الحوار المتمدن - موبايل


قراءة في رواية (الخط الفاصل ) للروائية منال الربيعي

ذياب فهد الطائي

2020 / 11 / 22
الادب والفن


قراءة في رواية (الخط الفاصل )للروائية منال الربيعي
مقدمة
الرواية التي اتحدث عنها هي الثانية للكاتبة الربيعي ، فقد سبق أن أصدرت رواية بعنوان (حتى اخر العشق ) في عام 2018
وحين اتناول نصا ادبيا او سرديا لا يشغلني كثيرا جنس الكاتب (رجل-امرأة ) لأني لا اخذ بمقولة الادب النسائي ، فالابداع لايتوقف على جنس الكاتب وكانت الروائية الفرنسية امانتيل اوروسيل دوبين والتي كانت تصدر رواياتها باسم (جورج ساند ) تمثل تعبيرا عمليا عما قلته
كما اني اعتقد إن كتابة الرواية يحتاج الى 80% موهبة و 20 % معرفة صناعية (صناعة )

نبذة عن الرواية

الرواية تتناول قصة حب بين ريتا المسيحية وكريم المسلم في زمن الحرب الاهلية اللبنانية ، الحرب التي تزرع الكراهية والتباعد والخراب والحب الذي يزرع الامل ،وكلنا نتذكر رواية الحب في زمن الحرب(ذهب مع الريح )للكاتبة مرغريت ميتشل والتي تحولت الى واحد من اهم الافلام في تاريخ السنما الامريكية
الرواية (الخط الفاصل ) من اصدار دار ابعاد –بيروت 2021 وتشتمل على 302 صفحة من القطع المتوسط ،وعمدت الروائية الى توزيع موضوع الرواية على اربعة فصول يتضمن كل فصل بين 11 و17 عنوانا فرعيا ، والتنويع الذي وضعته الروائية لفتة ذكية تمثل في :
1-الحوار باللغة اللبنانية الدارجة
2-الرسائل المتبادلة بين بطلي الرواية
ريتا من عائلة متوسطة تعمل مدرسة للغة الفرنسية تلتقي صدفة بكريم حسين شرارة ....وتبدأ قصة حب سريع ...وربما يكون سفر كريم الى( دبي) لمتابعة مشاريعه ، عاملا مساعدا في تعميق مشاعر الحب بينهما ،تقصف الطائرات الاسرائيلية مدينة بنت جبيل وتدمر منزل عائلة كريم ويستشهد والده ،يعود كريم الى لبنان ويقرر الارتباط بريتا ، وهنا تبرز امامنا مفارقة تتعلق بأن أهلها (العائلة المسيحية )ترفض ،ولكن أم كريم تقول (لوكان الحاج حسين معنا لوافق )
ينتهي الفصل الاول بعودة كريم الى دبي
في الفصل الثاني تنقلنا الروائية منال الربيعي الى احداث اخرى ،فهي تترك قصة الحب الاولى لتنتقل الى قصة ثانية تتعلق بالعلاقة بين دعاء شقيقة كريم وحسن ، بعد انتقال العائلة الى بيروت ، تسمى هذه الانتقالات عادة (تأثيث مجال السرد ) لتحاشي ملل القارئ من متابعة حدث ينمو ببطء
تنتقل عائلة ريتا الى بيروت بسبب الحرب الاهلية واستمرار القصف الاسرائيلي،وفي هذا الفصل تكشف لنا الروائية منال الربيعي عن طبيعة عمل كريم في دبي (كان من المحظوظين لقبوله مهندسا في احدى شركات المقاولات الكبرى )، وهنا تسجل الروائية الربيعي الانتقالة الثانية بالحديث عن صديق كريم في دبي (خليل)،ثم عاودت متابعة ريتا والتحاقها بالعمل في مدرسة ببيروت ،كما تستعرض الروائية بعض المصاعب التي فرضها الانقسام المجتمعي والحرب الاهلية .وفي خضم تحضيرات عائلة ريتا الهجرة الى كندا ،تنتاب ريتا حيرة مضنية ....كريم بعيد ولا يهتم كما تعتقد بوضعها او بمصير الحب الذي يجمعهما وفي المقابل يظهر بوب في حياتها الذي تعلمه (إني قررت سكر ابواب الماضي ،وأشرع قلبي معك )ص111
وكريم تظهر في حياته ريم ولكن رسالة ريتا قطعت عليه تردده وحيرته فقرر العودة الى لبنان...تضع الروائية الربيعي بطليها بموقف غاية في الغرابة ، امام لهفة كريم وهو يختلي بريتا في بيتهم تقول ريتا بشيء من العجالة قاطعة الطريق (بقدر ما كنت بحبك ،مش راح اقدر واجه كل اهلي ورفقائي وخبرهم بدي أتجوز كريم ....المسلم )ص149 ،وهكذا تتزوج ريتا من بوب ، وتستدرك الروائية الربيعي لتشير الى الحالة النفسية التي تعيشها ريتا بسبب زواجها من بوب في محاولة لتبرير تصرفها ،وفي غمرة الاجتياح الاسرائيلي لبيروت تضع ريتا مولودها الاول (جورج )، في حين تتوطد علاقة كريم بريم.
تنتقل عائلة كريم الى دبي وتتسارع احداث السرد ليعلن كريم نيته الارتباط بريم، وتبدأ الروائية الربيعي بتناول علاقة دعاء (أخت كريم بصديقه خليل ) والتي تنتهي بطلب خليل الزواج من دعاء .
تعود الربيعي الى ريتا ، زوجها بوب يقرر ترك العمل العسكري مع فصائل القوات المسيحية ليتفرغ للعمل المدني ، ولكن القدر لم يمهله حيث تعرض لحادث انفجار في أخر مهمة عسكرية له وتوفي . وهكذا تخلق الروائية فرصة نادرة لريتا كي تسافر الى دبي (حيث يقيم كريم ) ،ولم تكتف بهذا بل دفعت كريم الى السفر ليلحق بريم التي تدرس في جامعة كمبرج ،في محاولة منه للاعراب لها عن مشاعره تجاهها وليطلب الارتباط بها ، ولكن محاولته لم يكتب لها النجاح .
في اجتماع للهيئة التعليمية للمرسة اللبنانية في دبي التي تعمل بها ريتا ، يعلمهم المدير بان الادارة والمستثمرين بصدد انشاء جامعة وان المشروع كان طموحا يدخل اليوم حيز العمل والانجاز .
تتدخل الروائية الربيعي في اعطاء فرصة لكريم كي يلتقي بريتا ، كان المشروع من نتاج جهود كريم ،ففي حفل افتتاح المشروع يقدم المشرف المهندس ، كريم حسين شرارة ليتحدث ...(تسمرت ريتا في مكانها بعد سماع اسم كريم )ص261
وكما يحصل في النهايات السعيدة ،دفعت المؤلفة العاشقين الى تجاوز الماضي وزواج ريتا و كريم ، ومن ثم ليتفقا على العودة الى لبنان ، ودون ان تمهد لنا المؤلفة ،تبدأ في مطلع القسم 15 من الفصل الرابع ،أنه مرت عدة اشهر على زواجهما !!
وفي القسم 16 تكون ريتا قد منحت كريما ابنة أسمياها ياسمين ، وفي القسم 18 تعرض المؤلفة العائلة السعيدة بعد عدة سنوات وهي تعيش افراح الانسحاب الاسرائيلي.

