الحوار المتمدن - موبايل


يا نحن ...

مصطفى مراد

2020 / 11 / 20
الادب والفن


طريقُ الشظايا التي تستقّرُ
بروحِ البلادِ .
ونزفُ البلادِ الذي صارَ رأداً
يمزُ ضحاها ...
وقد يستمّرُ .
ضياعاتُنا واجترارُ المسيرِ عليهِ
بثقلِ خُطانا.
وصبرِ المسافاتِ عنّا.
صباحاتُنا وصلاةُ الضياءِ التي لن تتمَ.
مساءاتُنا وعصا الشعرِ تلقفُ ما يأفِكونَ
لتُنجي بقايا الضميرِ من الانتحارِ .
فـ وحيُ الشعور الكئيبِ ينوءُ .
ولكن بماذا يقرُ .
غريبونَ عن طينِها عن حكاياتِها
والوجوهِ .
ولا ينتمون لـ لحنِ النشيدِ .
ونحنُ "المگاريدَ" حاصلنُا هو صفرُ.
لدينا غرامٌ قديمٌ يُعبّقُ جوَّ البُيوتِ العتيقةِ
مثلَ البخورِ.
:- همومُ الكثيرينَ تلكَ .
وهم قانطون.
الى اينَ من عشقِ هذا العراقِ نفّرُ.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الألبوم اللي كان وش السعد على #حكيم??.. واللي عمل بيه نقلة م


.. الفنان سلفادور دالى.. من هو صاحب قناع عصابة البروفيسور


.. فيلم عن قاسم سليماني يثير الغضب بكردستان العراق




.. فنان فيتنامي يحول أوراق اللوتس إلى لوحات فنية


.. تقلا شمعون: فيلم مورين هو فيلم تاريخي و ليس ديني فقط و بطال