الحوار المتمدن - موبايل


في مديح السيكارة

ملهم جديد

2020 / 11 / 22
الادب والفن


ليس الإدمان على النيكوتين ( الذي يمكن الحصول عليه من دون تدخين )، و لا إثبات الرجولة الذي يدفع المراهقين إلى التدخين ( فقد قاربت عمر الستين ) هما ما يدفعانني إلى الإستمرار في صحبة السيكارة ، الوله يكمن في الدخان الذي يرافق التدخين . فمنذ طفولتي فتنتني السحب البيضاء التي تخرج من أفواه المدخنين في بيت جدي العتيق ، و لطالما انتظرت أيام الجمع لتأخذني أمي ، التي كانت مولعة بالنذور، و ما تزال ،إلى المزارات القريبة من ضيعتنا،لا لشيء، سوى لمراقبة الدخان المتصاعد من المباخر حيث كنت أقترب منها فاتحا فمي و محاولا دون جدوى جعل فتحتي أنفي الصغير أكثر اتساعا لاستنشاق أكبر قدر ممكن من الدخان ، لأعود و أنفثه مرة أخرى في غفلة عن المؤمنين المطأطئي الرؤوس في المزار شبه المعتم ، حيث لم يكن يُسمع فيه سوى طقطقة مسبحة الشيخ و تمتمات صلاته ، و لم أكد أبلغ العاشرة حتى صار الركض وراء السيارات التي تعمل على المازوت إحدى هواياتي المفضلة ، ولطالما شعرت بالحزن و أنا أراقب استبدالها المتدرج بالسيارات التي تعمل على البنزين ، و ما أن بلغت الثالثة عشرة حتى بدأت بتدخين ما يخلفه الضيوف في المنافض ، و كم حنقت على الضيوف الذين لا يدخنون . و إذا كان هناك من شيء شدني إلى قراءة ألف ليلة و ليلة فهو قصة علاء الدين و الفانوس السحري الذي ما إن يُمْسَح عليه حتى يتصاعد الدخان لينجلي عن الجني الذي ينفذ ما يُطْلب منه . و في دروس التاريخ ، كنت من المعجبين بنيرون الذي أحرق روما ، صحيح أنه كان عازفا فاشلا ، لكني لا أشك بأن أفضل معزوفة عزفها هي تلك التي أوحى له بها الدخان المتصاعد من المدينة ، كانت روما عظيمة لكن يبقى الفن أعظم ، و لا يوجد فن من دون تضحيات أو ضحايا ! أما في دروس الديانة ، فطالما تعجبت كيف لم يخطر على بال الله أن يعد المؤمنين بجنات لا تكاد تنتهي فيها سيكارة المؤمن حتى يبدلها الله له بواحدة أحسن منها ، يشعلها له غلمان من نور في أيديهم قدَّاحات من بلّور ، لتنتهي الآية " و كذلك نجْزِي المتقين " ، و كم حلمت بدفش الأيام إلى الأمام لأُسَرِّع الزمن و أبلغ سن الثامنة عشر من أجل أن أستطيع التدخين وقتما و أينما أشاء ، و ها أنا الآن في الثامنة و الخمسين أعاني من غبش الذكريات الغارقة في الدخان الذي خلفته ورائي و بالكاد أستطيع تبينها، نعم ، لقد خلّفت ورائي من الدخان أكثر مما كان من الممكن أن تخلّفه باخرة تعمل على الفحم الحجري بعد قطعها للمحيط الأطلسي في القرن التاسع عشر . و لأن لا شيء من دون ثمن ، فقد أتى اليوم الذي كان علي أن أقف فيه أمام الطبيب الأنيق الذي قال لي بتهذيب شديد بأنني الآن أمام مفترق وجودي يتطلب قرارا حاسما ؛ إما ترك السيكارة أو ...... ! ، نظرت إليه ، و لم أتردد في القول بأني ارتكبت الكثير من الموبقات في حياتي ، لكن هناك موبقة واحدة لم و لن أرتكبها ، و ما هي ؟، سألني ، فقلت الخيانة ، استغرب وقال : عن أي خيانة تتحدث !؟ فقلت :خيانة السيكارة ، ابتسم و قال : إذا تفضل الموت على تركها ، فأجبته نعم ، تأملني لبعض الوقت و قال : لماذا لا تجرب السيكارة الإلكترونية ، فقلت : لن يكون حال تدخين السيكارة الإلكترونية أفضل حالا من ممارسة الجنس مع لعبة جنسية من البلاستيك ، هناك شيء اسمه الحميمية يا دكتور ، وهذا شيء لا توفره السيكارة الإلكترونية ، فكيف لسيكارة مصنوعة من البلاستيك صلبة، باردة ، و جافة ، أن تحل محل الجسد الأبيض الناعم الرقيق المحشو بتبغ بلون الذهب ! و كيف يمكن للمرء أن يبدل فلتر السيكارة القطني الطري الذي يرتخي تحت ضغط الشفتين حتى لتكاد تسمع نفس السيكارة الحار و هي تتأوه ، بشيء يشبه عظمة يابسة في فم كلب ! ارتبك قليلا ، ثم سألني : و هل جربتها ؟! فسألته : من تقصد السيكارة الإلكترونية أم اللعبة البلاستيكية ! بدا عليه الحرج ، ثم أجاب على الفور: لا ،لا طبعا ، هذه أمور خاصة لا يحق لي السؤال عنها ، أقصد السيكارة الإلكترونية ! ابتسمت و قلت :لا ، ثم أضفت : وصلت إلى العمر الذي يعفيني من تجريب كل شيء لأعرف ، و إلا أين حدسي ! هز برأسه و قال :أفهم ذلك ، ثم تابع : أفهم من هذا بأن علاقتك مع السيكارة هي غرام مستعد لأن تفقد حياتك من أجله ! فأجبته : نعم ، و كانت أقوى نعم لفظتها في حياتي ! حدّق بي لبعض الوقت و قال : غريب ! فقلت : و أين الغرابة يا دكتور، فقال : أن يحب المرء شيئا يقتله . و هل هناك حب حقيقي لا يقتل ! قلت له ثم أضفت :عندنا في الشرق يقول المثل "و من الحب ما قتل" ، و في الغرب مات روميو وجولييت بسبب الحب . أنا روميو و السيكارة جولييت . هز رأسه ، و خالجني شعور بأنه كان يشعر بالأسى على الأحمق الذي كان يقف أمامه ، و بدوري هززت رأسي ، و لا أعرف إن كان قد حدس بأنني كنت أشعر بالأسى على ضيق خياله .
ليس الإدمان على النيكوتين ( الذي يمكن الحصول عليه من دون تدخين )، و لا إثبات الرجولة التي تدفع المراهقين إلى التدخين ( فقد قاربت عمر الستين ) هما ما يدفعانني إلى الإستمرار في صحبة السيكارة ، الوله يكمن في الدخان الذي يرافق التدخين . فمنذ طفولتي فتنتني السحب البيضاء التي تخرج من أفواه المدخنين في بيت جدي العتيق ، و لطالما انتظرت أيام الجمع لتأخذني أمي ، التي كانت مولعة بالنذور، و ما تزال ،إلى المزارات القريبة من ضيعتنا،لا لشيء، سوى لمراقبة الدخان المتصاعد من المباخر حيث كنت أقترب منها فاتحا فمي و محاولا دون جدوى جعل فتحتي أنفي الصغير أكثر اتساعا لاستنشاق أكبر قدر ممكن من الدخان ، لأعود و أنفثه مرة أخرى في غفلة عن المؤمنين المطأطئي الرؤوس في المزار شبه المعتم ، حيث لم يكن يُسمع فيه سوى طقطقة مسبحة الشيخ و تمتمات صلاته ، و لم أكد أبلغ العاشرة حتى صار الركض وراء السيارات التي تعمل على المازوت إحدى هواياتي المفضلة ، ولطالما شعرت بالحزن و أنا أراقب استبدالها المتدرج بالسيارات التي تعمل على البنزين ، و ما أن بلغت الثالثة عشرة حتى بدأت بتدخين ما يخلفه الضيوف في المنافض ، و كم حنقت على الضيوف الذين لا يدخنون . و إذا كان هناك من شيء شدني إلى قراءة ألف ليلة و ليلة فهو قصة علاء الدين و الفانوس السحري الذي ما إن يُمْسَح عليه حتى يتصاعد الدخان لينجلي عن الجني الذي ينفذ ما يُطْلب منه . و في دروس التاريخ ، كنت من المعجبين بنيرون الذي أحرق روما ، صحيح أنه كان عازفا فاشلا ، لكني لا أشك بأن أفضل معزوفة عزفها هي تلك التي أوحى له بها الدخان المتصاعد من المدينة ، كانت روما عظيمة لكن يبقى الفن أعظم ، و لا يوجد فن من دون تضحيات أو ضحايا ! أما في دروس الديانة ، فطالما تعجبت كيف لم يخطر على بال الله أن