الحوار المتمدن - موبايل


الرفيق ابو شياع

طالب الجليلي
(Talib Al Jalely)

2020 / 11 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


لي صديق معلم كان (يمارس النضال )في الستينات أبان فترة الكفاح المسلح .. يقول:
ذيج السنه..
كان الفلاح ابو شياع رفيقا نشطا الى ابعد الحدود ..! كنا نكلفه بنقل البريد الحزبي من اهوار العماره الى اهوار البصرة فيبكر قبل الفجر ويعود قبل الغروب ...
كلفته يوما بنقل البريد الى الرفاق كالعادة .. مررت ببيته الذي يقع على اطراف الهور وكانت الشمس مرتفعة .. لفت نظري وجود فرسه مربوطة في باحة البيت .. ناديته بصوت عال مستنكرا .. ابو شياع وينك شو ما رايح حسب ما اتفقنا .. أجاب معتذرا : اوداعتك رفيق اوروح لينين ؛ نهضت ليلا قبل الفجر وما ان وضعت قدمي في ركاب السرج واذا بي اسمع ( عطسه ) !!! فشفت بيها صالح وأجلت سفري ...!!!
اشلون ؟! اجبته ب ( زيج) وأنا أقول :
ولك انته كل مره امخاطر منا للبصره و ياساعه ايكضونك الأمن ويسلگون اجدادك !!! واتگلي سمعت عطسه وشفت بيها صالح ؟؟؟!! لا خوش مناضل !!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أول إباضة لسلاحف ملكية مهددة بالإنقراض في كمبوديا


.. فرنسا - الجزائر : مصالحة الذاكرة الصعبة


.. حياة ذكية - علاج روسي لمكافحة الشيخوخة




.. لماذا أقدمت المغرب على تجميد اتصالاتها مع ألمانيا وكيف ردت ب


.. كيف تحولون صور أحبائكم القديمة إلى مقاطع فيديو واقعية متحركة