الحوار المتمدن - موبايل


إني أتهم...

غسان صابور

2020 / 12 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


إنــي أتـــهـــم...
"كل شعب ينتخب الفاسدين والمندسين والمزورين والمحتالين والسارقين والخونة...
ليس ضحية... بـل شـــريــك...
جورج أورويل" (ترجمة عربية بتصرف)
(Un peuple qui élit des corrompus, des renégats, des imposteurs, des voleurs et des traîtres n’est pas victime, il est complice…
George Orwel)

وأنا أضيف : هذه أخر رسالة إلى الحياديين والخائفين والمترددين والصامتين.... الى النادبين.. والشاكين.. والدقاقين على الصدور.. والباكين... وحذفت منها ترجة المرتدين.. خشية أن تؤخذ منها من يختارون لقناعة تامة تغيير معتقدهم.. أو عدم الإيمان بأي دين...
أسائلكم يا بشر.. أسائلكم.. كم مرة انتخبتم رؤسائكم وحكوماتكم وملوككم وأمراءكم.. بكل حرية اختيار.. بأي بلد عربي.. منذ تمكنتم من قراءة خط.. أو جريدة... إن كنتم حقا تعلمتم القراءة.. واختيار قراءاتكم.. وتمكنتم من خروج بسيط من جهالة ما تقرؤون؟؟؟!!!... لا أعتقد.. لا أعتقد... لأنكم منذ ولادتكم ـ بأي بلد عربي ـ تعلمتم وتربيتم على مبدأ : وأطيعوا الله.. وأولي الأمر منكم... قراءة تضع بكل مخ من عقولكم.. أولي الأمر على نفس المستوى مع آلهتكم... واليوم بعد أن تخلت عنكم ـ يــائــســة ـ اكتفيتم بالدق على الصدور والندب والبكاء والشكوى.. ولم تتبق لكم أية بقية من كرامة.. ولا شعرة من حل سليم.. سوى الزحف على قدمي الحاكم.. والمطالبة بالكهرباء والماء والغذاء والدواء... والتي تبقى حقا طبيعيا شرعيا ضروريا.. من واجب أية دولة أن تقدمها لشعوبها.. مهما كانت حالتها... حتى بحالات الأمبارغو اللاشرعي أو حروب معتدية آثمة ضدها... وخاصة أن قصور حكامكم وحاشياتها وزلمها.. منورة.. مضاءة.. بداخلها وخارجها.. وموائدهم عامرة ـ بــفــحــش ـ غزير... وعائلاتهم لا تحتاج أي علاج أو دواء... أما أنتم منذ تكوين بلدانكم ودولكم.. أو ما سمي ـ ألف مرة خطأ ـ استقلالكم.. سـمـيـتـم "رعــايــا"... وليس " مـواطــنــيــن "... من كلمة رعية التي تبقى مؤنث كلمة "رعي" كرعي الغنم... وكم مرة أطررت تشبيه مقارنة حالتكم وطاعتكم وحيادكم وخوفكم وصمتكم.. كحالة رعي الغنم.. بانتظار ذبحكم على حافة الطرقات المغبرة.. بالأعياد.. وغير الأعياد...
واليوم.. واليوم أسمع رؤساءكم وشيوخكم.. وملوككم وأمراءكم.. يدقون على أبواب جيرانكم.. ومن محى قبر المسيح والجامع الأقصى والقدس.. وفلسطين.. من أبسط مشاعر كرامتهم.. يدقون على أبواب من فجرها ومسحها من خارطة الوجود الشرعي والأمم والحق... مطالبين الرضى والمصالحة.. والمطلوب منه.. يتردد.. ويختار.. لمن يفتح باب مطبخه أو داره.. ليقبل من يختار..ومن يستلزم.. ومن يركع.. ومن يطيع ويخون ويخدم أكثر... وأكــثــر.. وأكـــثـــر!!!...
إذن كيف تريدون مني متابعة عروبتكم العرجاء.. أو أدنى احترام.. لمعتقداتكم.. وتحليلاتكم.. وعنترياتكم التي تبقى.. وعاداتكم وشرائعكم وقوانينكم.. والتي ما زالت حتى هذه الساعة.. تعتبر السرقة والفساد.. والنهب والسلب.. شـطـارة وإيمانا و "فــهــلــوة وحقا للزعامة"...
***************
عــلــى الـــهـــامـــش :
ــ دفاعا عن المناضلة السعودية لوجين الهثلول...
ستة دول غربية (تسمى ديمقراطية) تدخلت ديبلوماسيا.. من أجل المناضلة السعودية عن حقوق الإنسان والمرأة... والمعتقلة بالسجون السعودية منذ أكثر من سنتين.. والتي تجري محاكمتها.. بحضور ممثلي هذه الدول.. وبغياب أي تدخل فرنسي.. طبعا... بسبب علاقات وزير الخارجية الفرنسي.. Le DRIAN بأعلى المستويات .. مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان MBS... بسبب تجارة الأسلحة ــ بمئات المليارات.. وأكثر.. دولارات وأورويات.. طبعا.. مع هذه المملكة... والاتهام الخطير الموجه لهذه المناضلة الصريحة القوية التي زارت فرنسا.. وتابعت دراستها بجامعة السوربون (بفرعها السعودي.. نــعــم!...) هي تهمة الإرهاب... ومن المعروف أن الحكم العادي لهذه التهمة.. ولو كانت دفاعا عن المرأة... كانت الإعدام.. بفصل الرأس عن الجسد.. بالسيف... كائنا من كان المحكوم عليه... رجلا أو امرأة... ولو أن هذا الحكم قد استبدل ـ بعد اعتقالها ــ بالمؤبد أو عشرة سنوات سجن على الأقل... بالرغم من أن مائة وتسعين شخصا حكموا بالإعدام.. ونفذ الحكم بهم هذه السنة بالمملكة العربية السعودية...رغم عشرات الاعتراضات الحقوقية الأممية.. ومن منظمة َالعفو الدولية َAmnesty International...
يــؤلــمــنــي.. يؤسفني... يخجلني و يحزنني... بل أكثر.. يغضبني غياب فرنسا.. من لائحة المتدخلين ـ بقوة وجد وصراحة ـ للدفاع عن المناضلة السعودية الرائعة لوجين الــهــثــلــول... والإفراج فورا عنها... ومن ثم استقبالها بــفــرنــســا... قبل أية دولة (ديمقراطية غربية) أخرى.... وهــا أنـا أعلنه على صفحتي.. دون تردد.. " بــالــحــوار الــمــتــمــدن ".......
بــــالانــــتــــظــــار...
غـسـان صـــابـــور ــ لـيـون فـــرنـــســا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. محمد الزغول: العقوبات الأميركية لا تحتاج إلى أي شرعية دولية


.. انطلاق القمة -المصرية - التونسية- بقصر الاتحادية


.. وزير خارجية العراق وأمين عام الجامعة العربية يبحثان سبل دعم




.. كلمة للرئيس قيس سعيد خلال المؤتمر الصحفي المشترك للرئيسين ال


.. شاهد نهاية خلاف عن الأرض .. ذبـــ_ـــحوا الأول والثاني في ال