الحوار المتمدن - موبايل


يوم التضامن مع شعب فلسطين.. يوم تقسيم فلسطين

سعيد مضيه

2020 / 11 / 29
القضية الفلسطينية


في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني ، المصادف 29 تشرين ثاني / نوفمبر، تحل ذكرى تقسيم فلسطين، قرارٌ أصدرته الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أقطعت بموجبه للصهاينة معظم مساحة فلسطين، حيث انتحل الصهاينة عنوة تمثيل المجتمع اليهودي المتشكل آنذاك برعاية الانتداب البريطاني على فلسطين. يجدر في هذه الذكرى إجراء مراجعة نقدية لمسيرة المقاومة الفلسطينية التي اتخذت منحى هابطا باضطراد، رغم التضحيات الغزيرة، ورغم التضامن الأممي الذي يتسع باضطراد. يقر خبراء القانون الدولي أن منح الصهاينة القسم الأعظم من مساحة فلسطين التاريخية -56بالمائة- باسم دولة لليهود، يناقض القانون الدولي ، حيث انهم شكلوا آنذاك ثلث سكان فلسطين، وامتلكوا حتى يوم 29 نوفمبر1947 ما لا يزيد عن 6 بالمائة من أراضي فلسطين التاريخية. لكن دول الغرب الامبريالية تواطأت منذ صدور وعد بلفور قبل التقسيم بثلاثين عاما، دولة إسرائيل إقليمية ؛ فمكنت بريطانيا في مؤتمر سان ريمو (24 تموز1922) من الانتداب على فلسطين، لكي تنفذ وعد بلفور، وتقيم وطنا لليهود بفلسطين. بعد هذه التطورات اتخذ نص بيان بلفور طابعا دوليا.
اما الحركة الصهيونية، ومنذ إنشائها عام 1897، فقد أضمرت الاستحواذ على كامل فلسطين التاريخية. انتهجت الحركة الصهيونية منذ بداية الاستيطان بفلسطين خطة إقصاء سكان البلاد الأصليين وتجريدهم بالتدريج من عقاراتهم الزراعية والسعي لإبعادهم خارج فلسطين. لم يصدر عن مسئول صهيوني ما عبر عن رغبة التعايش مع الفلسطينيين سكان البلاد الأصليين؛ إنما اعتبروا محتلين يتوجب طردهم. أفصحوا عن ذلك بعد نجاح عدوان 1967. في العام1907 نشر الكاتب الصهيوني كلاوزنر مقالة نقدية هاجم الكتاب اليهود الداعين للتعايش مع العرب، زعم ان العرب "اشباه متوحشين" يستحيل على اليهود " المتحضرين" التعايش معهم؛ فالعلاقة مع العرب صدامية تناحرية بصورة مطلقة. هاجر كلاوزنر الى فلسطين وصدف أن ارتبط بعلاقة معلم مع تلميذه بن زيون نتنياهو، الذي نقل عنه النظرة العنصرية الاستعلائية تجاه سكان البلاد الأصليين ، واستحالة التعايش معهم. أورث بن زيون النظرة العنصرية الاستعلائية لولده بنيامين نتنياهو.
خلال ثلاثين عاما من الانتداب تواطأت بريطانيا مع المشروع الصهيوني؛ عينت الصهيوني المتعصب هربرت صمويل أول مندوب سام على فلسطين؛ كان بمثابة أول حاكم يهودي مطلق على فلسطين. ارسى القوانين، خاصة قانون الأراضي ، الملائمة للاستيطان اليهودي بفلسطين؛ منح الصهاينة أراضي مسجلة باسم السلطان العثماني، وسهل عليهم بأموال الصندوق القومي اليهودي (كيرن كايميت) تملك أراضي تخص مالكين غير مقيمين بفلسطين، منها أراضي مرج بن عامر الخصبة، أقطعها سلاطين بني عثمان منذ العام 1859، بموجب قانون تمليك الأراضي للنخب المترفة والمتنفذة في كنف السلطان، الذي همش المرارعين ممن افتلحوا الأراضي على تعاقب الأجيال وحرمهم حقوقهم. كما أقطع زعماء عشائر أراضي العشيرة، مثل وادي الحوارث؛ فباعوها للصندوق أيضا. بذلك فرض التشريد من عشرينات لقرن الماضي على مجتمعات فلسطينية ، واجبرت على الرحيل عن مومواقع سكنها. خطط الصهاينة منذ البدايات لإقصاء الفلسطينيين واقتلاعهم من وطنهم التاريخي.
