الحوار المتمدن - موبايل


ضريبة إضافية على الساسة والاثرياء

اسعد عبدالله عبدعلي

2020 / 12 / 3
مواضيع وابحاث سياسية


الأزمة المالية الخانقة المحيطة بالعراق, والناتجة عن سوء ادارة الدولة من قبل النخبة الحاكمة, تدفعنا جميعا للتفكير معا بغية أيجاد حلول, خصوصا أن الأزمة تهدد كل العراقيين, ومن صميم واجب الأقلام أن تكتب ما تجد من حلول, فلك ان تتصور لو تعلن السلطة الحاكمة عن افلاس الدولة! ماذا يحصل للمجتمع عندها؟ بالتأكيد انها فكرة مخيفة جدا تنذر بتفتت الدولة العراقية.
وتأتي خطوة الاستفادة من تجارب الآخرين كضرورة قصوى ألان, مع اجراء تعديل بما يجعل التجربة ممكنة التطبيق في البيئة العراقية.
خبر اقتصادي يعود لسنوات سابقة قرأته ووجدته حلا مهما يسهم بجزء من حلول الازمة, ويتضمن دعوة هيلاري كلينتون الطامحة للترشيح الرئاسي, إلى فرض ضريبة أضافية قدرها 4% على الأمريكيين الأثرياء, تحقيقا للعدالة, وتشمل الضريبة المقترحة على من يكسبون, أكثر من خمس ملايين دولار سنويا, ويشكلون نحو 0,02% من دافعي الضرائب, وسيدر تطبيق هذا القانون على خزينة الدولة, أكثر من 150 مليار دولار على مدى 10 سنوات.
العراق بهذا الظرف العصيب هو أحوج ما يكون لتطبيق هكذا فكرة, خصوصا إن النظام الجديد قد أسس طبقة متخمة بالأموال, نتيجة تشريعات ظالمة, وبسبب حصر فرص الاثراء بهم وحدهم, مع تواجد شبكة من الانتهازيين ممن تقربوا للسلطة, وأسسوا شراكة سرية لأعمال ضخمة, فأحدثت هذه الطبقة شرخ كبير في جسد المجتمع العراقي, ان هكذا فكرة تحقق العدالة النسبية, ونوع من الحق على هذا فئة التي أكلت من أموال العراق أكثر مما تستحق.
الاقتراح بفرض ضريبة أضافية, على أصحاب المناصب, من قادة كيانات سياسية وزراء ونواب ورئاسات ثلاث ووكلاء ومستشارين وسفراء, بحيث تشكل نسبة لا تقل عن 10% , من صافي ما يتقاضوه من رواتب, او من ما يملكوه من حسابات بنكية, هذا الاقتراح لو تم سيمثل رقم كبير, مهم للخزينة الخاوية, ويمكن إن يحقق بعض العدل الغائب.
الاقتراح في فرض ضريبة بنسبة 15% , على قيادات الكيانات السياسية والاثرياء واصحاب المصارف والشركات الكبرى.
والاقتراح بسن قانون الادخار الإجباري عليهم فقط, عبر اقتطاع 35% من ارصدتهم البنكية, وترجع لهم لاحقا من دون فوائد, وهذا يمكن أن يعتبر واجب وطني واجب التنفيذ بدون اي اعذار, ومن يرفضه يعتبر بعيد عن الانتماء الوطني ويعرض للمسائلة القانونية, فهم من يجب أن كونوا الأولى بالتضحية, وهكذا تحتفظ الدولة بمبالغ كبيرة تكون عون لها في عبور الأزمة.
أنها اقتراحات مهمة, اتمنى من السلطة والبرلمان إن يجعلوا منها أولوية ألان, لأنها ستسد جزء كبير من عجز الخزينة, وتثبت وطنية النخبة الحاكمة, وتشيع نوع من الثقة بين المواطن والساسة, و تلغي الصورة الحقيرة للساسة التي ترتكز في مخيلة الناس, نتيجة تراكمات سنوات من الفساد والفشل الممنهج.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. رمضان في لبنان في ظل الأزمة الإقتصادية


.. أوكرانيا: بايدن يتصل ببوتين للتهدئة وروسيا تنذر السفن الأمري


.. آية بورويلة: هناك العديد من التحديات أمام البلدين أهمها الجل




.. ct محكمة أمن الدولة تباشر التحقيق في قضية -الفتنة-


.. خططوا لاغتيال السيسي.. لمحة عن الشخصيات الإرهابية في الاختيا