الحوار المتمدن - موبايل


جحيم ابيض!

داود السلمان

2020 / 11 / 22
الادب والفن


أنثى دموعي
كل يوم هي في مخاض
كأنني بحر لجج
يجري صوب اليابسة،
من يفتض بكارة حزني؟!
أرُيد أن أشدد أزر محنتي
واميط اللثام عن اوجاع يأسي،
هم طعنوني بالغياب
ولاذوا بالرحيل
فربما سأحتذي رأسي
وارفع قدمي بشموخ
بدل انفي
واعلن عن جنون غير مرئي
ولا احسب لعواقب مدفوعة الثمن
فأنا من اكون قياسًا لليل؟!
غير مشاعر مستهلكة
اتاجر بمآس
منقولة حرفيا من مناجم الاسى
فالسواد لون نشوتي.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تعليم الجمع للاطفال


.. تعليق الناقد السينمائي عمرو وهبة على نجمات الإغراء في مصر من


.. بيت القصيد | الفنانة المغربية جليلة التلمسي | 2020-11-28




.. أجراس المشرق | الترجمة السريانية للكتاب المقدس | 2020-11-28


.. ابدأ حلمك.. مشروع يحقق أحلام الموهوبين في الفن والمسرح | #من