وضع بن غوريون خطة الصهيونية العملية تقوم على التملك العبري والدفاع العبرية والعمل العبري، بمقتضاها تم إقصاء العرب من العمل في المشاريع الصهيونية، وتشكلت فرق الهاغاناه بمسوغ الدفاع عن المستوطنات؛ بينما دعا جابوتينسكي مؤسس حركة حيروت ، سلف الليكود الحالي، الى مناصبة العداء المكشوف للجماهير الفلسطينية، فشكل أيضا عصاراته المسلحة وتعاون في ذلك مع الديكتاتور الإيطالي، موسيليني. في منتصف ثلاثينات القرن الماضي مارست الأنظمة الأبوية العربية نفوذها لثني الفلسطينيين عن النشاط الثوري، وحثتهم على الثقة بنوايا "الصديقة" بريطانيا. اتفق الطرفان الصهيونيان بعد الحرب العالمية الثانية على تنفيذ مشروع الدولة بالقوة المسلحة. في الحقيقة شرعوا قتل العرب بالجملة عام 1938، في مدينة حيفا. شملت العمليات الحربية المنظمة للعصابات الصهيونية كلا من قوات الانتداب البريطاني والتجمعات العربية والعناصر اليهودية المعارضة لمشروعهم العنصري والدموي. منذ ذلك الحين أصرت الحركة الصهيونية على احتكار تمثيل اليهود، وفرضت تماهي الصهيونية باليهودية . وسمت اليهودي المعارض بالكاره لنفسه ، ووصمت باللاسامية غير اليهود المنتقدين لجرائم الصهيونية ودولة إسرائيل.
أسفرت المناوشات المسلحة غير المتكافئة ، والتي استدرج اليها الفلسطينيون بالاستهداف العسكري المباشر، عن تطهير عرقي وقيام دولة ليبرالية وفق النمط الغربي، متحالفة مع الغرب ، خاصة مع الامبريالية الأميركية عقب مؤتمر بالتيمور في نيويورك عام 1942.كان بمقدور الميليشيا اليهودية الاستيلاء هلة كامل فلسطين، وبالفعل ضمت الى الدولة الجديدة كل ما وصلته الميليشيات عامي 1948،49. تم ب"الأساليب المتوحشة" حسب تعبير بن غوريون ، تشريد الفلسطينيين من ديارهم، وبقيت أقلية لم تزل تكابد نظام أبارتهايد ، جردت من أراضيها الزراعية. يجدر ذكر مماطلة سلطات الدولة في إصدار رخص البناء للأسر المتكاثرة باضطراد، حيث تم البناء بدون تراخيص، تحت التهديد بالهدم؛ حرم عشرات آلاف الأسر السكن الحقيقي، بمعنى الطمأنينة والاستقرار. إقامة مؤقتة بانتظار التشريد من جديد.
أحال الصهاينة دولتهم قاعدة للامبريالية في المنطقة، دأبت على تدبير مكائد التخريب ضد حركات التحرر الوطني لبلدان المنطقة. وضعت الدولة الصهيونية المنطقة على موقد حروب مستدامة ، مستغلة وجود أنظمة أبوية متخلفة على سدة الحكم، تزدري شعوبها وتناهض العلم والوحدة القومية للمجتمعات العربية ، وتحْجم بالنتيجة عن إحداث تحولا ت اجتماعية تقدمية وتحقيق التنمية المنشودة.
استطرادا لقرارات المؤتمر الصهيوني الأول(1897) حرصت الدولة الوليدة على تمكين العلاقات مع الدولة الغربية المتنفذة ، الولايات المتحدة، وجميع حلفائها. بموجب هذه العلاقة ضمن بن غوريون وخلفاؤه من بعده امن دولته من المحيط العربي، ذلك أن الأنظمة الأبوية التابعة للامبريالية تظل حليفا احتياطيا لدولة إٍسرائيل. وضع نهج إسرائيل العدواني مجتمعات المنطقة تحت أعباء ازمات متعاقبة أسفرت عن التفكك الاجتماعي والاستعداد الدائم للحروب مع ما يلازم ذلك من إهدار للثروات الوطنية وتنمية مظاهر التخلف الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والسياسي.
