
من قلب بائع الشاي
طيلة النهار الطويل

*****

الارض اذ تدور
ويدور معها بائع اكياس النايلون
ماذا تعبئ هذه الحسناء
يتساءل قلبه الغائم
والدخان يخرج من رأسه
هل ثمة لاجئين لديها
آه لو قذفت في حضنها
طيلة عام ولا اكف
من الاحمرار
سيخرج اللهب
من القاع الدفين
ومن هذه الاطمار التي تغطيني
وبعدها سأنطفئ
تخبئ وتعبئ حتى تنتهي
بقطعة نقودة لامعة
مثل خديها اللذان يطمران كل حزن
وتطلقها في الهواء
"شكرا"
كعصفور حط في اليدين
لحظات
وهرب الى عشه الوفير
بينما الآه ظلت عالقة
في الهواء
آه بائع اكياس النايلون
لا تشبه الآهات إلا في هواها ،
تمسكها الشبقي
بعرس لا يأتي
إلا في الاحلام .

*******

حرب اذ تدور
مطارق المسامير
تنزل على الاحذية المنهكة
مثلما تنزل على الفقراء البلايا
وجوم مر
وعبوس يزحف
الى الشارع
فلا احد من المارة
يكترث به
سواي انا اراه كل يوم
واحاول جرجرته
الى اغنية عابثة راقصة
دون جدوى
الاسكافي الحزين
سماء غائمة
ولا مطر من الحبيبات
يسقط لوهلة
ولا سلام تعد به النذور
مطارق النهار
من يصغي لها ايها الناس
مع كل حذاء ممزق
حرب اذ تدور
حتى اخر الليل
والخنادق الوحيدة
لا تكفي للتقلبات ، والاسرار
لا يبوح بها حتى لنفسه
بعد اسيقاظ شديد

*******

الدم اذ يسيل
كيف لذباح يغني
" چا وانه مثلچ دوم
دم ولحم وهموم "
يغني للحبيبات الواقفات
كشمس على الرأس
مع كل رفرفة تطلقها دجاجة .
والروح اذ تدور حولهن
روحه الطرية ، الندية
لا تتحمل الابتسامات
وهي متبرجة بالاضواء والالوان
والشفاه الغجرية
الدم اذ يسيل
والاغنيات ايضا
اذ تسيل من قلبه
ولا غادة ترمي له المواعيد
طائرة في قدميه
ولا سمراء تطرح له الكلمات
" احبك شمس ونجوم
دوم اعله راسي
ولاجلك هديت الروح
واهلي وناسي "
بائع الدجاج
يغني للريح
وبعد نهار طويل
يبالي كثيرا بالحسان اللواتي
يمرن دونما سماع وعشق
له وللاغنيات السائلة
مع الدماء

******

سوى نيران احملها
من شارع الى اخر
ومن نظرة قريبة او بعيدة
لحسناء تجرني ولا اجرها
سوى نيران
انا المصباح المكسور
في ليل المدينة
اضع شفتي على الابتسامة
ولا تركض مسرعة الى القلوب
من اي شرفة تطل
ذوات الثلج والبرودة
ومن اي بيت تخرج
امهات " العبي "
دونما جمر
اندفع نحوهن واغرق
ولا يكفي عري قلبي
من يساومني على هذا الخسران
النهر عميق جدا
ولا اعرف السباحة
سوى بالكلمات
لا بالدراهم والهدايا
انا بائع المكسرات
اكسر قلبي ولا اكسر الطريق
الذي تمشي عليه الحبيبات
افتح بابي وعيوني
للتائبات ، السائلات
عن جسدي المدد
ليل نهار
بانتظار عيد يهل
من الرعشات
والقبلات والاراجيح الدافئة
افتح بابي واصطف حزينا
مع الحيطان اذ تصرخ
يا حجر
من بين ثقوبك
تخرج زهرة برية
تشمني حد الثمالة
وتقسمني نصفين
نصف في الجنة
يرتع بالحرير
ونصف في النار
مسمر فيها دونما
طلوع .

*****

النهار طويل
يا قصائدي الحزينة
فمن يلتقط الخرق البالية
من يرميها بجمرة عابرة
ليحرقها طول العمر
الشوارع نائمة على حظها
واي قهقهة
لا تسمعها سوى القطط
حسنا لنغادر احبتي
قبل الهاوية
هناك في الخنادق
تنتظرنا التقلبات
والاوجاع والاسرار السرمدية
كقبور فارغة من الحب
نتمدد فيها
حتى اخر احتراق
هيا احبتي اودعكم
هذا اليوم بالضحكات
بانتظار غد
يومنا الطويل
يومنا الذي نفشت شعر رأسه الاغلال
وما تزال
صاحبة الذل الشهي
للدموع .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. #لورنس_العرب.. السينما العالمية تطارد المغامر الإنكليزي في ا


.. التحليلية | ثقافة الالتزام.. مقاومةٌ لاحتلال الفكر وسرقة الق


.. هشام عزمى خلال افتتاح ليالى رمضان الثقافية جائزة المبدع الصغ




.. مسرحية جديدة لانتخابات بشار الأسد بطلها -حزب الله-.. تسجيل أ


.. سلسلة تحليل الفيلم الروسي العودة (3-1)| كيف عكست الصورة أزمة