العنوان (الخط الفاصل )
يقال ان العنوان هو ثريا النص وهو يضيء الجوانب الخفية في النص ،ونقول عادة الكتاب يقرأ من عنوانه
فماذا قصدت الروائية منال الربيعي بعنوانها لروايتها الثانية؟
وكمتلق يمكنه الرجوع الى عملية التخمين وبمساعدة سلسلة الاحداث التي تضمنتها الرواية أرى إن هناك اكثر من استنتاج
1-الخط الفاصل بين ما يفعله الحب وما يقرره القدر على اساس ان الحب لم يدفع بابطال الرواية الى تخطي الحاجز الذي يفصلهما اجتماعيا ،فتزوجت ريتا من بوب وحاول كريم مع ريتا ولكنه فشل، ولكن القدر الغى هذا الحاجز فالتقيا
2- الخط الفاصل بين القوى والفصائل اللبنانية المتحارية والذي كرس الكراهية
3- الخط الفاصل بين القوى الوطنية التي دافعت عن لبنان وبين القوات الاسرائيلية الغازية
وأنا أميل الى التفسير في أولا
بنية النص السردي
كانت بنية النص السردي خطية متسلسلة ولكنها لم تولي الاماكن كفاعل في تكوين الشخصيات عناية خاصة ، بحيث تجاوزت وصف الاماكن إلا فيما ندر
كما كان الزمن محصورا بين الحرب الاهلية ودخول القوات الاسرائيلية بيروت في حد البداية ، وخروج تلك القوات في 25 – 05- 2000 في النهاية
وكان رواي النص هو (السارد العليم ) الذي تولته المؤلفه بحيث لم تترك لابطالها اية فرصة في التعبير عن مشاعرهم ، كما لم تترك لهم اية فرصة في الحركة الحرة ، وكان من المستحسن ان تنوع المؤلفة في اصوات السرد
ويتراوح النص بين سلاسة التعبير وقوة السرد والتقريرية في عرض الاحداث، بحيث يبدو السرد اقرب الى الخبر الصحفي كما في الصفحة 299
ان بنية النص السردي اعتمدت ترتيب الاحداث كما هي في الواقع دون ان تلجأ الى خلق متخيل مواز للواقع كما تجاهلت التاكيد على الدلالات او الايحاء بدلا عن السرد المباشر للاحداث .
والرواية بمجملها تنتمي الى الرواية الكلاسيكية و تكشف عن موهبة للمؤلفة في كتابة الرواية التي حاولت توثيق الوضع اللبناني في السنوات العجاف عبر عملية سردية ، ومن المعروف ان توظيف الاحداث التاريخية عملية غاية في الصعوبة .
شخصيات الرواية
ابتداء يمكننا القول ان الشخصية في الرواية عموما تصنعها الاحداث والحوار والسرد ولكنها في النهاية تصنع كل ذلك
ومن الملاحظ ان شخصيات رواية( الحد الفاصل) تتميز بما يلي:
1-انها بدون ملامح شكلية وكأنها شخصيات هلامية اعتنت المؤلفة بحركتها دون ان تمنحها حضورا شكليا فالقارئ لم يتعرف على ريتا او كريم او ريم من حيث اشكالهم وما تتميز به (الطول ،الشعر ، شكل العينين ، الشفاه ....مثلا )، وربما يعود هذا الى رغبة المؤلفة في اضفاء صفة العمومية للنموذج الذي تقدمه ،ريتا يمكن ان تكون أية فتاة مسيحية وكريم يمكن أن يكون أي شاب مسلم ،يقف بينهما الخط الفاصل
2-والروائية كراوية للاحاث من خارج المشهد تقدم ابطالها شخصيات غير متوازنة سلوكيا فهي مترددة ومحبطة وعند ساعة اتخاذ القرار لا تتصرف بدافع الحب وانما بشكل عقلاني مبالغ فيه (رفض ريتا للزواج من كريم ، رفض ريم للزواج من كريم )
3- ان ما يجب ملاحظته ان الواقع تحكمه المصادفة اما الفن فان مايحكمه النظام فموت شخصية مثلا يجب ان يكون منطقيا او مبررا على الاقل وليس حدثا عبثيا تحكمه المصادفة