معظم هذه الأنظمة والحركات الاجتماعية المرتبطة بها يتجاهلون التحيزات الامبريالية ، وبعض يجهلها حقا؛ والكل في جوقة موحدة يتهمون شعب فلسطين بأنه باع أرضه. تلك الجوقة الناعبة كالغربان يتقربون من الصهاينة فوق دماء الفلسطينيين والتحريض على حقوقهم التاريخية. شرع الكتائبيون في لبنان، بقيادة بشير الجميل وسمير جعجع وإيلي حبيقة العبور الى تحالف مع الصهيونية ودولة إسرائيل على جثث الفلسطينيين في مخيم تل الزعتر بضاحية بيروت. مضت الأعوام ليتحول المعبر الى طريق معبد يسلكه كل مارق يطلب التحالف مع الصهاينة، محرضا على الشعب الفلسطيني وقضيته.
اتضحت معالم الصراع حول فلسطين والتي تشير إلى ما يلي.
-الحركة الصهيونية مصممة على الاستحواذ بكامل فلسطين التاريخية، واقتلاع العرب من وطنهم
- الجركة الصهيونية ودولتها مندمجة عضويا مع امبريالية الغرب،
-اتبع الصهاينة ودولة إسرائيل السيناريو ذاته في كل مواجهة يعدون لها، مدركين أن أعداءهم العرب لا يعرفون المراجعة النقدية: يشرعون الاستفزازات المتعاقبة الى ان ينفذ صبرالعدو وبانفعالية ونزق يشرع توجيه التهديدات فيتقمص الصهاينة حينئذ دور الحمل الضحية ويشنون حربهم "الوقائية"، ويدهلون في صراع مسلح هم المتفوقون وهم المخططون .
- والأنظمة الأبوية العربية حليف احتياطي للتحالف الامبريالي – الإسرائيلي؛ هي أنظمة محافظة تزدري شعوبها وتعاديها، وطبيعي أن تزدري الشعب الفلسطيني وتخذل قضيته. الأنظمة الأبوية ترفض العلم وتناهض بضراوة التحولات الاجتماعيىة التقدمية والوحدة القومية . وهذه ما أمّن الحماية للنفوذ الامبريالي ولإسرائيل، وأتاح الفرص لإسرائيل كي تصدر الأزمات تباعا داخل المجتمعات العربية ، تضعفها وتلهيها عن نصرة الشعب الفلسطيني.
تجاهلت هذه المعالم جميع القيادات الفلسطينية السابقة واللاحقة، ما أسفر عن تكسر موجات المقاومة وتمكين إسرائيل من قضم المزيد والمزيد من الأراضي الفلسطينية. راهنت القيادات الفلسطينية طويلا ولم تزل على تدخل امبريالي ضاغط على إسرائيل؛ بات تقليدا رسميا في فلسطين، انتظار نتيجة الانتخابات الأميركية. في جميع دوراتها ظل الانتظاريون يترقبون؛ بإغراء اميركي دخلوا في مفاوضات عبثية مع إسرائيل ، استغلتها الأخيرة لتغطية توسعها الاستيطاني على أراضي الضفة. علقت الآمال على نظم أبوية تتوسط لدى الامبريالية، وخابت الآمال.
والأن، حيال الحضيض الذي ارتكست فيه القضية الفلسطينية، نتساءل: لماذا أقرت الأمم المتحدة مناسبة قرارها المشؤوم يوما للتضامن مع شعب فلسطين؟ ألأن الأحداث التي تعاقبت بينت أن ثمن إقامة دولة لليهود على أرض فلسطين باهظ بالنسبة لشعب فلسطين؟ ام أن القرار الدولي أغفل حق الفلسطينيين داخل الدولة اليهودية في الاحتفاظ بأراضيهم وبحق المواطنة المتكافئة، فاغتنم بن غوريون تغييب حق الفلسطينيين في القرار الدولي وقرر طردهم من ديارهم "بأساليب متوحشة" ، كما كتب في مذكراته، واعترف في أحاديث لاحقة اننا –يقصد اليهود- نحن المعتدون؟ ام أن ذلك إقرار من المم المتحدة ان قرار التقسيم استند الى حيثيات زائفة ليس لها سند بالتاريخ القديم. فقد بينت التنقيبات الأثرية التي أعقبت قرار التقسيم للمجتمع العلمي العالمي اكذوبة قيام دولة لليهود في فلسطين القديمة ، وان حكايات التوراة التي يستندون اليها مفبركة دونت في أزمنة عاني اليهود من اضطهادات، فعوضوا مآسيهم بماض تخيلوه عصرا ذهبيا.
نتساءل، ونستلهم عبر الانكسارات، ونستلهم انتفاضات الجماهير بدايات العقد الفائت. ألقيت عليها القاذورات لتشويه سمعتها كثورات أغرقت في الحال بثورات مضادة. الأنظمة الأبوية ملغمة بعملاء الليبرالية الجديدة الى جانب عملاء الاستخبارات المعادية. كان تفجر غضب الجماهير انتفاضات ضد الأنظمة، أشاعت لدى الشعوب العربية وعيا بلصوصية الأنظمة وسطوها المتواصل على المال العام ، وبالنتيجة إهمال مصالح الجماهير. وعت الشعوب العربية اغتراب الأنظمة الأبوية عن مصالح شعوبها وارتباطها التبعي بالامبريالية ودولة إسرائيل. ردت عليها في حال الأنظمة الأبوية ، واختلط الحابل بالنابل.
لكنها أرست في وعي الشعوب العربية تجربة في جدوى وضرورة النشاط المشترك للجماهير، باعتباره البديل الثوري. وكانت للشعب الفلسطيني انتفاضته الشعبية المضيعة بالعسكرة المفتعلة، وفرت الفرصة لضرب الانتفاضة بالسلاح. قرر الكنيست على أثرها منح الحق للجنود وللمستوطنين حمل السلاح واستعماله كلما شعر الواحد بخطر على جسده.. بات اصطياد الفلسطينيين هواية للجنود والمستوطنين لا يقدمون عنها الحساب.
تجربة الانتفاضات الشعبية العربية تخزن في الذاكرة، لتطفو من جديد ترشد طموحات الجماهير الفلسطينية الى التحرر والسيادة الوطني، ضمن حركة تحررية موحدة لشعوب المنطقة من شتى الأعراق والديانات والطوائف، تصفي الأنظمة الأبوية وتحدّث حياتها الاجتماعية والفكرية، في خضم النضال لتصفية سيطرة الامبريالية والصهيونية، وتغذ شعوب المنطقة مسيرتها نحو التحرر والديمقراطية والتنمية الاجتماعية.
سلاحنا أن نقاوم بالأمل، المنتعش بذكريات الماضي الثوري، هي المقاومة الكبرى التي ستصنع انعطافتنا عن درب التداعي. ليس لدى الشعب الفلسطيني ترف الإحباط او اليأس، فهو يفضي الى العبث. نعيش ما بعد اليأس، حيث تكمن بذور الحياة..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - االأغبياء والفاشيون العرب يعارضون تقسيم فلسطين
فؤاد النمري ( 2020 / 11 / 29 - 09:11 )
مشروع التقسيم خصص دولة مستقلة يعيش فيها 600 الف يهودي و 500 الف عربي أي دولة ثنائية القومية بمساحة 52.5% من مساحة فلسطين منها النقب الصحراوي ونسبته 47% من مساحة فلسطين وكان مؤتمر فرساي 1919 هو من خصص النقب لليهود
47.5%من فلطسن للعرب وهو ما يساوي 95% من فلسطين غير الصحراويى
رفض العرب لمشروع التقسيم هو ما تسبب بوجود اسرائيل الفاشية الحالية
أقترح على محمود عباس أن يعقد محاكمة الحاج أمين الحسيني صديق هتلر وهو من أراد أن يكب اليهود في البحر ومحاكمة الملك فاروق الذي عارض مشروع التقسيم لأنه كان يخطط ليكون خليفة المسلمين كما خطط أبوه
اسرائيل الفاشية من صناعة العرب

