الحوار المتمدن - موبايل


اساطير و خذعبلات حول بعض القبائل العربية في السودان

عبد الرافع كمال

2020 / 11 / 29
القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير


سوف نتناول في هذا الصدد بعض من الاساطير و الخذعبلات المحلية و التي يتم تداولها حول بعض القبائل العربية و من ثم العمل علي تبيان زيفها و انخداع الكثيرون بها .
.
-$- حول الجعليين :
هنالك عدد من الاساطير و الشبهات التي سيقت ضد الجعليين و ابرزها .
.
& ان ام الجعليين دينكاوية اي تنحدر من قبيلة الدينكا .
& ان اصل الجعليون من الدينكا .
& ان المك نمر من قبيلة الشلك .
& ان الدينكا هم في الاصل جعليون.
& ان الجعليون الاصيلون قد تمت ابادتهم و ان الموجودون هم عبيدهم و حاشيتهم اصبحوا يسمون انفسهم بالجعليون .
& ان الجعليون اصلهم من الدينكا و انهم غير عرب .
& ان الجعليون الحاليون هم احفاد الانجليز و الترك الذين قتلوا الرجال و اغتصبوا نساءهم و انجبوهم .
.
هذه الخذعبلات و الاساطير يتم تداولها بأستمرار في المجتمع نسبة ل أنعدام المعين الذي من خلاله يحصل الانسان علي المعرفة العلمية ، و لشيوع التفكير الاسطوري " ميثولوجي "
.
فالخذعبلات التي تريط بين الجعليون و الدينكا ترجع الي وجود علاقة تربط ما بين القبيلتين و العلاقة هي ان هنالك فرع من فروع الدينكا منحدرون من اصل جعلي ، الا و هم الدينكا العالياب او الالياب .
فدينكا " العالياب " و هم فرع هام من فروع الدينكا ينتسبون في الاصل الي سلف قدم من منطقة العالياب مهاجرا الي الجنوب ليتزوج جنوبية و ينجب زرية تتحدث بلغة الدينكا مما اطلق عليهم اسم " الدينكا العالياب .
فدينكا عالياب هم في الاصل عرب جعليين و لكن تم تصنيفهم كدينيكا حسب اللسان .
و لعل انتساب هولاء الي جعل هو ما دفع المجتمع العربي الي صياغة الاساطير السابقة لكي يبرروا واقع وجود دينكا ينسبون انفسهم الي جعل .
فهذه الاقاويل لا تصح ، اذ ليس هنالك تقارب مكاني او ثقافي او ديني بين القبيلتين .
فالجعليون قبيلة عربية تنتسب الي غنيم المنسوب ل ابراهيم جعل المنسوب الي العباس بينما ينتسب الدينكا الي دينق " سلف افريقي " .
الجعليون مسلمون اما الدينكا فهم مسيحيون و وثنيون .