احداث رواية( الخط الفاصل )

لقد سيطرت الاحداث على كل صفحات الرواية تقريبا وكأنها مرسومة بخط بياني لم يترك للدايلوك او الاسترجاع اية فرصة حقيقية
كما أن سيطرت الروائية على تتابع الاحداث شكل سلبية في نظري ، وقد بدى ان المؤلفة ، رسمت الاحداث اولا ثم اجبرت ابطالها على التحرك في فضائها ،كما يبدو ان المؤلفة لم تسمح باي تاويل عبر دلالات الاحداث ،ليسمح للقارئ بالعبور منها الى تشكيلات اخرى ،وتبدو لي ان الروائية وظفت( القدر) بدلا من (الحب) في تخطي الخط الفاصل
وكان ابرز مثال ما فعلته بقتلها بوب زوج ريتا ومن ثم دفعها ريتا للسفر الى دبي ممهدة الطريق بهذا للقائهما....
ومن الملاحظ ان الكاتبة لم تتوسع في الحديث عن احداث القتال الطائفي او الاحتلال الاسرائيلي .
اسلوب السرد
كان اسلوب السرد شكليا سيطر عليه (الراوي العليم ) كما انه في بعض صفحاته كان تقريريا ، اقرب الى اخبار الصحف ولا ينتمي الى السرد الفني ، ومن ابرز الامثلة على ذلك ما جاء في الصفحة 299

وفي تقديري ان منال الربيعي في رواية (الخط الفاصل )تكشف عن موهبة روائية تتصاعد قدراتها في السرد بعد كل رواية








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تعليم الجمع للاطفال


.. تعليق الناقد السينمائي عمرو وهبة على نجمات الإغراء في مصر من


.. بيت القصيد | الفنانة المغربية جليلة التلمسي | 2020-11-28




.. أجراس المشرق | الترجمة السريانية للكتاب المقدس | 2020-11-28


.. ابدأ حلمك.. مشروع يحقق أحلام الموهوبين في الفن والمسرح | #من