قبل نحو ثلاثين عاما عقد الحزب الشيوعي في اسرائيل مؤتمره العام في الناصرة وأوفد ياسر عرفات مندوبا له للموتمر وخطب مندوب عرفات يقول .. كان يجب أن نتعلم من الشيوعيين ونتخذ الموقف الذي كانوا قد اتخذوه في معالجة القضية الفلسطينية

متى نتحرر من الغباء ومن الفاشية !!!!


2 - الهبوط من الفاحشة للمنكر
ابراهيم الثلجي ( 2020 / 11 / 29 - 10:00 )
اخ سعيد تحية
لا شك ان جميعنا يعلم اننا وشعوب المنطقة العربية ضحية هجوم دولي يكن العداء حيث بنهاية المطاف يريدون الثروة وكبح ايرد فعل دفاعي لصد العدوان
فاجتمع الغرب الاستعماري اكثر من مرة غزو وتمركز قوات ونهب ثروات وبجيوش جرارة واطقم من الماجورين سقط الامة لتمرير تلك العملية التي اطلقها في 1906 رئيس وزراء بريطانيا
هنري بنرمان العقل المدبر والمعلم بتاع بلفور وغيره من اعداء الامة وهو اشرسهم جميعا
العدوان لا زال مستمرا والعملاء لا ينجبون الا العملاء والشعوب لا زالت ضحية تنسط لاخبار كاذبة تبرر شرعية الاحتلالات وتسيء لكرامة الامة
الان موضوع فلسطين جاء ركنا لتبرير الهجوم العام على الامة من قوالب الاستعمار ومسمياته الجديدة وادواته العفنة القديمة بالمنطقة التي لم تتغير بحكم الوراثة طيلة اسفل عصر انحطاط تواجهه الامة
التضامن جيد ولكن لن ينفع اذا بقيت الشعوب منقسمة على نفسها لهثا وراء المال والمحسوبيات والتودد لبساطير القوة
وبينت احداث الايام الماضية سر المشهد الطويل للعبودية بالمنطقة واهمها عذرا على التعبير ممارسة الفعل الفاضح علنا
اي التحول من الفاحشة المستورة للمنكر المفضوح بقارعة الطريق


3 - قرار التقسيم
منير كريم ( 2020 / 11 / 29 - 15:48 )
انا اؤيد بقوة راي الاستاذ فؤاد النمري في هذا المضمار وهو الموقف من قرار التقسيم واقامة دولة فلسطينية مستقلة وهذا ان لم يكن مبدئيا فهو من باب فن الممكن
واضيف ان على الشعب الفلسطيني ان يتجاوز فتح واخواتها وحماس واخواتها ويتوجه لبناء احزاب وطنية ديمقراطية داخلية بعيدا عن تاثيرات الدول العربية
شكرا لكم


4 - مثل هذاالخطاب أنزل الكوارث بالشعب العربي الفلسطيني
يعقوب ابراهامي ( 2020 / 11 / 30 - 10:15 )
لم ينسوا شيئاً ولم يتعلموا شيئاً
خطاب سعيد مضية يبعث في نفسي الأسى والحزن واليأس. كلنا, يهوداً وعرباً, ندفع كل يوم ثمناً باهضاً لمثل هذه المواقف التي يعبر عنها سعيد مضية في مقاله هذا. الكاتب المحترم يقطع كل أملٍ في أمكان التوصل الى تفاهم وإلى حلٍ منصفٍ لكلا الجانبين
أنا لا أريد هنا, بأي شكلٍ من الأشكال, أن أمحي المسؤولية عن الطرف الثاني - الطرف اليهودي. لكنني عرفت أياماً كان فيها موقف الشيوعيين العرب (والشيوعيين الفلسطينيين العرب بوجه خاص) أكثر شجاعةً وواقعية وأكثر مدعاةٍ للفخر


5 - من ينكر الرب لا وعد له
ابراهيم الثلجي ( 2020 / 11 / 30 - 19:58 )
سيد ابراهيمي المحترم
اذا كنت شيوعيا او صهيونيا هي سواء من ناحية الايمان او كتاب او دين
اليهود يقولون ان لهم ارض ميعاد وعدهم اياها الرب
طيب والذين لا يؤمنون بالرب خاصة الصهاينة اي عمل لهم هناك
وكذلك الشيوعيون
مطلوب كلمة حق من التقدميين انهم حضروا ضمن قوافل الاستعمار ولنفس الهدف
وكان الاولى العودة معهم الى معسكراتهم واسواقهم
خطا تاريخي كان ان يكون اليهود ادوات لخطة كامبل بنرمان لصناعة كيان بعمل كاسفين تقسيم الشرق الاوسط
عد لوثيقة هنري بنرمان 1906 لتتعرف على الدور المرسوم لليهود والذي خدعهم ليخوضوا عن بريطانيا وحلفائها حربا غير عادلة بالشرق الاوسط الذي احتضنهم ابان محاكم التفتيش الافظع من النازية نفسها


