الحوار المتمدن - موبايل


رماد الجنين..

محمد الزهراوي أبو نوفله

2020 / 12 / 9
الادب والفن


رماد الحنين..

هذا المساء. ..
السماء تستقبل
بشائر الضوء. ...
شبابيكُ الوجد
مفتوحة. ..
ومساحات تمْتدَّ أمَامه
يغطيها رماد الحنين. ...
فارْحلي إليه. ..
اعبُري الصحاري
لا تطرُقي باب الإنتظار
توَغّلي بين اضْلُعِه. ...
اسْتَفِزّي النبْض الحَي
اخنقي الغِياب
بقَطْرِ الياسمين. ...
فإذا ما لان
واحْتواكِ بين ذِراعيه. ...
ورأيْت دموع الشوق
تمْلأُ الجَفْن. ...
عانقي مِنه الرّوح
وقلِّبي الأنفاسَ
غوصي بلا خوف
حتّى الوجدان
انْدَسّي بين الأضْلُع. ..
أدخُلي الشُّرْيان. ..
لكن. ..!!!!!!
احْذَري. ..
لا تبوحي بحالي
كشَمْع يذوب في النار. ..
لا تُعَبِّري عن حنيني
عن تيَهاني
عن افْتِتاني
عن لهْفَتي. ..
لا تَتَبَعْثََري خجَلا
ولا تتساقطي انْفِعالا. ..
لا تُخْبِريه
كيف يهيج لِسماع صوته
بُرْكاني. ...
كيف يتَزَلْزَلُ أمامه
وجداني. ...
أغْمِضي عينيه
عنْ هوايَ
عن غرامي. ...
عن هذَياني. ..اتْرُكيه
يتَقَلّبُ على
سرير الشّك واليقين
كوني صورَة بِلا ألوان
كوني جفْنا بلا دموع
كوني صحراء قاحِلة
كوني سماء بِلا نجوم
كوني لاشيء
كوني بَكْماء. ..لا تُحَدِّثيه عنّي
لكن. ....
اسْمَعي لِصوْت الأنين
في أعماقِه
في زَفراتِه. ..
في شهيقه. ..
فإذا غفا ....
وهو يُعانِق ليلَ الحنين
تسَلّلي إلى عُمْقِه
اقتَحِمي أسوارَ الروح
واجعلي مني
أوّلَ أحلامه. ...
انْشُديني لحْنا شَجِيّا
حَدِّثيه عنّي
عن ألم البُعاد
عن حُرْقة الآهات
عن لوعَتي
عن كلِّ اشْتِياقاتي. ..
فإذا انطوى الليل
بِوَحْشَة الرِّواق
وتنَفّس النورُ مِن بطْن الصُّبح
وألقَتِ الشمسُ خيوطَها
على صفْحة الكون
وفتَح عيْنيه. ...
كوني لا شيء
كوني ِبِلا نبْض
وانسَحِبي بِهدوء
وصَمْت باذِخ
ارْجِعي إليّ
واترُكي له قِنْطارَ أشواق
وكيْلَ بعيرٍ مِن الحنين
ليَظَلّ حُبّي في السِّر
في الخفاء. ..
خلف رَماد الحنين
يبْحَث عنّي فلا
يجِد شيئا بينَ ذِراعيْه
يتَمَرّغُ على سريرِ الورد
كلّ ليْلَة. ...وينْتَظِر قُدومي
وأنا هُنا. ...مِن بعيد
أُراقِب شوْقَه
لهْفَتَهُ
حَنينَهُ
لِحُلول المساء. ...

ر . الأنصاري الزاكي
- - - - - - - - - - -
الآن أقْرأُ لكِ نصّاً باذِخاً ..كلِماتُه تأكُلُني تُبَعْثِرُني وتعْصرُني ..نصّ غجَرِيّ الأضداد والدّلالات فيه كلّ صِفات الحسْناوات وقداسَةِ الخَيْلِ وبِه امْرأة وحيدة وجْهُها بكُلّ الصّور مِلء عيْنَيّ وما أكْثر ما أغاض كحْلُها حُسّاداً وأوْدتْ بِعُشّااااقٍ ..كمْ وكمْ أنا هرِم أمامها في انْتِظار الصبح إذْ ما أكْثَر ما أغْوَتْ بِلياليها الملوكَ إنّها امْرأة الأحلام والآن تُطَوِّقُ عمْري ؟ نصّ وارف وراق بِكُل ما احْتواه مِن سمُوِّ اللغة ونبْل الهدَف..بوح جميل بِه عِبْرةُ وفيه عذابٌ عذْب بِلُغَةٍ سلِسة مسْهبة ..تحْمِل اكثير مِن فُحْشِ النّبض والشكْوى مِن الغِياب وقساوة الليالي وطول الأيام في انْتِظار الحبيب الغائِب..نصّ عميق برمزِيته وصورِه الشعْرية السَلِسة الرّقراقة دون تكَلّف أو تعْقيد رغْم المُعاناة والألم الذي يزيد مِن نزيف
الجرْح المنكوب والقلم المذْبوح..
أ. رشيدة ...
ليْتَها كانت ألوان الكوْن
كلّها بِجمال جرْفِك

م . الزهراوي
أ . نوفل
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
أ ستادي. ...
لك في القلب مكان
لن يتربع عليه أحد. ..
ها أنا جئت أزف إليك
تحايا الرحمن والبركات

ر . الأنصاري الزاكي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية جورج خباز: غزل بالهوا الطلق مع حراسة مشددة ????????


.. المتحدة للخدمات الإعلامية توقف التعامل مع المخرج محمد سامي


.. صالات السينما في البحرين تعود للعمل بعد إغلاق دام أكثر من عا




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. Go Live - المنتج والمخرج ايلي معلوف