الحوار المتمدن - موبايل


*وإذ نحنُ حَولَ مائِدَتِنا قُعودٌ*

علي الجنابي
كاتب

(Ali . El-ganabi)

2020 / 12 / 1
الادب والفن


وإذ نحنُ حَولَ مائِدَتِنا قُعودٌ...
فهذي نقوشٌ قد نَقَشَتْها نَبضاتٌ لخافقِ أبٍ ذي شجونٍ, وكلُّ نبضِ أبٍ هو نقشٌ شجيٌّ نقيٌّ حنون.
نقوشٌ وفيةٌ لكنّها خفيّةٌ عن المشاعرِ وعن الظنون, نقشاتٌ أزخرفُها ليعلمْها الأولادُ أجمعونَ. فلذةُ كبد كلِّ "بابا"وآهاتِ بصائرِه ومُقلِ العيون...
(أحِبُّ هُبرَ اللحمَ للغنم أنا , فإن كانت مُغَمَّسةً بمَرَقٍ فسألتهمها ببشراسةٍ وبنَهَمٍ ).
وإذ نحنُ حَولَ مائِدَتِنا قُعودٌ
وكمالُ اللطفُ يغشانا برحمةٍ كما يغشى الوجود, إذ خَلَّفَ أوِلادي على المائدةِ هَبرَةً من لَحم, كأنّها ثائرٌ متمردٌ قِبَالَةَ قواتِ طوارئٍ - غاضبٌ وبِنَقم. هبرةٌ جَمَدت على الماعون كجمودِ ما عبدَ آباؤنا من هَبَلِ هٌبَلٍ ومن صنم. وإذ الهَبرةُ تُرِكَت على مائدتنا بلا سيادةٍ ولا ريادةٍ ولا عَلَم ,فحُقَّ لفِيهٍ عندي, وآنَ أوانُه ليفترسَها بلا حياءٍ ولا حشم, رغم وَلَهٍ عندي وأطلالِ من تَمَنٍّ في النبضِ مازال جاثماً بألم, بأن يَكِرَّ عليها فاهُ أحدهم فيَفترسها بِهجومٍ ذي صَرَمٍ. لكنِ الهبرةَ الصنم نزلت في أحشائي وخسرَ وَلَهي وإنهزم. آه! لو كانَ مُستَقَرُّها في فيهِ أصغرِهم الزكيٍّ بلا زكم, لكانَ طعمُها في فيِّ أنا ألذ طَعَم. إستقرّتِ الهَبرةُ في معبدَ أحشائي مُتَلذِذَّاً بطيبِ مافيها من نكهةٍ ومن طعم!
وي! كأنَّ المَعبَدَ يأبى ركوعاً لها بمناسكٍ من قضمٍ ومن هضم, ويكأنَّ معيَّهُ ناظرةٌ وناظرةٌ لأن تعودَ لفيِهٍ من أفواهِ أحدِهم بألم!
ما من أحدٍ منهم بهواجسي يعلم!
وإذ نحنُ حَولَ مائِدَتِنا قُعودٌ
وزلالُ اللطفُ يغشانا برحمةٍ كما يغشى الوجود, إذ شَربَ أكبرُهم بإرتياحٍ وبرود, فإرتَوَيتُ أنا من هامتي حتى القدم, ومالَ عني كلُّ ظمأٍ, وزالَ مني كلُّ سقم, إرتويت بخبتٍ وعروقي غرقَت بماءِ من زمزمَ في الحرمُ . إرتويت وهو لا يعلم!
وإذ نحنُ حَولَ مائِدَتِنا قُعودٌ
ودلالُ اللطفُ يغشانا برحمةٍ كما يغشى الوجود, إذ قَهقَهَ أوسطُهم بإنشراحٍ معهود, فإحتوَيتُ بسبتٍ في صِوانيَّ نغمةَ الوجودِ وتغريداً ل حادٍ ينشدُ في أطم, وفازَت أذناي بأحفى لحنٍ وأغنى نغم, وولّى عنّي كلُّ تيهٍ وعَدم. إحتوَيتُ وهو لايعلم!
وإذ نحنُ حَولَ مائِدَتِنا قُعودٌ
وجمالُ اللطفُ يغشانا برحمةٍ كما يغشى الوجود, إذ غَضِبَ أصغرُهم بصياحٍ معقود, فإكتويتُ بصمتٍ بما نزغِ الشيطانِ بينهم بلا فهمٍ و لا لَجَم, وهاجَ في حناني كلُّ لَمَمٍ, وماجَ فيهِ كلُّ وَرَمٍ. إكتوَيتُ وهو لا يعلمُ!
لا تسألني إذ نحنُ حَولَ مائِدتِنا قُعودٌ , وإذ كرمُ الوهّابِ يغشانا رغم جهل وجحود : عمّا حوتَ مائدتنا من طعام ونِعم؟ لأنّي جاهلٌ بما عَلَت مائدتنا من أصنافِ النِعم, بل أنا ناهلٌ ومنشغلٌ في طقطقاتِ أسنانهم في المبتسم, لكني شبعتُ, لأني..
مَضَغتُ من شذى ما كانوا هُمُ يقضمونَ بخرخرةٍ وببَسمةٍ وبسَلَم,
نَهلْتُ من ندى ما كانوا هُمُ يحتسون, بقرقرةٍ, تُسمِعُ ذوي غفلةٍ وذوي صمم,
صَهلْتُ بشدا ما كانوا هُمُ فيه يضحكون, بِكركرةٍ عجزَ عن وصفِها مدادي والقلم,
وجهلتُ أسىً ما كانوا هُمُ فيهِ يَخِصّمون, بما رماهُمُ الشيطانُ من نَزغٍ ومن سَهَم!
وإذ كُلُّنّا نحنُ حَولَ مائِدتِنا قُعودٌ
فتلكَ نعمةُ ظِلُّها ممدودٌ, لا تحدُّها حدودٌ, لا تُقيِّدها قيودٌ, ولا يُجزيها حمدٌ للإله محمودٌ.
أنا ما أنفككتُ عاشقاً للذةِ لحمٍ من غنمٍ مقدود, وأخُصُّ لوحَةَ الشواءِ للحمِ كتفٍ ولا بأس في الزنود, ولا حرَجَ في عُنُقِ شاةٍ إن كان غاطِساً بمَرَقٍ فيهِ من نكهاتِ الهنود جنودٌ وجنود, شرطَ ...
أن يقابلني على مائدتي أولادٌ لي, حدقاتهم ككؤوسٍ في حدائق الورود.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية جورج خباز: غزل بالهوا الطلق مع حراسة مشددة ????????


.. المتحدة للخدمات الإعلامية توقف التعامل مع المخرج محمد سامي


.. صالات السينما في البحرين تعود للعمل بعد إغلاق دام أكثر من عا




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. Go Live - المنتج والمخرج ايلي معلوف