6 - الى ابراهيم الثلجي : الخطأ التاريخي
يعقوب ابراهامي ( 2020 / 12 / 1 - 07:14 )
وبعد أن وقع هذا (الخطأ التاريخي) - ماذا تقترح علينا أن نفعل؟ نقتل بعضنا بعضاً؟
وأخيرا : ابراهامي وليس ابراهيمي


7 - الخطا التاريخي
ابراهيم الثلجي ( 2020 / 12 / 1 - 10:35 )
سيد يعقوب المحترم
ساعطيك راي اولا في المسالة التاريخية
فقد اراد الرب الاتصال بالبشر وان يضع لهم سوفت وير لادارة هذا المخلوق الجديد الانسان بصفته سيد الطبيعة بارادة كونية وليس نتيجة لسمو عنصر على عناصر طبيعية اخرى كما تقول اليهودية الايدولوجيا والفلسفة
لعدم الاطالة اختار بني اسرائيل من لبدء المرحلة الاولى من تلقي رسالة الرب وموعظته للبشر لمهمة نشرها على باقي الامم بعد تمكينهم ونصرهم على قوى الكفر والطغيان ليسوا بصفتهم عنصر سامي مميز كيماويا انما كحملة كتاب سماوي مكتوب
ونتيجة للمارسة البشرية غير المثالية تحصل اخطاء مفهومة تقود اما للفسوق والفجور واما للعودة والتوبة او كما نسميه النقد والنقد الذاتي
فمن عادوا وهادوا واعلنوا التوبة كانت فرقة من بني اسرائيل وقبلت توبتهم حتى انهم اعجبتهم لعبة التوبة هذه مثل ابنك المدلل الصغير وهو يكرر لك التوبة عند الخطا وهو يضحك ضامنا عفوك عنه بحكم العاطفة مع النية للعودة للخطا باعتبار قوله اتوب فيمزط من العقاب
ولما صارت عادة خرق القواعد صفة متلازمة لتلك الفئة اكتسبوا الاسم من الذين هادوا كحال او نعت الى اسم دائم
فهي ليست ديانة وانما حالة سلوكية
لك احترامي


8 - 2الخطا التاريخي
ابراهيم الثلجي ( 2020 / 12 / 1 - 10:52 )
اما عن اقتراحي للحل
اولا ترميم وتصليح ما انكسر على قولة اخوتنا الشوام
ثانيا صياغة برنامج للعيش المشترك حسب موعظة الرب التي ابتدا بها الرسالة المكتوبة المنزلة لال ابراهيم لنشرها على الملا من كل خلق الله مع الاخذ بقوة بمباديء المساواة والعمل مع الرب لانفاذ ارادته لا فسوق ولا معارضة
قد تحسبني من الدراويش ولكن انظر روسيا واوروبا الشرقية وجدوا منطقيا العودة للرب لينسجموا مع ذاتهم اي بلغة العلم العودة لبرمجة المصنع
واضمن لك حل اصعب مشكلة بالارض مشكلة فلسطين خلال دقائق ان حسنت النية
ويتحقق الحلم الذي وعد به وايزمن الامير فيصل الاول والعرب الرفاهية وقيادة العالم ولكن دون خداع او تضليل او صهينة
الاسرائيليون يحبون الفلسطينيين والعكس صحيح على الاقل اتكلم عن نفسي لولا خطيئة الانجليكانية المتمثلة بسايكس بيكو والتي تحولت اماما ايدولوجيا لليهود بدلا من التوراة العظيمة
واعتقد ان تابعت الحاخام يعقوب شابيرو في رده على العنصري الشاذ ترامب يوم اعلن القدس عاصمة للشعب اليهودي فقال هذا شعب هدفه خدمة ارادة الرب وليس جغرافيا هنا وهناك لان الرب في كل مكان
اينشتاين دعا اليهود للانارة الاقتصادية ونبذ قرف الحكم