يعد المؤمنين بجنات لا تكاد تنتهي فيها سيكارة المؤمن حتى يبدلها الله له بواحدة أحسن منها ، يشعلها له غلمان من نور في أيديهم قدَّاحات من بلّور ، لتنتهي الآية " و كذلك نجْزِي المتقين " ، و كم حلمت بدفش الأيام إلى الأمام لأُسَرِّع الزمن و أبلغ سن الثامنة عشر من أجل أن أستطيع التدخين وقتما و أينما أشاء ، و ها أنا الآن في الثامنة و الخمسين أعاني من غبش الذكريات الغارقة في الدخان الذي خلفته ورائي و بالكاد أستطيع تبينها، نعم ، لقد خلّفت ورائي من الدخان أكثر مما كان من الممكن أن تخلّفه باخرة تعمل على الفحم الحجري بعد قطعها للمحيط الأطلسي في القرن التاسع عشر . و لأن لا شيء من دون ثمن ، فقد أتى اليوم الذي كان علي أن أقف فيه أمام الطبيب الأنيق الذي قال لي بتهذيب شديد بأنني الآن أمام مفترق وجودي يتطلب قرارا حاسما ؛ إما ترك السيكارة أو ...... ! ، نظرت إليه ، و لم أتردد في القول بأني ارتكبت الكثير من الموبقات في حياتي ، لكن هناك موبقة واحدة لم و لن أرتكبها ، و ما هي ؟، سألني ، فقلت الخيانة ، استغرب وقال : عن أي خيانة تتحدث !؟ فقلت :خيانة السيكارة ، ابتسم و قال : إذا تفضل الموت على تركها ، فأجبته نعم ، تأملني لبعض الوقت و قال : لماذا لا تجرب السيكارة الإلكترونية ، فقلت : لن يكون حال تدخين السيكارة الإلكترونية أفضل حالا من ممارسة الجنس مع لعبة جنسية من البلاستيك ، هناك شيء اسمه الحميمية يا دكتور ، وهذا شيء لا توفره السيكارة الإلكترونية ، فكيف لسيكارة مصنوعة من البلاستيك صلبة، باردة ، و جافة ، أن تحل محل الجسد الأبيض الناعم الرقيق المحشو بتبغ بلون الذهب ! و كيف يمكن للمرء أن يبدل فلتر السيكارة القطني الطري الذي يرتخي تحت ضغط الشفتين حتى لتكاد تسمع نفس السيكارة الحار و هي تتأوه ، بشيء يشبه عظمة يابسة في فم كلب ! ارتبك قليلا ، ثم سألني : و هل جربتها ؟! فسألته : من تقصد السيكارة الإلكترونية أم اللعبة البلاستيكية ! بدا عليه الحرج ، ثم أجاب على الفور: لا ،لا طبعا ، هذه أمور خاصة لا يحق لي السؤال عنها ، أقصد السيكارة الإلكترونية ! ابتسمت و قلت :لا ، ثم أضفت : وصلت إلى العمر الذي يعفيني من تجريب كل شيء لأعرف ، و إلا أين حدسي ! هز برأسه و قال :أفهم ذلك ، ثم تابع : أفهم من هذا بأن علاقتك مع السيكارة هي غرام مستعد لأن تفقد حياتك من أجله ! فأجبته : نعم ، و كانت أقوى نعم لفظتها في حياتي ! حدّق بي لبعض الوقت و قال : غريب ! فقلت : و أين الغرابة يا دكتور، فقال : أن يحب المرء شيئا يقتله . و هل هناك حب حقيقي لا يقتل ! قلت له ثم أضفت :عندنا في الشرق يقول المثل "و من الحب ما قتل" ، و في الغرب مات روميو وجولييت بسبب الحب . أنا روميو و السيكارة جولييت . هز رأسه بحسرة ، و خالجني شعور بأنه كان يشعر بالأسى على الأحمق الذي كان يقف أمامه ، و بدوري هززت رأسي ، و لا أعرف إن كان قد حدس بأنني كنت أشعر بالأسى على ضيق خياله .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تعليم الجمع للاطفال


.. تعليق الناقد السينمائي عمرو وهبة على نجمات الإغراء في مصر من


.. بيت القصيد | الفنانة المغربية جليلة التلمسي | 2020-11-28




.. أجراس المشرق | الترجمة السريانية للكتاب المقدس | 2020-11-28


.. ابدأ حلمك.. مشروع يحقق أحلام الموهوبين في الفن والمسرح | #من