الحوار المتمدن - موبايل


لك.. َوما ذا أقول ؟ !

محمد الزهراوي أبو نوفله

2020 / 12 / 11
الادب والفن


لكَ .. وماذا أقول ؟ !

(إلى الرّوح التي
عانقتْها روحي
إلى القلب الذي
اطّلَع على كل
أسرار قلْبي
والنّجمَة الوَحيدَة
التي أراها ليْل
نهارٍ في سمائي..)

كيف ابدأ. ..؟؟
لكَ ماذا أقول
ولمن اروي. ...
كلمات ميتة
على أوراق الأيام
والبوح مخنوق
بيد صمت عملاق
والاصابع ترتجف
بمجرد التفكير
والخوف يخطف النبض
خلف الضباب
وراء البحار
إذ الظلال تصل حد
الغيوم. ..
مجهول يترامى
فوق كتف الغياب
يهزني الأسى
وذئاب الحنين المزمن
تسبع كل أمنياتي
وما تبقى من أشلاء
علقت على رؤوس
رماح القنص العشوائي
هو له. ...
كل شيء مما يريد
وعنده مفاتيح
الأشواق. ..
لا يستأذن الكلمات
تأتيه طوعا وكرها
تتمادى في الوصف
بين خيوط ريشة
تداعبها أنامل
الياسمين
وعطرها يفوح
حد وجداني
تسري. ...تجري
في الشريان. ..
يسبغ عليها حروف
الوجد. ...
إذ هو إلهها المعبود
في محراب حنين
اعتكفت فيه
اشواقي. ...
بتول هي اشواقي
إليه. ..
ولا أحد استطاع فك
بكارة قلبي
إلا. ...رجل
رجل لا يغفو
وأنا.. شمعة تحترق
بلهيب نار البعاد
كل ليل
وتبكي لحلول الفجر
أكره الفجر
إذ يأخذه مني. ...
اخبؤه بين
أشيائي المتناثرة
في ضلوع الوجد
في قاع حقيبتي
المنسية من ألف عمر
في خزانة اوهامي
في جيوب معطفي
السميك. ...
إذ ألبسه في ليالي
صقيع الغياب. ...
وحين تقشعر
المساءات على أرصفة
قلبي. ..
عبأت همسه
خمرة. ..
ووجداني قصائد عين
تهواه. ...
وقطفت وردة عشاق
هدية له....
عنوان العطر أنفاسه
يمر بها بجانبي
يوقظ الدفء الذي
كان ثلجا وصقيع
عذاباتي. ...
ابتسمت شفتي
بين يديه. ...
ليس عبثا نبض
القلب. ..
إذ سقاه من عام ضوء
كؤوسا من رحيق
الخلد. ..
يخفق القمر في
داخلي. ..
وعين لا ترى سواه
يعطيني كنوزا
وكنوزا. ...
من رؤى الورد
والخلق. ...
وأمجاد الخلود. ...

ر . الأنصاري الزاكي
- - - - - - - - - - -

مُعاهدَة حُبّ
إلى الرّوح التي
عانقتْها روحي
إلى القلب الذي
اطّلَع على كل
أسرار قلْبي
والنّجمَة الوَحيدَة
التي أراها ليْل
نهارٍ في سمائي
الصّافِيّة..إلى
الحبيبَة الغائبة
الحاضرة التي
تُطْفئُ نار شوْقي
بالآمال وتُدْفِئُ
شِتاء عمْرِيَ البارِدَ
بِشَهْد بوْحِها
الخالِد أكْتبُ هذا
البوح مِن منْفايَ
نِيابة عن قلْب لا
يُحِبّ ولا ينْبضُ
إلاّ بكِ وعنْ عيْنٍ
لا ترى سِواك يا
أرْوَع ما رأتْ عيْني
بالله عليْك دعيني
أُحِبّكِ ويشْهد الله
علَيّ وكلّ العالَمين
أنّني وروحي لك
منْذ الأزل ما كانت
ولمْ أكن لِغَيرِكِ
أبَدا وذلك مذ
سرقتني مِنّي كوطن
دِفْؤهُ حضْنُكِ
الوَريفُ سماؤه
جبينُكِ العالي..
هواؤه عِطْر أنْفاسِكِ
وماؤهُ زلال
ريقك العذب حيث
فيك أبحث عني
أقول كلّ هذا
وما تمنّيْتُ أن
أكونَ إلا أنْت وأنا
أهْربُ من روحي
ونفْسي إلَيْك..
وإلاّ فاطْرُديني مِن
جنّتِك الخالدة
لكِ كلّ حريّتكِ..
أنا لا أُنافِس أحداً
يَروقُكِ وترْتضينَه..
لِأنّه يُسيء أدبِياً
وخلُقِيّاَ إلى الجمع
مِمّا يُعرِّظُكِ
وأنت كوطن..
للسخرية والهزء

محمد الزهراوي
أبو نوفل








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاب يقلد الزعيم عادل إمام في مسرحية شاهد ماشفش حاجة


.. بحبك يا أجمل قلب ?? رسائل مؤثرة من الفنانة لبلبة إلى الزعيم


.. الممثل #السوري أيمن زيدان: سأدعم هذا المرشح لرئاسة #سوريا له




.. فضيحة كومبارس في مسرحية الانتخابات: أنا تفاجأت - Follow Up


.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!