9 - أفلسطينيون أم عرب ؟ و .. فوقو بقى !
محمد بن زكري ( 2020 / 12 / 1 - 16:23 )
هل هم فلسطينيون أم عرب ؟ و هل هم سكان أصليون لأرض فلسطين التاريخية ، أم هم عرب وافدون و طارئون على فلسطين ؟ وهل هم عرب أم شعوب قادمة من جزر البحر المتوسط ؟ و هل من الصواب اعتماد (الهوية الفلسطينية) أو اعتماد بديلتها (الهوية العربية) في الصراع الفلسطيني مع دولة إسرائيل ؟ و هل الدولة المطلوب قيامها إلى جانب دولة إسرائيل ، دولة فلسطينية أو دولة عربية (فوق كدس الدول المسماة عربية) ؟ الأسئلة لإعادة النظر ، و ليس طلبا للإجابة .
قرار التقسيم 181 / 1947 ، الذي صاغه الدبلوماسي السويدي بول موهن - بدهاء - منحازا إلى الجانب الإسرائيلي ؛ أنشأ دولة (عربية) تقوم على نحو 42.3% ، و دولة (يهودية) تقوم على نحو 57.7% ؛ من مساحة فلسطين
من يسمون بالعرب ، ارتكبوا - بغبائهم - خطأين قاتلين ؛ الخطأ الأول هو أنهم ابتلعوا الطعم و قبلوا بمسمى دولة (عربية) ، لا دولة (فلسطينية) . و الخطأ الثاني هو رفض قرار التقسيم .
و الآن لم يبق من فلسطين ، سوى نحو 20% ، مجزأة إلى كانتونات قزمية تفصل بينها المستوطنات الإسرائيلية . و أورشليم (القدس) لن تعود أبدا إلى ما كانت عليه قبل 6/12/2017 . و على قولة سامي لبيب (فوقو بقى) .


10 - ابن ذكري
ابراهيم الثلجي ( 2020 / 12 / 1 - 17:30 )
ابن ذكري خليك بحالك الموضوع اصعب من ان تتداوله وابقى افتحه على القهوة في بلدك


11 - سيد ثلجي
محمد بن زكري ( 2020 / 12 / 1 - 19:08 )

أظنني كنتُ مهذبا و ملتزما بأدب الخطاب . فهل هذا كل ما لدى حضرتك لترد به ؟!


12 - قليلا من من التواضع .. سيد ثلجي
محمد بن زكري ( 2020 / 12 / 1 - 19:53 )
في موضوع ذي صلة ، هل لك أن تتواضع و تتنازل قليلا ، فتتفضل بقراءة مقالي المنشور هنا تحت عنوان (جرة قلم)
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=633348


13 - اخي بن زكري
ابراهيم الثلجي ( 2020 / 12 / 1 - 21:03 )
اخي بن زكري الا يكقينا الاحتلال وخذلان ذوي القربى ونذالة كثير من ناطقي العربية وانت جاي تقولي جايين من جزر المتوسط وكلام بدون معنى
احنا شعب مثل الناس عايشين قي بيوتنا امنين واتوا هدوها على روسنا وسحقوا الماشية والزروع
هذه اذا سمعت فيها يكفيك كي تبني وتتبنى قكرة