.
اما الخذعبلات التي تثار حول ان المك نمر من قبيلة الشلك ، فهذا قول
غريب و شاذ و لعل نشوء هذا القول جاء في اطار تبرير علاقة الجعليون بالدينكا و الجنوبيون
و المك نمر هو في الحقيقة كان جعلي من السعداب ، و قيل من النفيعاب و لكن الارجح انه جعلي و لا صلة له بالشلك .
فهذا قول لا اساس له من الصحة بتاتا .
.
اما القول بأن اصل الجعليون الاصليون قد تمت ابادتهم و ان من يقولون انهم جعليين هم في الاصل رقيقهم .
فهذا قول واهي ، لأن رقيقهم كانوا افارقة و سحنتهم زنجية خالصة و ان الجعليون الموجودون الان ذو سحنة خليطية بين السحنتين العربية و الزنجية .
و هذا القول تمت صياغته بدافع الحقد علي الجعليين .
.
اما القول بأن الجعليون هم احفاد انجليز و ترك .
و هو ايضا قول مكذوب و الدليل هو ان سحنة الجعليون لا تشبه سحنة الترك و لا الانجليز .
و كتب التاريخ لم تثبت ان الحملات الدفترداية قد استأصلت الجعليين من اساسهم ،
فحملات الدفتردار ابقت جزء كبير منهم و هولاء الذين يقولون عن انفسهم بالجعليين هم بقايا من لم يطالهم سيف الدفتردار .
و كل هذه المقولات صيغت بدافع باطني الا و هو الحقد الشديد علي الجعليين و الرغبة في الانتقام منهم و ذلك بسبب نزعتهم الشديدة للتفاخر .
.
-$- شبهات اخري :
& ان اصل الشوايقة هم من الفولاني .
& ان اصل الشايقية هم نوبيون و انهم قد استعربوا .
& ان اصل المسلمية فولاني .
& ان البديرية اصلهم من رقيق اليمن .
& ان رافع جد الرفاعيين و رازق جد الرزيقات و عامر جد البنو عامر هم اخوان :
.
اما ما يحكي حول الاصل الفولاني لقبيلة المسلمية فهو قول خرافة محلية شاغت بين الناس و السبب في شيوعها هو اسم " مسلم " جد المسلمية و هو اسم كثيرا ما ينسمي به ابناء الفولاني في السودان ، الامر الذي دفع البعض الي اطلاق هذه الاسطورة .
فجميع كتب الانساب تشير الي ان المسلمية يرجع اصلهم الي بني تيم و هم فرع من قريش ، و هو الفرع الذي ينتسب اليه ابوبكر الصديق .
.
اما فيما يتعلق بأصل الشايقية من اساطير فهذا قول لا يدعمه اي مصدر ، فجميع المصادر تنسب الشايقية الي ابراهيم الملقب بجعل
اما القول بأنهم نوبيين و استعربوا فالقبائل النوبية في الشمال كالمحس و الدناقلة و الحلفاوة مهما بالرغم من تعرضها للأستعراب الا انهم ما ذالوا محتفظين بموروثهم الثقافي و لغتهم النوبية ، فالشايقية لو كانوا كما قيل لكانوا قد احنفظوا ببعض من التراث النوبي و انتسبوا الي النوبة ، و لكن لا يوجد شايقية يتحدثون بالنوبية او ينتسبون الي النوبة .
فالارجح ان الشايقية هم عرب من القبائل الجعلية .
.
اما فيما يتعلق بنسب البديرية و هذا قول نشاذ رائج في المجتمع السوداني لا يستند علي اي دليل .
فجميع الادلة تثبت ان البديرية هم قبيلة جعلية تنتسب الي ابراهيم " جعل " .
.
اما فيما يتعلق بالشبهة الخامسة . و التي تجمع بين ثلاثة قبائل و هي الرفاعيين و الرزيقات و البنو عامر .
فهذة المقولة لا تصح .
فالرزيقات مثلهم مثل بقية القبائل العربية التي قطنت غرب السودان ، فأغلبية القبائل العربية التي قطنت غرب السودان هي قبائل من اصل جهيني ، و دخولها للسودان جاء عبر دولة تشاد و ليبيا و لديهم وجود مشترك في دولة تشاد و هذا اكبر دليل علي كذب هذه القول .
اما الرفاعيين فهم ينتسبون الي الحسين بن علي بن ابي طالب .
اما البنو عامر فهم مختلف علي اصلهم هل هم بيجا ام عرب ام تغري . فهذا امر مختلف عليه .
فهذه القبائل الثلاثة لا تجمعها لا جغرافيا موحدة ولا ثقافى موحدة ، فالقول برجوعها الي اصل مشترك لا يصح .
.
ما سبق هي عينات للخذعبلات التي تسود في مجتمع القبائل العربية في السودان . يجئ ذلك و كلنا املون في بناء مجتمع خال من التفكير الميثولوجي .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. روسيا : 12.500 جندي يشاركون في ذكرى الانتصار على النازية


.. تحرك أفريقي أمريكي لحل أزمة سد النهضة


.. أرقام من الحرب الوطنية العظمى




.. أحداث القدس تستنفر العرب.. نتنياهو في أزمة؟


.. اليونان تعيد فتح شواطئها أمام المصطافين