الحوار المتمدن - موبايل


زيتون وكلاب سوداء!

زياد النجار

2020 / 11 / 30
القضية الفلسطينية


كان الأمس يوافق "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني" من هذه السنة، التي هي بدورها أكثر السنون التي يزدهر فيها التطبيع، ويتم التفاخر به في العلن، والتي طمست فيها أراضي الزيتون، وصار من يُدافع عنها يُتهم باتهامات خزعبلية، تنبأ بحقدٍ دفين تجاه هذه البلاد الحرة، وقضيتها الطاهرة.
وأنا لا أأبه بهذا الذي سيقرأ هذه السطور، ويراني أُندد بقضية "فلسطين"، بدون تقديم شيئٍ فعال لها كما هو المعهود، ولكن هل أن في يدي شيئً آخر؟!، هل أملك وسيلة للدفاع عن هذه القضية التي تأباها الإنسانية، وتنبذها الفطرة السليمة، وتبصق عليها الضمائر اليقظة سوي القلم؟!.
وأعتقد أنه سيوجد من سيدعي أنني أحاول إستمالة القلوب بهذه الكلمات الشاعرية، الرقيقة، التي تدفعك لإطلاق تنهيدةً وأنت تقرأ، توحي بالهدوء، والإستكانة، وردي ببساطة: لا عزاء للأغبياء.
وأضيفك من الشعر بيت: "فلسطين" كانت وستبقي شوكةً في حلق النذل، وقضيةً يتباهي بها الشرفاء، ومن أجمل بلاد الأرض رغم ما بها من دمار، وموطنٌ لا تستطيع أن تُفرق فيه الرجال من النساء؛ لأن قضية الدفاع عن الوطن ضد الغاصب قضيتهم الأول، التي يُربي عليها الفِتيان؛ ليحملوا الراية، ويستكملوا مسيرة آبائهم من بعدهم.
وأنا لن أرد علي من يريدون أن تُخمد ثورة شباب "فلسطين" من أجل ترهات سلامهم المزعوم، سير عليهم الشاعر "مظفر النواب، فيقول: ((ما أشرفكم اولاد الق... ...كيف تسكت مغتصبة؟!))!.
***
والآن لنذهب لحدث بهيمي دنئ أخر، ألا وهو: ما فعلته جماهير الأهلي بعد الإنتهاء من مباراة نهائي "كأس أفريقيا"، التي فاز فيها الأهلي علي غريمه "الزمالك" بهدفين مقابل هدف.
ما قام به هؤلاء المتعصبين هو فعلً غاية في الوضاعة، يخلو من أي تدخل ضميري في الموضوع، هذا الفعل الذي كذّب كل من قال، وكل ما تعلمناه في المدارس بأن عصر "العنصرية" انتهي!.
وقد أتي المتعصبون بكلبٍ أسود والبسوه تيشيرت "الزمالك"، ورمزوا به للاعب "الزمالك" الشهير "شيكابالا"!، وكان الأخير قد سجل هدفاً ضد فريقهم في المباراة، بعد الهدف الأول لفريقهم، فجاء هذا السلوك العنصري المُشين كرد فعل يُنبأ بتعصب وانحطاط شديدين، لمجرد تسجيل هدفٍ تافه ضد فريقهم المزعوم!.
علي الناحية الأخري لم يلقي الاعب الذي هو موضوع في دور الضحية الآن أي مساندة سوي من جماهير ناديه، وبعض الشرفاء من مشجعي الفريق الغريم، وسليمي الفكر والنفس بشكل عام.
من المفترض أن يُعلن "الأهلي" لاعبين ومسئولين ومدراء فنيين ومدربين تضامنهم مع هذا الاعب الذي تعرض لأبشع صور العنصرية، والتي أكدت الأخلاق الحقيقية لمعظم هذا الجيل، الذي من المفترض أن يؤخذ بيد هذه الأمة، ويرتقي بها إلي المنازل، إنما ماذا ترجو من جيلٍ يغضب لبالونة تُركل بالأقدام، غضبةً لا يغضب مثلها لقضيةٍ تمس أمته ودينه(هذه الكلمة ستفتح عليّ أبواب الاتهامات بدعم التطرف..أو تدفع البعض للاعتقاد أنني إسلامي التوجه!)؟!
وإذا كانت مشاعر هؤلاء المتعصبين هي من منعت لا عبي ومدربي ومدراء "الأهلي" من التضامن مع ضحية تعصب بشع، فالمفترض في مثل هذه المنازعات أن ينزع المرء ثوب مقامه ومكانته، ويعود لفطرته وضميره وماهيته!، أي من المفترض علي هذا الذي لم يتضامن مع المدعو "شيكابالا" أن ينسي أنه لاعب كرة قدم شهير في فريق "الأهلي" الذي يُعد من أشهر أندية مصر!، ويتذكر فقط شيئاً واحداً: أنه إنسان، يتمتع بإنسانية، تفرده علي بقية مخلوقات الكون، والتي بدورها تأبني ما حدث، وتُعيّن علي من يمتلكها أن يتضامن مع هذا الاعب الذي يشهد تاريخه الكروي أنه فذ، ويسانده ضد ما يتعرض له من جريمة جاهلية قذرة!.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تريليون دولار الإنفاق الدفاعي العالمي المتوقع في 2021


.. إيران.. البيت الأبيض: طهران بعيدة كل البعد عن الالتزام بالات


.. الولايات المتحدة.. الأستخبارات الأميركية: الصين هي أولويتنا




.. اختتام فعاليات معرضي آيدكس ونافدكس للدفاع البحري


.. جنوب السودان.. وزيرة الخارجية السودانية تبحث اتفاقية السلام