14 - الكلام بلا معنى سفاهة 1
محمد بن زكري ( 2020 / 12 / 1 - 23:37 )
يقول المثل (الكلام من غير معنى سفاهة) ، وعندما يوصف كلام ما بأنه (كلام بدون معنى) ، فذلك يعني ضمنا أن المتكلم يندرج تحت توصيف السفاهة .
و للتوضيح ، القصد من مداخلتي هو التنبيه إلى خطأ (بل خطر) تحييد كلمة (فلسطينيين) من التداول ، و خطأ (بل خطر) إحلال مصطلح (دولة عربية) بدلا من مصطلح (دولة فلسطينية) في قرار التقسيم . و إن الأحرى و الأوجب هو التركيز على مفردات : فلسطين ، و فلسطينيين ، و أرض فلسطين . و على أية حال العرب تخلوا عن فلسطين ، فالانتساب إليهم لن يفيد الفلسطينيين و قضية فلسطين بشيء . فكلامي إذن ذو معنى و مغزى .
و الواقع أنه ليس أفضل لإسرائيل من تحييد كلمة (فلسطينيين) و استبعادها من التداول ، و إحلال مصطلح (عرب إسرائيل) بدلا من مصطلح (فلسطينيين) ، و ليس مصادفة أن يتعمد الساسة و الكتاب الإسرائيليون تعميم الإشارة إلى (الفلسطينيين) بأنهم (عرب) ، بما مفاده (ضمنا) أن فلسطينيي الداخل (و يسمونهم : عرب 48) هم دخلاء و سكان طارئون قادمون من (البلاد العربية) ، توطئة لترانسفير جديد يُخرِج الفلسطينيين من (الدولة اليهودية) .

لطفا .. يُتبع


15 - الكلام بلا معنى سفاهة 2
محمد بن زكري ( 2020 / 12 / 1 - 23:39 )
و المصيبة أن العرب و المستعربين ، يتطابقون كليا مع غلاة الإسرائيليين ، في نفي الصفة الفلسطينية من الخطاب السياسي ، نفيا - ضمنيا - لنفي فلسطين من التاريخ .
و المفارقة ان كتاب اليهود المقدس التناخ (التوراة) ، يقول بأن بني إسرائيل هم الوافدون على أرض كنعان كغزاة ، بل فوق ذلك تشير التوراة في عشرات النصوص إلى : الفلسطينيين ، و فلسطين ، و أرض الفلسطينيين . و أن الفلسطينيين هزموا الإسرائيليين في عديد المعارك ، بل إن داود لجأ إلى أرض الفلسطينيين محتميا بهم من مطاردة شاول ، كما في النصوص التالية ، على سبيل المثال لا الحصر :
- أعطيتكم أرضا لم تتعبوا عليها ، و مدنا لم تبنوها ، و وهبتكم كروما و زيتونا لم تغرسوها (يشوع 24 : 13)
- ثم كلم الرب موسى قائلا : أرسل رجالا ليتجسسوا أرض كنعان التي أنا معطيها لبني إسرائيل ، رجلا واحدا لكل سبط من آبائه ترسلون (العدد 13)
- و خرج إسرائيل للقاء الفلسطينيين للحرب و نزلوا عند حجر المعونة و أما الفلسطينيون فنزلوا في أفيق و اصطف الفلسطينيون للقاء إسرائيل و اشتبكت الحرب فانكسر إسرائيل أمام الفلسطينيين (صموئيل 4 : 1- 2)
لطفا .. يُتبع


16 - الكلام بلا معنى سفاهة 3
محمد بن زكري ( 2020 / 12 / 1 - 23:41 )
- و حارب الفلسطينيون إسرائيل ، فهرب رجال إسرائيل من أمام الفلسطينيين و سقطوا قتلى في جبل جلبع (صموئيل : 31)
- ثم عاد بنو إسرائيل يعملون الشر في عيني الرب ، فدفعهم الرب ليد الفلسطينيين أربعين عاما (قضاة 13 :1)
- وقال داود في قلبه إني سأهلك يوما بيد شاول فلا شيء خير لي من أن أفلت إلى أرض الفلسطينيين فييأس شاول مني فلا يفتش علي بعد في كل تخوم إسرائيل (صموئيل 27 : 1- 3)

و الآن هل ترون أن كلامي (لا معنى له) ، و أنه عليّ أن أعرف قدري فـ (الأمر اصعب من أن أتداوله .. و أبقى أفتحه على القهوة في بلدي) ؟
إذن فمعذرة للإزعاج و التطفل

اخر الافلام

.. أودي كيو 5 سبورتباك-سيارة تجمع بين القوة والجمال | عالم السر


.. تريندينغ الآن | -لهفوا اللقاح-...هل سرق فعلا مجلس النواب لقا


.. طالب جامعي جزائري: -عدنا بعد أن كنا قد أوقفنا حراك الثلاثاء




.. اليمن: حراك دبلوماسي أممي وأمريكي لإحياء مسار السلام ووقف ال


.. هل تخفي إيران عن العالم مواد نووية في مواقع سرية؟